صحافة أجنبية

لوموند: الرئيس الأسد كسب الرهان في السياسة الدولية

نشرت صحيفة اللوموند الفرنسية أمس تحقيقاً عن سورية في إطار الاهتمام الإعلامي الفرنسي بزيارة السيد الرئيس بشار الأسد إلى فرنسا سلطت فيه الضوء على السياسة السورية والأوضاع في المنطقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الأسد واثق من نفسه متواضع.. ومولع بمناقشة الأفكار.. ويجيد فن الإصغاء قبل اتخاذ القرار ويعرف كيف يراهن وقد كسب الرهان في السياسات الدولية.

وقالت الصحيفة إنه في الثاني عشر من تموز ستمد السجادة الحمراء لاستقبال الرئيس الأسد في قصر الإليزيه وفي الرابع عشر منه سيكون على منصة الشرف ليشاهد العرض في جادة الشانزليزيه احتفالاً بالعيد الوطني الفرنسي.

وذكرت الصحيفة بمقولة هنري كيسنجر "كما تستحيل الحرب بلا مصر في المنطقة يستحيل السلام دون سورية".

وأضافت الصحيفة في سياق تقريرها أن الرئيس الأسد عارض الغزو الأميركي للعراق القائم على الأكاذيب والأضاليل وكان على صواب مشيرة إلى أنه دافع عن بلده بوجه الاتهامات الأميركية حول الحدود مع العراق بالقول .. إذا كانت الولايات المتحدة عاجزة عن ضبط حدودها مع المكسيك على الرغم من عظمتها وجبروتها فكيف يطلب من سورية أن تغلق حدودها مع العراق.

وأشارت الصحيفة إلى أن سورية التي كانت محاصرة منذ ثلاث سنوات تمكنت من فك الحصار والعودة إلى المسرح العالمي.

ويأتي هذا التحقيق في سياق الاهتمام الإعلامي الفرنسي الكبير الواسع بزيارة الرئيس الأسد إلى باريس ومباحثات القمة السورية الفرنسية حيث أجرى الرئيس الأسد مقابلات ولقاءات صحفية "الفيغارو والأومانيتيه واللوموند" وقنوات تلفزيونية وإذاعية متعددة شارك فيها عدد من السياسيين الفرنسيين منهم وزير الخارجية الأسبق إيرفيه دوشاريت الذي تناول أهمية دور سورية في تحقيق الاستقرار في المنطقة.

كما نشرت مقابلات مع الرئيس الأسد في 22 صحيفة أقاليمية.