اقتصاديات

التجاري السوري يبدأ بمنح قرض السيارات وقرض السكن بعد ستة أشهر

بدأ المصرف التجاري السوري باستقبال المتقدمين للحصول على قرض السيارات في فروعه بدمشق وباقي المحافظات التي حددها لهذا الهدف.
ويمول المصرف ثلاثة أنواع من السيارات السياحية الخاصة والعامة والمركبات الثقيلة إذ يكون تقسيط قرض سيارة على مدى ست سنوات بعمولة ستة بالمئة ودفعة أولى ستة بالمئة إذا كان الضمان رهن سيارة ورواتب مقطوعة تغطى القسط الشهري أو وديعة بنسبة50 بالمئة من قيمة المركبة أو عقار لاتقل قيمته عن قيمة المركبة ودفعة أولى بنسبة36 بالمئة إذا كانت الضمانة رهن سيارة فقط .

وأوضح غيث الخيمي رئيس دائرة مخاطر السوق لوكالة سانا أن المصرف يتبع فكرة المصرف الإسلامي القائم على فكرة الربح الذي يتأتى من تقسيط قيمة السيارة مشيراً إلى أن أي مبالغ تدفع من قبل الزبون في حال عدم وفائه بالشروط التي وضعها المصرف خلال مدة من تقدمه للحصول على تمويل المركبة تسقط الإستمارة المقدمة للمصرف ويتم ارجاع كامل المبلغ دون فوائد على الدفعة الأولى وفي حال تأخر المقترض عن تسديد الأقساط لمدة شهرين يعتبر كامل القرض مستحق الدفع ويلاحق بالطرق القانونية.

ويتكون القسط الشهري المدفوع من قبل الزبون من قسط القرض وعمولة المصرف وعمولة التلأمين والسيارة مؤمن عليها بشكل كامل لست سنوات من جميع الأخطار لدى المؤسسة العامة السورية للتأمين.

وحدد المصرف وكلاء السيارات التي سيتم التعامل معها ومنها هونداي وتاتا وستيروين وهوندا وفولفو وبيجو وخودرو وسيارات صينية اضافة إلى سيارة شام مشترطا وجود الشركات الصانعة لهذه السيارات في سورية قبل خمس سنوات وما فوق باستثناء سيارة شام دعما للصناعة الوطنية وفي حال كانت المدة اقل يبحث المصرف مع الوكيل الإجراءات اللازمة ومنح قروض بشروط مختلفة.

ويتميز قرض السيارة لدى المصرف التجاري بأنه يمنح لجميع الفئات والشرائح الاجتماعية بشروط ميسرة ستة بالمئة دفعة أاولى لثلاثة أنواع من السيارات تقسط على فترات مزدوجة تصل إلى ثماني سنوات كما يمكن البدء بأقساط مخففة نسبياً على مدى ثلاث سنوات بعدها يتم التسديد بأقساط مرتفعة او متساوية طوال فترة التسديد .

وقال الخيمي ليس هدف المصرف جلب زبائن كثر وإنما دعم وتشغيل الاقتصاد والشركات الوطنية بالسيولة الفائضة لديه . وكان المصرف طرح في خطته لهذا العام إضافة إلى قرض السيارة قرض السكن الذي سيبدأ منحه بعد ستة أشهر وقالت مصادر في المصرف أن التقسيط سيكون ميسراً على فترة تتراوح بين عشر سنوات إلى ثلاثين سنة