سياسية

سوريا تستقبل المر بعد طلبٍ من سليمان وعون وحزب الله وواشنطن تبارك له زيارته

يصل وزير الدفاع الوطني اللبناني ، الياس المر، اليوم الأربعاء في زيارة رسمية إلى دمشق
التي كانت تعترض على استقباله على خلفية «خيانته» لوالد زوجته الرئيس السابق إميل لحود، ثم على خلفية موقفه من قرار حكومة السنيورة السابقة في شأن شبكة الاتصالات السلكية، وكشف مصدر حكومي لبناني اليوم أن موافقة القيادة السورية على استقباله جاءت بعد طلب من الرئيس اللبناني، ميشيل سليمان، وبمساعي من حزب الله وزعيم التيار الوطني الحر اللبناني الذي زار سوريا الشهر الماضي، ميشيل عون، ونقلت صحيفة الأخبار اللبنانية عن المصدر الحكومي نفسه أن السبب الرئيسي لزيارة المر لسوريا هو تأكيده لقيادتها عدم اتهامه لها بمحاولة اغتياله قبل ثلاثة أعوام ولفتح صفحة جديدة معها، أما جدول الأعمال الرسمي للزيارة فيتضمن
طلب مساعدات عسكرية من سورية للجيش اللبناني استكمالاً لجدول أعمال زيارة قائده العماد جان قهوجي إلى دمشق قبل مدة، إضافة إلى التفاوض حول تفعيل التنسيق الأمني المشترك على جانبي الحدود اللبنانية ـــــ السورية.
المصدر الحكومي نفسه أوضح أن زيارة المر لسوريا تأتي في ظل مباركة أميركية لها، مشيراً أن وزير الدفاع اللبناني كان استمزج رأي القائم بأعمال السفارة الأميركية في بيروت بيل غرانت في موضوع الزيارة بعد تبلّغه موافقة القيادة السورية عليها، فأتى الجواب الأميركي مشجّعاً لها.