سياسية

المعلم: سورية مستعدة لبذل كل الجهود للمساعدة في تحقيق السلام

قال وزير الخارجية وليد المعلم الاثنين إن “سورية حريصة ومستعدة لبذل كافة الجهود للمساعدة في تحقيق السلام”, مجددا موقف سورية الداعي إلى “إحلال السلام العادل والشامل وفقاً لقرارات الأمم المتحدة وأهمية اضطلاع أوروبا بدورها في دفع عملية السلام”.

وجاء جديث المعلم خلال لقائه رئيس وفد جمعية الصداقة الألمانية العربية اوتو فيزهوي الذي يرأس وفدا من الجمعية في زيارة لسورية التقى خلالها الرئيس بشار الاسد وعددا من كبار المسؤولين.

وقال المعلم إن "سورية تنظر إلى هذه الزيارة كفرصة هامة للشعب الألماني للتعرف على جهود سورية في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة".

وتناول اللقاء الذي جمع المعلم وفيزهوي العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها, وخاصة في المجالات الاقتصادية والثقافية, بالإضافة إلى بحث مستجدات عملية السلام والأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة والعراق ولبنان.

واعتبر المعلم أن زيارة وفد جمعية الصداقة الألمانية العربية إلى سورية ستوفر فرصة للشعب الألماني من أجل الإطلاع على جهود سورية في تحقيق الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة.

ومن جانبه, قال فيزهوي إن "اختيار سورية للقيام بأول زيارة خارجية للجمعية كان على جانب كبير من الأهمية للاطلاع على تاريخ وثقافة المنطقة والوقوف على الحقائق فيها", مشيرا إلى أن "الجمعية تسعى إلى تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات وبناء جسور التعاون في المجال الاقتصادي".

وكانت سورية وألمانيا اتفقتا مؤخرا على توسيع التعاون الاقتصادي بينهما ودراسة توطين التقنيات الألمانية في سورية لتكون مركزا لتصدير هذه التقنيات إلى دول المنطقة.