سياسية

أنباء عن نية واشنطن تعين فريدريك هوف سفيراً لها في دمشق قريباً

أفادت مصادر في العاصمة الأميركية، واشنطن أن إدارة الرئيس باراك أوباما، ستعين فريدريك هوف سفيرا لها في سورية “ما لم تطرأ تعديلات في اللحظة الأخيرة”
وفيما لم تكشف المصادر عن وقت الإعلان عن تعيين هوف سفيرا، نقلت صحيفة الرأي الكويتية عن المصادر نفسها عن تباين بين البيت الأبيض، المندفع إلى فتح حوار فوري مع سوريا، ووزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي، اللذان يبدوان أكثر تريثا في هذا الاتجاه، وبحسب الصحيفة نفسها فإن عدداً من أعضاء الكونغرس ومساعديهم يستعدون للقيام برحلات إلى سوريا، وحتى الساعة، تأكدت زيارة هاورد برمان، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس، إلى دمشق.
على صعيد متصل، استمرت بورصة الترشيحات للمناصب الشاغرة في الخارجية. وبرز في هذا الإطار الاتجاه إلى تعيين السفير الأميركي السابق لدى لبنان، جيفري فيلتمان، مساعدا لوزيرة الخارجية هيلاري كلينتون لشؤون الشرق الأدنى، وهو المنصب الذي كان يشغله ديفيد وولش في الإدارة السابقة
يذكر أن هوف سبق أن تقلب في مناصب حكومية حتى العام 1993، والتحق بعد ذلك بمؤسسة «ارميتاج»، التي تعمل مع حكومات على تدبير شؤون تراوح بين حل نزاعات وتطوير أعمال، وسبق لهوف أن خدم أيضاً في الجيش الأميركي، واصدر عددا من المؤلفات أهمها كتاب بعنوان «الجليل المقسم: جبهة إسرائيل – لبنان بين 1916 و1984». ويعتبر من أكثر الخبراء الأميركيين المتابعين لملف مفاوضات السلام بين سورية وإسرائيل.