سياسية

اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان تطالب بفتح تحقيق فى جرائم اسرائيل بغزة

أدانت اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان بشدة العدوان الإسرائيلي السافر على المدنيين الأبرياء من أبناء الشعب الفلسطيني فى غزة وطالبت المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس أوكامبوا بفتح تحقيق فى هذه الجرائم
والتعويض للمتضررين أمام محاكم الولايات المتحدة الأمريكية بمقتضى قانون أكتا وأمام المحاكم الأوروبية فى ضؤ اتفاق قرار رفع مستوى الشراكة الأوروبية مع إسرائيل.

واستنكرت اللجنة فى ختام اجتماع دورتها السادسة والعشرين أمس بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية برئاسة الدكتور ابراهيم الشدي التجاهل التام من قبل اسرائيل بصفتها سلطة احتلال لأبسط الأعراف وأحكام المعاهدات الدولية ورفضها الإلتزام بأحكام القانون الدولي الإنساني وعدم توفير الرعاية للجرحى الفلسطينيين واجلائهم وعدم احترامها لأفراد الخدمات الطبية واعتداءها الوحشي على مقرات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين وقتلها للأبرياء الذين لجؤوا إليها واعتداءها على الفرق الطبية ومندوبي الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر الفلسطيني.

واتخذت اللجنة عددا من التوصيات فى هذا الشأن لرفعها لوزراء الخارجية العرب وطالبت الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها القانونية الثابتة نحو قضية فلسطين لإيجاد حل عادل وشامل يكفل إنهاء الإحتلال وعدم تكرار مثل هذه الإعتداءات وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه الوطنية الثابتة غير القابلة للتصرف.

كما طلبت اللجنة من كافة الدول الأعضاء والمراقبين بمجلس حقوق الإنسان وخاصة الدول العربية تقديم الوثائق اللازمة للجنة التحقيق التى تم إحداثها خلال هذا الشهر والطلب من الدول العربية السعي لتفعيل اختصاص الجمعية العامة الخاص بحماية السلام والأمن الدوليين.

وأكد مدير ادارة حقوق الإنسان بجامعة الدول العربية السفير محمود راشد غالب أن اللجنة طلبت من الدول والأطراف السامية فى اتفاقية جنيف الرابعة التحرك من خلال مجلس الأمن لإيجاد الحل الفعلي لحماية السكان المدنيين الفلسطينيين وتشكيل محكمة جرائم حرب خاصة بالإسرائيليين المتهمين باقتراف جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وقيام الدول العربية بحث حكومة سويسرا على عقد مؤتمر لمناقشة الخيارات التى من شأنها أن تجبر اسرائيل على احترام أحكام وأعراف القانون الدولي الإنساني على الفور والإعتراف بحق الفلسطينيين فى الدفاع عن انفسهم أمام أجهزة العدالة الجنائية الدولية الى جانب الطلب من الدول العربية والأطراف كافة فى اتفاقيات جنيف لعام 1949 وخاصة الإتفاقية الرابعة على الإنخراط التام فى منظومة القانون الدولي الإنساني وسن التشريعات الجنائية لممارسة قضائها الوطني للإختصاص العالمي وبسط ولايتها على مجرمي الحرب الإسرائيليين استنادا للمادة 146 من اتفاقية جنيف الرابعة.

كما طلبت اللجنة من الدول الأطراف فى نظام روما الأساسي ممارسة حقها فى طلب إحالة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية الى المحكمة الجنائية الدولية وفقا للمادة 14 من نظامها الأساسي.

مركز الدوحة لحرية الاعلام يقاضي إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية بجرائم حرب في غزة

بدوره قال مركز الدوحة لحرية الاعلام انه رفع دعوى امام المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في جرائم حرب ارتكبتها اسرائيل خلال عدوانها على قطاع غزة تتمثل في الاعتداءات المتكررة على الصحفيين والمؤسسات الاعلامية.

وعدد المركز في بيان له الاعتداءات المتكررة التي ارتكبها الجيش الاسرائيلي ضد الصحفيين والمؤسسات الاعلامية العربية والدولية في قطاع غزة مؤكدا ان صحفيين قتلا واصيب ستة آخرون بجروح لدى ممارستهم مهنتهم في القطاع اثناء العدوان الاسرائيلي الذي الحق بالاضافة الى الخسائر البشرية خسائر جسيمة في الممتلكات الاعلامية.

واوضح المركز في بيانه انه وجه مذكرة الى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي يؤكد فيها ان هذه الاعتداءات المتكررة تشكل جرائم حرب وتبرر فتح تحقيق فيها.

وذكر مركز الدوحة بأن الحماية الممنوحة بموجب القانون الدولي الانساني الى الاشخاص المدنيين والممتلكات المدنية تنطبق ايضا على الصحفيين والمؤسسات الاعلامية الذين يستحيل اعتبارهم اهدافا عسكرية.

واعلنت جهات عديدة نيتها ملاحقة اسرائيل امام القضاء الدولي على خلفية العدوان العسكري المدمر الذي شنته على قطاع غزة بين 27 كانون الاول و18 كانون الثاني.

فرنسي يدين مجازر الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة

من جهته أدان فرنسيس فورتز رئيس كتلة نواب اليسار والخضر في البرلمان الأوروبي المجازر والجرائم التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني الاعزل في قطاع غزة .

وقال فورتز في حديث لمراسل قناة العالم في باريس إنه سيقدم تقريرا إلى البرلمان الأوروبي يتضمن وثائق وشهادات دامغة تدين إسرائيل وقادتها بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة لاجراء تحقيق دولي مستقل حول تلك المجازر ومحاسبة المسؤولين الاسرائيليين .

وانتقد فورتز صمت المجتمع الدولي ازاء جرائم الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة وقال ان الصمت الدولي على جرائم اسرائيل يبرر لها ارتكاب المزيد من المجازر بحق الفلسطينيين .

وأكد فورتز ان هناك معركة كبيرة يجب أن يخوضها المجتمع الدولي بمؤسساته ومنظماته ضد مجرمي الحرب الإسرائيليين دفاعا عن العدل والسلام في العالم.