سياسية

الرئيس الأسد خلال استقباله وزير خارجية النرويج

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن الجو العام إيجابي في المنطقة وأنه يجب الاستمرار في إعطاء الدفع للعمليات الإيجابية التي تجري حالياً داعياً إلى تفعيل الدور الأوروبي وخصوصاً فيما يتعلق بعملية السلام.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس الأسد صباح اليوم للسيد يوناس غارستور وزير خارجية مملكة النرويج الذي أشاد بدور سورية الإيجابي والجهود التي تبذلها لإيجاد الحلول لمختلف القضايا في منطقة الشرق الأوسط معرباً عن دعم بلاده للمفاوضات غير المباشرة بين سورية وإسرائيل بوساطة تركية.

وحول الوضع الفلسطيني قال الرئيس الأسد إنه من الأهمية بمكان عودة اللحمة بين الفلسطينيين حيث أنه من الصعب تحقيق أي تقدم إيجابي في الموضوع الفلسطيني دون عودة الوحدة الوطنية بين أبناء الشعب الواحد.

وفيما يتعلق بلبنان أشار الرئيس الأسد إلى أهمية استكمال تنفيذ اتفاق الدوحة بين اللبنانيين والإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية.20080630-143652.jpg

وفي الشأن العراقي جدد الرئيس الأسد دعم سورية للعملية السياسية الجارية في العراق موضحاً أن هذه العملية يجب أن تشمل كافة فئات الشعب العراقي وأن تتزامن مع جدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية من هناك.

كما جرى خلال اللقاء بحث العلاقات بين سورية ودول أوروبا حيث دعا الرئيس الأسد إلى اتخاذ إجراءات عملية وملموسة لتعزيز هذه العلاقات على الصعد كافة.

وحضر اللقاء السيد وليد المعلم وزير الخارجية وعبد الفتاح عمورة معاون وزير الخارجية والسفير النرويجي لدى سورية والوفد المرافق للوزير النرويجي.

ثم التقى الوزير المعلم الوزير غارستور والوفد المرافق له بحضور عبد الفتاح عمورة ومديري إدارات الإعلام الخارجي والمكاتب الخاصة وأوروبا في وزارة الخارجية.