أخبار الرياضة

إيطاليا تخرج حية من مجموعة الموت وتبلغ ربع النهائي

خرجت ايطالية “حية” من مجموعة الموت بفوزها على فرنسا 2-صفر في المباراة التي أقيمت بينهما في زيوريخ في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثالثة لكأس أوروبا لكرة القدم، فبلغت الدور ربع النهائي وأخرجت منافستها من السباق.
وسجل اندريا بيرلو ودانييلي دي روسي الهدفين في الدقيقتين 25 من ركلة جزاء و62.
ورفعت ايطاليا رصيدها إلى 4 نقاط واحتلت المركز الثاني وراء هولندا وتملك 9 نقاط، في حين جاءت رومانيا ثالثة بنقطتين، وفرنسا بنقطة واحدة.
وتلتقي ايطاليا في ربع النهائي مع اسبانيا التي ضمنت صدارة المجموعة الرابعة الأحد المقبل في فيينا.
وتحاشت ايطاليا بطلة العالم الخروج من الدور الأول للمرة الثانية على التوالي وأنعشت أمالها بإحراز اللقب القاري الثاني لها بعد عام 1968.
وكانت مباراة اليوم الثامنة على الصعيد الرسمي بين ايطاليا وفرنسا وال34 في مجمل اللقاءات ورفع "الاتزوري" رصيده اليوم إلى 17 مباراة، مقابل 7 هزائم و10 تعادلات.
والتقى المنتخبان في مناسبة واحدة خلال نهائيات كأس أوروبا وكانت في نهائي نسخة 2000 عندما توج الفرنسيون باللقب بفضل هدف ذهبي سجله دافيد تريزيغيه الغائب الأكبر عن النسخة الحالية إلى جانب المعتزل زين الدين زيدان.
أما بالنسبة لمباراتيهما في التصفيات المؤهلة إلى النسخة الحالية، ففازت فرنسا ذهابا 3-1 في العاصمة باريس، قبل أن يتعادلا إيابا في ميلانو صفر- صفر، إلا أن ايطاليا أنهت التصفيات بصدارة المجموعة وهي أهدت فرنسا بطاقة التأهل بفوزها على اسكتلندا، قبل أن يلتقي "الديوك" اوكرانيا في الجولة الأخيرة ويتعادلوا معها 1-1.
وتواجه الطرفان في 5 مناسبات خلال كأس العالم، ففازت ايطاليا في 3 مناسبات، وفرنسا في مناسبتين.
وتمني ايطاليا النفس بإحراز كأس أوروبا لتضمها إلى اللقب العالمي التي توجت به على حساب فرنسا بالذات بركلات الترجيح، كما فعلت الأخيرة عامي 1998 ثم 2000.
في المقابل خرج المنتخب الفرنسي من البطولة بخفي حنين وهي المرة الثانية التي يفشل فيها في تخطي هذا الدور بعد عام 1992 في السويد، علما بان لم يتخط الدور الأول أيضا في مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.
وأجرى كل من المدربين تعديلات كثيرة على صفوف فريقه، فاستبعد الفرنسي ريمون دومينيك كلا من ليليان تورام وويلي سانيول ولوران مالودا، وأشرك اريك ابيدال وفرانسوا كلير وكريم بنزيمة.
وكان بنزيمة دفع ثمن ظهوره بشكل سيء في المباراة الأولى ضد رومانيا (صفر- صفر) ولم يشارك إطلاقا في المباراة الثانية التي تعرض فيها منتخب بلاده لهزيمة قاسية أمام هولندا 1-4.
وفي غياب تورام حامل الرقم القياسي في عدد المباريات الدولية (142)، ناب عنه هنري في حمل شارة القائد. يذكر أن تورام قد يكون خاض ضد هولندا قبل أربعة أيام آخر مبارياته على الصعيد الدولي بعد ان اعلن نيته الاعتزال نهائيا.
اما مدرب ايطاليا روبرتو دونادوني، فاشرك انطونيو كاسانو اساسيا على حساب المخضرم اليساندرو دل بييرو، وجينارو غاتوزو مكان ماورو كامورانيزي.
وصبت جميع الامور في مصلحة ايطاليا خلال مباراتها مع فرنسا، فاصيب لاعب وسط فرنسا المتألق فرانك ريبيري على مستوى الكاحل وخرج على حمالة في الدقيقة التاسعة، ولم تعرف مدى خطورة اصابته، قبل ان يتسبب مدافعه ايريك ابيدال بركلة جزاء ادت الى طرده (25)، فاضطر فريقه الى اكمال معظم فترات المباراة بعشرة لاعبين.
وبدات المباراة بضغط فرنسي اجبر المنتخب الايطالي على التراجع الى خطوطه الخلفية، بيد ان الفرصة الحقيقة الاولى كانت للوكا توني الذي استغل خطأ لوليام غالاس واطلق الكرة من مشارف المنطقة مرت الى جانب القائم الايمن لمرمى غريغوري كوبيه (5).
وتعرض المنتخب الفرنسي لضربة قوية باصابة ريبيري في الدقيقة التاسعة اثر كرة مشتركة مع جانلوكا زامبروتا وحل مكانه سمير نصري.
وسدد بانوتشي كرة قوية برأسه اثر ركلة ركنية ابعدها كلود ماكاليلي من على خط المرمى منقذا مرماه من هدف اكيد (11).
وكانت الدقيقة 24 فاصلة لان ابيدال اعاق توني داخل المنطقة فلم يتردد الحكم السلوفاكي لوبوس ميشال في احتساب ركلة جزاء لمصلحة ايطاليا وطرد اللاعب الذي ارتكب المخالفة، وانبرى اندريا بيرلو للركلة بنجاح (25).
وكاد توني بحركة فنية رائعة ان يضيف هدفا ثانيا لكن كرته الخلفية مرت الى جانب القائم الايمن (28).
واستغل تييري هنري تمريرة بينية رائعة من جيريمي تولالان وسدد كرة زاحفة مرت الى جانب القائم الايمن لحارس مرمى ايطاليا جانلويجي بوفون (34).
وتعرض دانييلي دي روسي لعرقلة على مشارف المنطقة فانبرى لها فابيو غروسو فلامست يد كوبيه ثم تصدى لها القائم الايمن (44).
وحصل صانع العاب ايطاليا المتألق بيرلو على بطاقة صفراء هي الثانية له وسيغيب عن مباراة ربع النهائي ضد اسبانيا.
وفي مطلع الشوط الثاني اطلق بنزيمة كرة على الطاير خارج الخشبات الثلاث (49).
واحتسب الحكم ركلة حرة مباشرة انبرى لها دي روسي بقوة اصطدمت بقدم هنري وتهادت داخل الشباك معلنة الهدف الثاني (62).
وتصدى بوفون لكرة رائعة اطلقها بنزيمة من خارج المنطقة منقذا فريقه من هدف اكيد (74).
وارتد المنتخب الايطالي الى الدفاع للمحافظة على تقدمه ونجح في ابعاد الخطورة عن حارسه بوفون ليخرج فائزا، الا ان الفرصة الاخيرة كانت بتسديدة صاروخية اطلقها توني من حدود المنطقة لكن القائم الايسر وقف في وجه محاولته في الوقت بدل الضائع.