اقتصاديات

جنرال موتورز: خسائر قياسية واقتراح تسريح موظفين

عرضت شركة جنرال موتورز على عمالها خيار تسريحهم من وظائفهم وذلك بعدما سجلت خسائر قياسية بحوالي 39 مليار دولار خلال عام 2007.
وكانت الخسائر التي منيت بها جنرال موتورز في الفصل الاخير من 2007 لوحده بلغت 722 مليون دولار بينما كانت قد سجلت في الفصل نفسه من العام 2006 ربحا بقيمة 950 مليون دولار.

وقد انخفضت كذلك عائدات الشركة خلال 2007 حيث سجلت 181 مليار دولار مقابل 206 مليار عام 2006، وذلك على الرغم من زيادة عدد الآليات التي باعتها الشركة في 2007.

وتحاول جنرال موتورز خفض نفقاتها ضمن سياسة نهوض جديدة بعدما عانت من ضعف في المبيعات والارباح في السوق الامريكية.

وقد اشارت جنرال موتورز الى ان سبب الخسائر يعود من ناحية لزيادة الضرائب ومن ناحية اخرى لضعف شركة جي ام اي سي المالية التابعة لها والتي سجلت خسائر بقيمة 2.3 مليار دولار عام 2007 من جراء ازمة القروض العقارية التي تعاني منها الولايات المتحدة وارتفاع فيمة القروض السكنية.

وكانت جنرال موتورز قد عقدت صفقة وصفت بالتاريخية عام 2007 مع نقابة اتحاد عمال السيارات وهي النقابة الرئيسية في هذا المجال بالولايات المتحدة والتي ينتمي اليها نحو 74 موظفا يعملون في جنرال موتورز.

وقضت هذه الصفقة بالاتفاق على عقد عمل جديد للموظفين مدته 4 اعوام، يسمح للشركة بالمضي في خطة اعادة هيكلة تقضي بتخفيض رواتب التقاعد والتقديمات الصحية والسماح للشركة بتوظيف مستخدمين برواتب تعتبر دون الحد الذي كان يتم اعتماده سابقا.

وضمن خطة اعادة الهيكلة، عرضت جنرال موتورز على عمالها الذين يرغبون بالتقاعد المبكر مبلغا يتراوح بين 45 و62500 الف دولار وذلك حسب الكفاءة والرتبة، يتقاضون بعدها راتبا تقاعديا.
عام التقدم وتحقيق النمو

اما الموظفون الذين عملوا لصالح الشركة لاكثر من 10 اعوام والذين يرغبون بالتقاعد المبكر فعرضت عليهم مبلغ 140 الف دولار دون الاستفادة من راتب تقاعدي والذين لم يقضوا الـ10 اعوام مبلغ 70 الف دولار.

وتأمل جنرال موتورز بتوفير بين 4 و 5 مليار دولار قبل حلول عام 2010 وذلك من خلال هذه العقود الجديدة التي امنت نقل الضمان الصحي الى صندوق مستقل عن الشركة.

وقال ريك واجونر المدير المفوض لجنرال موتورز ان عام 2007 هو عام التقدم بالنسبة للشركة لجهة تخفيض النفقات في الولايات المتحدة وتحقيق النمو في الاسواق الصاعدة والواعدة في الخارج.

واضاف واجونر انه مسرور للنتائج الايجابية التي تم تحقيقها وبخاصة في اسواق الولايات المتحدة والمانيا، ولكنه اشار الى ان الامر يتطلب المزيد من الجهد والعمل في مجالي الارباح والسيولة.

وقد ارتفعت مبيعات جنرال موتورز بنسبة 3 بالمئة الى 9.4 مليون آلية عام 2007 وهو رقم قياسي لم يتحقق منذ 100 عام تاريخ انشاء جنرال موتورز.

وقد تحقق ارتفاع المبيعات خاصة في دول اوروبا الشرقية وامريكا اللاتينية وآسيا ما سمح لجنرال موتورز بالاحتفاظ بالمرتبة الاولى لناحية عدد الآليات المباعة عام 2007، الا ان شركة تويوتا اليابانية التي تعتبر المنافس الاول لجنرال موتورز فقد حققت نموا في مبيعاتها بلغ 6 بالمئة متخطية بذلك العملاق الامريكي.