أخبار الرياضة

الكرامة يحافظ على صدارته مجددا والجيش والجزيرة يحققان العلامة الكاملة

حافظ فريق الكرامة على صدارته لدوري المحترفين للرجال بكرة القدم بتعادله أمس مع ضيفه الشرطة بهدف لمثله كما تعادل الوحدة مع ضيفه الوثبة بهدف لمثله في المرحلة الحادية عشرة من عمر الدوري.
ففي حمص عزز الكرامة من صدارته لفرق الدوري برصيد 23 نقطة بعد تعادله مع الشرطة الذي رفع رصيده إلى 18 نقطة في المركز الثالث.

وشهد الشوط الأول من المباراة حذر دفاعي من الطرفين لينحصر اللعب وسط الملعب حيث كان فريق الشرطة الأكثر استحواذا على الكرة ولم يتمكن الكرامة من خلخلة دفاعات الشرطة وافتقدت هجماته إلى التركيز في ظل غياب فرص التسجيل من الفريقين لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي من دون أهداف.

ولم يتغير أداء الفريقين كثيرا في الشوط الثاني وتبادل الفريقان الهجمات إلا أن الشرطة تمكن في الدقيقة 58 من تسجيل الهدف الأول عبر اللاعب توفيق طيارة من خطا في مرماه وفي الدقيقة 60 أدرك الكرامة التعادل من خلال اللاعب حازم محيميد بهدف جاء عن طريق الخطأ في مرماه.

وفي المباراة الثانية تعادل الوحدة مع ضيفه الوثبة في المباراة التي جمعتهما على أرض ملعب العباسيين بدمشق وسجل للوحدة لاعبه عبد الرحمن عكاري في الدقيقة 69 فيما أدرك الوثبة التعادل عبر لاعبه حسان إبراهيم في الدقيقة 40.

وأهدر فريق النواعير نقطتين ثمينتين بعد تعادله أمام ضيفه حطين سلبا من دون أهداف كما فاز الجيش على تشرين بهدف وحيد والجزيرة على امية بنفس النتيجة في افتتاح المرحلة الحادية عشرة من دوري المحترفين لكرة القدم.

ورغم البداية القوية التي شهدها الشوط الأول من مباراة النواعير وحطين فانه مع مرور الوقت انحصر اللعب في وسط الملعب وغابت الخطورة والتركيز عن لاعبي الفريقين باستثناء بعض الفرص وكاد النواعير أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 13 عندما سدد لاعبه فراس تيت كرة قوية باتجاه مرمى حطين ولكن الحارس محمود اليوسف أبعد الكرة لتعود من جديد للاعب النواعير المحترف العاجي أمارا الذي فشل في هز الشباك وبالمقابل سنحت لحطين فرصة للتسجيل عبر لاعبه محمد فارس في الدقيقة 16 عندما سدد كرة من خارج منطقة الجزاء جاورت القائم الأيسر لمرمى النواعير كما شهدت الدقيقة 22 تسديدة خطيرة للاعب حطين محمد جعفر لكن كرته علت العارضة بقليل لتتوالى بعدها تسديدات الفريقين من خارج منطقة الجزاء من قبل الفريقين لكن دون خطورة تذكر ولينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي من دون أهداف.

وفي الشوط الثاني تحسن الأداء وسنحت للفريقين العديد من الفرص الخطيرة ولكن تألق خط الدفاع وحراس مرمى الفريقين حال دون دخول الكرة وفي الدقيقة 57 أتيحت لحطين فرصة خطيرة للتسجيل عبر كرة أركان المبيض من على مشارف منطقة الجزاء التي جاورت القائم بالمقابل سنحت لمحترف النواعير امارا العديد من الفرص لكنه فشل في ترجمتها إلى أهداف وفي الدقيقة 66 سدد لاعب النواعير أكرم علي كرة قوية من ضربة حرة مباشرة تمكن اليوسف من إمساكها ببراعة وليتبادل بعدها الفريقان التسديد ولكن النتيجة بقيت على حالها ولتنتهي المباراة من دون أهداف.

وعلى أرض ملعب الباسل في اللاذقية تعرض تشرين للخسارة على يد ضيفه الجيش بهدف دون مقابل.

وغابت الأهداف والفرص الحقيقية عن مجريات الشوط الأول واعتمد الجيش على تمريرات ماهر السيد وتسديدات أحمد هايل وحسونة الشيخ بالمقابل تألق من صفوف تشرين محمود خدوج ومحمد غدار.

وفي الشوط الثاني نجح الجيش بتسجيل هدف المباراة الوحيد عن طريق لاعبه ماجد الحاج في الدقيقة 52 وبعد الهدف حاول تشرين تعديل النتيجة لكن الجيش تمكن من التصدي لهجمات لاعبي تشرين ولتنتهي المباراة بفوز الجيش على ضيفه تشرين بهدف مقابل لاشيء.

وفي الحسكة حقق فريق الجزيرة فوزا صعبا على ضيفه أمية بهدف دون رد أمام نحو 20 ألف متفرج سجل هدف المباراة الوحيد مهاجم الجزيرة يونس سليمان من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 58 من اللقاء ولم تتح للفريقان أي فرصة مباشرة للتسجيل طوال مجريات الشوط الأول حيث انحصر اللعب وسط الميدان وشهد شوط المباراة الثاني بداية هجومية من الجزيرة وفرض أفضليته وسط الملعب.

وأشار عماد دحبور مدرب أمية إلى أن فريقه لعب بطريقة محكمة وتمكن من إغلاق منطقته الدفاعية والحفاظ على التعادل طوال الشوط الأول لكن الجزيرة استطاع التسجيل مبينا أن أمية كان قريبا من تحقيق التعادل لكن اللاعبين لم يستطيعوا استثمار الفرص التي أتيحت لهم بسبب التسرع وفقدان التركيز أمام المرمى.

وبهذه النتيجة حل الجزيرة في المركز السادس برصيد 15 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام أمية الذي يملك 14 نقطة بالتساوي مع الاتحاد وحطين .

يذكر أن المرحلة تختتم اليوم بلقاء وحيد يجمع المجد مع ضيفه الطليعة على أرض ملعب العباسيين بدمشق بينما تأجلت مباراة الاتحاد مع الفتوة إلى وقت لاحق بسبب خوض الاتحاد اليوم مباراة مهمة أمام السد القطري في الدوحة ضمن الدور التمهيدي الأول من دوري أبطال آسيا.

مقالات ذات صلة