ثقافة وفن

اختتام فعاليات مؤتمر آثار سورية وقبرص باللاذقية

اختتمت في دار الأسد للثقافة والفنون باللاذقية اليوم فعاليات مؤتمر آثار سورية وقبرص الذي أقامته مديريتا الآثار والمتاحف في كل من سورية وقبرص على مدى يومين متتاليين.

والقى عدد من الباحثين في علم الاثار مجموعة من المحاضرات التخصصية عن الاثار والمكتشفات الأثرية في البلدين أظهرت غناهما بالمواقع الاثرية عبر التاريخ.

وتحدث الباحث جمال حيدر مدير الاثار والمتاحف باللاذقية في محاضرة له عن مدينة اللاذقية خلال الفترة الكلاسيكية مشيرا الى أهمية الساحل السوري من الناحية الاثرية مستعرضا المكتشفات الأثرية التي عثر عليها في هذه المنطقة خلال السنوات العشر الاخيرة كما قدمت الباحثة الدكتورة خزامى بهلول عرضا للنتائج التي وصل اليها الفريق الاثاري السوري في رأس شمرا.

وتخلل المؤتمر معرض للصور الملتقطة في الموقعين الأثريين في أوغاريت وأنفومي يظهر أهم المكتشفات الأثرية في كل منهما.

حضر فعاليات المؤتمر الدكتور فاروق بديوي امين فرع الحزب وزاهد حاج موسى محافظ اللاذقية والسفير القبرصي بدمشق ومديرا الآثار في اللاذقية وجبلة وعدد من علماء الآثار والمعنيين.