سياسية

عباس: لا حوار مع حماس إلا بالاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية

خليل الحية: منظمة التحرير الفلسطينية قتلها الذين أسسوها ونقلوها إلى المشرحة. عباس: لا حوار مع من يرفض منظمة التحرير الفلسطينية
قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الأحد إنه لن يجري حوارا مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلا إذا اعترفت بمنظمة التحرير الفلسطينية.

وقبل يومين شددت حماس على ضرورة وجود قيادة جديدة للفلسطينيين تحل محل منظمة التحرير الفلسطينية التي يهيمن عليها عباس والفصائل الموالية له.

وتؤكد حماس التي أعلنت النصر في حرب ضارية استمرت 22 يوميا في قطاع غزة وسقط فيها 1300 قتيل و13 إسرائيليا سيطرتها مجددا على قطاع غزة واستأنفت تحديها السياسي لتفويض عباس من قبل منظمة التحرير الفلسطينية التي وقعت سلسلة اتفاقات سلام مع إسرائيل منذ عام 1993 تهدف إلى إقامة دولة فلسطينية.

وقال زعيم سياسي بارز في حماس هو خليل الحية يوم الجمعة إن منظمة التحرير الفلسطينية قتلها الذين أسسوها ونقلوها إلى المشرحة.

وأضاف "آن الأوان للشعب أن يرى قيادة جديدة تحمل هموم الأمة والشعب واللاجئين وتقوده قيادة تحمل البندقية والمقاومة."

وقال عباس في مؤتمر صحفي في القاهرة "لا حوار مع من يرفض منظمة التحرير الفلسطينية."

وأضاف "عليهم أن يعترفوا بلا لبس ولا غموض ولا إبهام بأن المنظمة هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني. وعند ذلك يكون الحوار."

وتؤكد حماس التي أعلنت النصر في حرب ضارية استمرت 22 يوميا وسقط فيها 1300 قتيل فلسطيني و13 إسرائيليا مجددا سيطرتها على قطاع غزة وتستأنف تحديها السياسي لتفويض عباس من قبل منظمة التحرير الفلسطينية.

ووقعت منظمة التحرير الفلسطينية سلسلة اتفاقات سلام مع إسرائيل منذ عام 1993 تهدف إلى إقامة