ثقافة وفن

ميريام فارس… رومانسية في باريس

على سبيل التنويع¡ وإضافة نوع من الجماليات المشهدية. كما تقول¡ رأت المغنية ميريام فارس أن تصوّر أغنيتها «أيام الشتي» التي كتبها أحمد فودة ولحنها محمد رحيم¡ في باريس.
إنها المرة الأولى التي تصوّر فيها ميريام أغنية في باريس¡ والسبب «ان الأغنية من النوع الرومانسي كلاماً ولحناً¡ وقد وضعت فيها أقصى ما أستطيع وما أملك من العاطفة الأدائية كي أجسّد الموقف العاطفي الذي تحمله».

وتضيف ميريام فاريس أن باريس موقع رائع للتصوير¡ خصوصاً المشاهد التي يتآلف فيها الانسان العاشق مع الطبيعة¡ وتعتبر نفسها راضية تماماً عن النتيجة التي حصلت عليها بإدارة المخرج وسام سميْرة الذي عاونه مدير الإضاءة الفرنسي المعروف تييري بوغيه.

يذكر أن فارس تتعامل هذه المرة مع المخرج سميْرة بعد تعاونها مع عدد من المخرجين الذين تقول عنهم إنهم متنوعو الأذواق والخبرات¡ وبالتالي فإنهم¡ كل من جانبه¡ يحاول أن يعطيها أقصى ما يستطيع¡ وبذلك تحصل على منافسة بينهم في خدمة أغانيها المصورة.

ومع أن آخر أغنية صـــوّرتها ميريام فارس كانت «أنا مش أنانية»¡ وهي أيضاً رومانســـية الطابع¡ فإن الأغنية الجديدة «أيام الشتي» التي من النوع نفســه¡ تأتي في سياق تركيز المغنـــية الــشــابة على تقديم انطباع جدي على أنها قادرة على الأغاني الشعبية الراقصة وعلى الأغاني الرومانسية معاً¡ وأنها حين ترقص في بعض الكليبات ملكي «أشبع رغبة وموهبة عندي في الرقص» لكن الأصل هو التنويع والتجدد بين كليب وآخر… وأغنية وأخرى.