سياسية

الاتحـاد الأوروبـي واللجنـة الرباعيـة: لوقـف النـار فـي غــزة..

دعت اللجنة الرباعية للشرق الأوسط أمس إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة يتم الالتزام به كلياً.
وقال بيان صادر عن الأمم المتحدة في ختام محادثات هاتفية جرت بين ممثلين عن اللجنة ان أطراف اللجنة الرباعية "الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا" دعوا خلال اجتماع حول الوضع في غزة إلى وقف فوري لإطلاق النار يتم التقيد به كليا.

وأضاف البيان انهم دعوا إلى الأخذ بعين الاعتبار الحاجات الملحة على المستويين الانساني والاقتصادي في غزة وإلى اتخاد كافة الاجراءات اللازمة لضمان الوصول الدائم للمساعدات الانسانية.

وشارك في هذه المحادثات عبر الهاتف كل من الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ووزيري الخارجية الفرنسي برنار كوشنير والروسي سيرغي لافروف والممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية خافيير سولانا وممثل اللجنة الرباعية توني بلير ومفوضة الاتحاد الاوروبي للعلاقات الخارجية بينتا فيريرو فالدنر حسبما أعلنت الأمم المتحدة.

كوشنير: الاتحاد الأوروبي يدعو لوقف دائم لإطلاق النار

من جهته أعلن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير ان وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي دعوا في باريس الى وقف دائم لإطلاق النار في قطاع غزة لإفساح المجال أمام إرسال مساعدات إنسانية.

وقال كوشنير للقناة الأولى في التلفزيون الفرنسي وذلك خلال استراحة لاجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي في باريس نرغب بوقف لإطلاق النار على ان يكون دائما، وان يتم التقيد به مع تسهيل وصول المساعدات الإنسانية بالتأكيد لأن الضحايا كثر كما لابد من العودة الى عملية السلام.

الاتحاد الأوروبي يوفد بعثة وزارية إلى الشرق الاوسط

كما أعلن الاتحاد الاوروبي أنه سيرسل قريبا جدا وفدا وزاريا الى المنطقة.

وأضاف وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي أو ممثلوهم في بيان صدر إثر اجتماع في باريس أن الاتحاد مصمم اكثر من أي وقت على تقديم مساهمته مع الاعضاء الاخرين في اللجنة الرباعية ودول المنطقة في إنهاء العنف وإحياء عملية السلام.

وتابع البيان.. في ضوء ذلك تم التوافق على ان يتوجه وفد وزاري أوروبي قريبا جدا الى المنطقة. ودعت الدول الاوروبية الى تحرك انساني فوري مؤكدة وجوب ايصال مساعدة غذائية ومساعدة طبية عاجلة ووقود الى قطاع غزة مع إجلاء الجرحى وتسهيل وصول الفرق الانسانية من دون معوقات عبر فتح المعابر.

لافروف يؤكد أهمية بذل كل الجهود للتوصل إلى وقف النار

في هذا الإطار قال سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي ان روسيا تعمل بجهد مع جامعة الدول العربية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي على وقف التدهور في الشرق الأوسط مؤكدا أهمية بذل كل الجهود من قبل جميع الأطراف لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

ودعا لافروف في حديث لقناة روسيا اليوم إسرائيل إلى وقف العمليات العسكرية ضد القطاع لأنها تتسبب بسقوط الضحايا في صفوف الفلسطينيين مشيرا إلى أن حركة حماس وصلت إلى الحكم بشكل ديمقراطي وفقا لنتائج الانتخابات الفلسطينية.

وأكد لافروف أن على المجتمع الدولي الحوار التام مع جميع الأطراف في المنطقة وعدم عزل أي طرف من اجل التوصل إلى تسوية نهائية للأزمة واتفاق عادل مبني على قرارات الشرعية الدولية.

وأعرب لافروف عن أمله بان تتدخل الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة باراك اوباما بشكل أكثر واقعية لحل قضية الشرق الأوسط لأن تغيير السياسة الخارجية الأمريكية أصبح أمرا مهما إضافة إلى إصلاح النظام الاقتصادي العالمي.

مفوضة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة تدين بشدة استخدام إسرائيل للقوة المفرطة

بموازاة ذلك أعربت نافي بيلاي المفوضة السامية لحقوق الإنسان فى الأمم المتحدة عن قلقها وانزعاجها البالغين لسقوط عدد كبير من الشهداء الفلسطينيين نتيجة تصاعد القصف الإسرائيلى على غزة.

وقالت بيلاي في بيان لها اليوم إنها تدين بشدة استخدام إسرائيل للقوة المفرطة والذي أدى الى وقوع مئات الضحايا من الفلسطينيين ودعت الإسرائيليين لاحترام مبادىء القانون الدولي الانساني وبالذات تلك التي تحظر العقوبات الجماعية واستهداف المدنيين.

كما دعت بيلاي إسرائيل لرفع الحصار البري والبحري والجوي الذي الذى تفرضه اسرائيل على مليون ونصف مليون انسان من سكان غزة كذلك السماح بدخول المساعدات الإنسانية.

