سياسية

استقالة المراقب العام في الولايات المتحدة

تتواصل سلسلة الاستقالات من قبل أركان في الادارة الأميركية والهرب من السفينة الغارقة في أزماتها قبل انتهاء فترتها بأشهر معدودة فمن وزارة الدفاع إلى المؤسسات المالية
والسياسية حيث تدحرجت رؤوس كبار في إدارة الرئيس جورج بوش بعد أن انتشرت رائحة فضائحها وعاثت فساداً بحق القانون والحقوق الانسانية.

وآخر هذه الأركان المراقب العام ديفيد وولكر الذي أعلن أنه سيستقيل من منصبه كرئيس الهيئة الأميركية لمراقبة الحسابات العامة في آذار المقبل بعد 15 شهراً من توليه هذه المهمة.‏

وقال وولكر في بيان إنه وبوصفه مراقباً عاماً للولايات المتحدة على رأس الهيئة الأميركية لمراقبة الحسابات العامة هناك حدود حقيقية لما يمكن أن أقوم به حيال القضايا الكبرى في السياسة العامة وخصوصاً المسائل المتعلقة مباشرة بالكونغرس ودون اعطاء تفاصيل اضافية.