ثقافة وفن

د . مشهدية يؤكد على إبراز الطابع الحضاري المميز لمهرجان المحبة – مهرجان الباسل

أكد الدكتور خليل مشهدية محافظ اللاذقية بأن التحضيرات المتخذة لاحتضان فعاليات وعروض مهرجان المحبة – الباسل الحادي والعشرين شارفت على الانتهاء إيذانا بإضاءة شعلة المهرجان في محطته
المتجددة هذا العام شكلا ومضمونا ليكون مهرجان المهرجانات الذي يرتقي الى أصالة تراثنا الحضاري وعمق ابداعنا الثقافي وسمو موقع سورية ومكانتها في ظل قيادة ورعاية وولاية قائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد وأشار الدكتور مشهدية خلال لقائه مديري شركات ومديريات ومؤسسات المحافظة الى الخطة التحضيرية لمهرجان المحبة وانجازها بمتابعة يومية حثيثة شاركت فيها جهات وفعاليات المحافظة الرسمية والشعبية والاهلية تعبيرا عن أهمية مهرجان المحبة وتجسيده تقليدا سنويا يزهو عاما بعد عام ليقدم الابداعات الثقافية والفنية والرياضية وليلقي الضوء على جوانب هامة من تطورنا الاقتصادي والتنموي ولفت الدكتور مشهدية الى أنه تم تأمين الوسائل الكفيلة بتعزيز نجاح المهرجان من نقل للمواطنين ليتمكنوا من متابعة مجريات وفقرات المهرجان بكل يسر وسهولة لأن المهرجان شعبي يحتضن الطاقات والابداعات المحلية والعربية ودعا الدكتور مشهدية الى الاسراع باستكمال الخطوات الاخيرة المتبقية للوصول الى افتتاح جماهيري يليق بسمعة المهرجان منوها الى الدور المناط بالفعاليات الثقافية والاعلامية والفنية والادبية في المحافظة ومساهمتها في مواكبة المهرجان وابراز معالمه وعروضه واغناء برنامجه وتفعيل حضوره بين الناس مشيرا الى أن غنى المهرجان يشمل الامسيات الثقافية والادبية والمعارض الفنية التشكيلية والسباقات الرياضية ومعارض الكتب والزهور والتصوير الضوئي وملتقيات النحت والتشكيل وانشطة موازية في مناطق المحافظة لتكتمل صورة المهرجان على كامل لاذقية العرب . واستمع السيد المحافظ من المديرين المعنيين الى المقترحات المتعلقة باستكمال ماتبقى من التحضيرات لاتمامها بالشكل الامثل والافضل . حضر الاجتماع : د . نبيل أبو كف نائب رئيس المكتب التنفيذي وعدد من اعضاء المكتب التنفيذي .‏