سياسية

الأسد يؤكد لمشعل أن سورية ستواصل مساعيها لضمان عودة وحدة الصف الفلسطيني

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن سورية ستواصل مساعيها لضمان عودة وحدة الصف الفلسطيني بما يدعم الموقف التفاوضي للفلسطينيين ويضمن عودة حقوقهم المشروعة وفي مقدمتها اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس الأسد قبل ظهر اليوم لأعضاء المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية حماس برئاسة السيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة الذي شكر الرئيس الأسد على الدعم الذي تقدمه سورية للشعب الفلسطينى وعلى جهودها الكبيرة في سبيل عودة اللحمة الوطنية وإنهاء الحصار المفروض على غزة.

وتناول اللقاء تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

 

الرئيس الأسد يدعو للارتقاء بالتعاون بين دول منظمة المؤتمر الإسلامي

20080703-181159.jpg

دعا السيد الرئيس بشار الأسد خلال استقباله صباح اليوم السيد اكمل الدين احسان اوغلي الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي الى الارتقاء بالتعاون بين دول منظمة المؤتمر الاسلامي في جميع المجالات بما يحقق فاعلية أكبر لدور المنظمة على الساحتين الإقليمية والدولية.

وتناول الحديث خلال اللقاء مفاوضات السلام غير المباشرة بين سورية واسرائيل بوساطة تركية واهمية الوصول الى سلام عادل وشامل يحقق الامن والاستقرار لشعوب المنطقة.

كما جرى استعراض تطورات الاوضاع في المنطقة حيث شرح الرئيس الأسد لأوغلي الجهود التي تقوم بها سورية من خلال رئاستها للقمة العربية من أجل وحدة الصف الفلسطيني وتنفيذ بنود اتفاق الدوحة بين الاطراف اللبنانية.

وتطرق الحديث الى مؤتمر وزراء السياحة في الدول الاعضاء بمنظمة المؤتمر الاسلامي الذي عقد في دمشق خلال اليومين الماضيين.

أوغلي: اللقاء مع الرئيس الاسد مثمر وبناء ..دمشق تستضيف العام المقبل اجتماع وزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الاسلامي

ووصف أوغلي لقاءه مع السيد الرئيس بأنه كان بناء ومثمراً وتناول مختلف القضايا التي تهم العالمين العربي والاسلامي.

وقال أوغلي في تصريح لـ"سانا" عقب اللقاء ان الدور الذي تضطلع به سورية لحل مشاكل وقضايا المنطقة دور أساسي ومحوري.

وأضاف..نحن سعداء بأن سورية خطت خطوات كبيرة في دفع عمل منظمة المؤتمر الاسلامي حيث انتهينا أمس من عقد مؤتمر وزراء السياحة لدول المنظمة بدمشق وستستضيف سورية العام القادم ولأول مرة اجتماع وزراء خارجية دول المنظمة.

وأشار إلى أن الانفراج الذي بدأ في قضايا المنطقة وخاصة في لبنان وفلسطين سيسهم في إنهاء حالة التوتر وفي دفع جهود السلام فيها وذلك يؤكد أن لدينا داخل عالمنا الإسلامي قدرات كافية لتجاوز كل الأزمات.

وأعرب عن شكره وتقديره لسورية لدعمها عمل منظمة المؤتمر الإسلامي.