اقتصاديات

رئيس الاحتياطي الفدرالي يحذر من تدهور الاقتصاد الامريكي

حذر بين بيرنانك رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي الامريكي، الذي يقوم بوظائف البنك المركزي، من تدهور اوضاع اقتصاد بلاده.
وقال بيرنانك امام لجنة البنوك في مجلس الشيوخ الامريكي ان التوقعات بشأن اداء الاقتصاد الامريكي تراجعت في الاشهر الاخيرة، كما ان المخاطر المحيطة بنمو الاقتصاد تزايدت.

وقال بيرنانك ان ازمة القروض العقارية اضرت بالاقتصاد الامريكي، ثم جاء التراجع في سوق العمالة الامريكي ليزيد من صعوبة الوضع.

واشار بيرنانك الى ان الاحتياطي الفدرالي سيتخذ في الوقت المناسب القرارات اللازمة لدفع النمو والحد من المخاطر التي تواجه الاقتصاد، وذلك في اشارة الى امكانية تخفيض سعر الفائدة مجددا لتنشيط الاقتصاد.

وكان الاحتياطي الفدرالي خفض سعر الفائدة عدة مرات منذ شهر سبتمبر/ايلول 2007، حيث كان سعر الفائدة 5.25%، ليصبح حاليا 3%.

وكان آخر تخفيض بمقدار ثلاث ارباع نقطة شهر يناير/كانون الثاني الماضي، وهو تخفيض لم يكن مخططا، كما ان هذه هي اكبر نسبة تخفيض لسعر الفائدة دفعة واحدة منذ 25 عاما.
خطة تنشيط الاقتصاد

ولم يتحدث بيرنانك عن امكانية وقوع الاقتصاد الامريكي في حالة كساد، الا انه اوضح الصعوبات التي تواجهه الآن، وتوقع ان تبدأ الاوضاع في التحسن بنهاية ها العام.

واضاف وزير الخزانة الامريكية هنري بولسون في شهادته امام الكونجرس انه يأمل في يتجنب الاقتصاد الامريكي الدخول في دورة كساد.

وقال بولسون انه "يعتقد ان الاقتصاد الامريكي سيواصل النمو في العام الجاري ولكن بمعدل ابطأ مما شاهدناه في السنوات الاخيرة".

واضاف ان الخطة التي وضعها الرئيس الامريكي جورج بوش لتنشيط الاقتصاد، والتي تتضمن انفاق 167 مليار دولار خلال سنتين، ينتظر ان تخلق نحو نصف مليون فرصة عمل بنهاية العام الحالي.

وتتضمن الخطة منح تخفيضات ضريبية لنحو 130 مليون اسرة امريكية.