اقتصاديات

الروبل قد يلتحق بفصيل العملات الصعبة

يرى خبراء استطلعت نوفوستي رأيهم أن الروبل قد يصبح إحدى عملات الاحتياط العالمية، التي تجمعها البنوك المركزية في احتياطي عملاتها، وتستخدم في الحسابات الدولية، ولكن بشرط أن يواصل الاقتصاد الروسي نموه بنجاح.
فقالت إيرينا فاخرانيفا، المديرة الإقليمية لـ"Bank of New-York, Moscow " في مؤتمر اتحاد الاختصاصيين في العلاقات مع المستثمرين إن "الروبل قد يلتحق بالعملات الصعبة مثل اليورو والدولار".

كما قال إيغور يورغينس، نائب رئيس اتحاد الصناعيين ورجال الأعمال الروسي إن هذا لا يحدث إلا في حالة نمو الاقتصاد الروسي بنجاح، وبالمرتبة الأولى داخل الفضاء الاقتصادي لرابطة الدول المستقلة والمجموعة الاقتصادية الأورآسية.

ويشير الاقتصادي مكسيم شيين إلى أنه بغية أن تصبح العملة الوطنية لدولة ما من عملات احتياط الدول الأخرى، من الضروري أن يكون حجم تجارتها الخارجية كبيرا. وقال إن "هذا بالنسبة لروسيا عملية طويلة، قد تستغرق عشرات السنين"

ويعتقد أناتولي أكساكوف، عضو لجنة مجلس الدوما لشؤون الأسواق المالية مع ذلك أنه بوسع بلدان رابطة الدول المستقلة البدء باستخدام الروبل في احتياطها في المستقبل المتوسط المدى. ومن الضروري في هذا السياق خلال السنوات الثلاث القادمة "إعداد إجراءات مناسبة لدعم الدولة للبيزنس الوطني الروسي".