سياسية

الجيش الأمريكي يحقق في حادث تحطم الشبح

يجري الجيش الأمريكي تحقيقا لتحديد ظروف تحطم طائرة شبح من طراز بي2، الجمعة، بعيد إقلاعها من قاعدة أندرسون الجوية في جزيرة جوام الواقعة في المحيط الهادي.
وتقول القوات الجوية الأمريكية إن هذه أول مرة تتحطم فيها طائرة شبح المعروفة بقدرتها على التهرب من أجهزة الرادار.

وتبلغ كلفة تصنيع طائرة الشبح نحو مليار و200 مليون دولار أمريكي.

وتمكن الطياران اللذان كانا على متنها من الخروج منها بسلام باستخدام المقعد القاذف قبل تحطمها.

وجاء في بيان القوات الجوية الأمريكية أن " الطيارين خضعا لفحوص من طرف السلطات الطبية وهما في صحة جيدة".

وقال شهود عيان إنهم شاهدوا أعمدة النيران تنبعث من الطائرة المتحطمة.
ويُشار إلى أن كل طائرات الشبح بي2 البالغ عددها 21 طائرة تتخذ من قاعدة وايتمان الجوية في ميزوري بالولايات المتحدة مقرا لها.

لكن القوات الجوية الأمريكية سمحت بنشر أربع منها ولمدة أربعة أشهر في قاعدة أندرسون بجوام الواقعة على بعد 6 آلاف كلم جنوب غربي هاواي وهي جزء من الأراضي الأمريكية.

واستُخدمت طائرات الشبح في كل من أفغانستان والعراق وصربيا.

وتستطيع الطائرة أن تقطع مسافة 11,110 كلم دون التزود بالوقود، كما بإمكانها حمل أسلحة نووية وتقليدية على السواء.