وضمت المفوضة صوتها الى صوت الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون والى بيان مجلس الامن الدولي اللذين طالبا بوقف فوري لكل أشكال العنف ودعت جميع الأطراف للقيام بخطوات سريعة لإنهاء المعاناة الانسانية في غزة.

من جهته أكد ريشار فولك المقرر الخاص بأوضاع حقوق الإنسان في الأراضى العربية الفلسطينية المحتلة ان الضربات العسكرية الاسرائيلية والتكلفة الانسانية الكارثية التى تسببت بها تشكل تحديا لتلك الدول التي كانت وما تزال متواطئة بشكل مباشر أو غير مباشر في الاتنتهاكات الاسرائيلية للقانون الدولي الانساني.

وقال في بيان له ان هذا التواطؤ يشمل تلك الدول التي زودت إسرائيل وعن سابق معرفة بالمعدات العسكرية ومن ضمنها الطائرات العسكرية والصواريخ.

وأضاف انه لايوجد أي مبرر يعطي اسرائيل أي حق كقوة احتلال لانتهاك القانون الدولي الانساني وارتكاب جرائم حرب أو جرائم ضد الانسانية مشيرا الى ان الاعتداءات الاسرائيلية والغارات العسكرية على قطاع غزة لم تجعل الاسرائيليين أكثر أمنا.

كما اكد ان الغارات الجوية على قطاع غزة تشكل انتهاكا كبيرا وشديدا للقانون الدولي الانساني كما ورد فى اتفاقية جنيف وقال ان الحظر الكامل الذى كانت قد فرضته اسرائيل سابقا على أي حركة لدخول او الخروج من القطاع والذي كان قد أدى الى حالات من النقص الشديد في الأدوية والوقود والأغذية ما أسفر عن عدم قدرة سيارات الاسعاف على الاستجابة لحالات الجرحى وعجز المشافي عن تأمين الأدوية اللازمة أو المعدات الضرورية لهم وعدم قدرة أطباء غزة المحاصرين والطواقم الطبية على معالجة الجرحى بشكل مناسب.

لاريجاني: ما يحدث في غزة هو حرب إبادة جماعية

من جهته ندد رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني بالجرائم الوحشية التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة مؤكداً أن ما يحدث في غزة الآن هو حرب إبادة جماعية.

وقال لاريجاني في اتصال هاتفي مع نظيره الجزائري عبد العزيز زياري.. رغم أن الكيان الصهيوني ارتكب خلال السنوات الماضية جرائم مشابهة ضد الشعبين الفلسطيني واللبناني إلا أن ممارسات وسلوكيات هذا الكيان أصبحت مؤ‌خراً أكثر عدوانية ولايمكن تسميتها إلا بجرائم ضد الانسانية.

وأكد رئيس مجلس الشورى الايراني ضرورة اتخاذ قرار حازم من كافة الدول ضد الممارسات العدوانية للكيان الصهيوني في غزة معلنا استعداد المجلس لتقديم الدعم بهذا الشأن.

كما أجرى لاريجاني مشاورات مع رئيس المجلس الوطني الجزائري حول عقد اجتماع طارئ للجنة التنفيذية لاتحاد البرلمانات الاسلامية بهذا الشأن.

من جانبه عبر زياري عن قلقه البالغ لأوضاع الشعب الفلسطيني في غزة معربا عن استنكار الجزائر للعدوان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني في غزة والمجازر التي ترتكب ضد النساء والاطفال والرجال الابرياء من الفلسطينيين.

وأعلن رئيس المجلس الوطني الجزائري موافقته بضرورة اتخاذ اجراء‌ات فورية لوقف الجرائم الاسرائيلية ضد أهالي قطاع غزة واستعداد بلاده لاتخاذ إجراءات مناسبة بهذا الشأن.

سويسرا تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة

بدورها دعت سويسرا إلى الوقف الفوري لاطلاق النار في غزة والتي تضاعف معاناة السكان في قطاع غزة الذي يتعرض للقصف الاسرائيلي منذ السبت الفائت.

وقالت وزارة الخارجية السويسرية في بيان إن الحكومة السويسرية قررت ان تخصص فورا اربعة ملايين فرنك سويسري بهدف مواجهة الوضع الانساني الصعب في غزة وخصوصا في ما يتصل بالعناية التي يجب تقديمها للجرحى والامدادات بالمواد الغذائية.

وأوضحت الوزارة انه سيتم تسليم الاموال للجنة الدولية للصليب الاحمر ولوكالة الامم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين اونروا.

البرازيل تسعى إلى الدعوة لاجتماع وزاري لبحث الوضع في غزة

كما أعلنت وزارة الخارجية البرازيلية أن البرازيل تبحث امكان الدعوة مع فرنسا إلى اجتماع وزاري في اسرع وقت بهدف وضع حد للعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة.

وقال متحدث باسم الخارجية البرازيلية إن وزير الخارجية البرازيلي سيلسو اموريم تباحث هاتفيا مع نظيره الفرنسي برنار كوشنير لبحث امكانية عقد هذا الاجتماع.

وأوضح المتحدث انه يفترض ان يعقد الاجتماع في اسرع وقت حتى لو لم يحدد حتى الان مكان اللقاء او المشاركون فيه.

مقالات ذات صلة