أخبار الرياضة

تركيا ترافق البرتغال إلى ربع النهائي بعد فوز تاريخي على تشيكيا

تأهلت تركيا الى الدور ربع النهائي من كأس أوروبا 2008 لكرة التي تستضيفها النمسا وسويسرا حتى 29 الحالي، اثر فوزها على تشيكيا 3-2 في جنيف في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الاولى في الدور الاول.
وسجل اردا توران (75) ونهاد قهوجي (87 و89) اهداف تركيا، ويان كولر (34) وياروسلاف بلاسيل (62) هدفي تشيكيا.
وكانت البرتغال التي خسرت امام سويسرا صفر-2 في هذه الجولة، ضمنت صدارة المجموعة وحجزت بطاقة التأهل الاولى.
والفوز هو الأول لتركيا في تاريخ لقاءات المنتخبين، وستواجه في ربع النهائي كرواتيا متصدرة المجموعة الثانية بغض النظر عن نتيجة مباراتها الثالثة غدا مع بولندا.
ولم يلجأ مدرب منتخب تركيا فاتح تيريم الى اي تبديل في تشكيلته الاساسية، في حين فضل نظيره التشيكي العجوز كاريل بروكنر المهاجم العملاق يان كولر على ميلان باروش ربما للاستفادة من ضرباته الرأسية المحكمة.
ومضت الدقائق العشر الاولى دون اي تهديد للمرميين رغم الامتداد التشيكي الى المنطقة التركية دون فرص جدية او تسديدات مباشرة، وشهدت الدقيقة 16 افضل فرصة لتركيا بتسديدة قوية من تونجاي سانلي بجانب القائم الايسر، ورد ماريك ماتيوفسكي بتسديدة بين يدي الحارس فولكان ديميريل (17).
ومرر ماريك يانكولوفسكي كرة من اقصى الجهة اليمنى الى ليبور سيونكو في اقصى اليسرى اعادها الاخير عكسية امام المرمى التركي فتدخل الدفاع وابعدها في اللحظة المناسبة (23)، وعلت تسديدة كولر الخشبات التركية (25)، وابعد دافيد روزينال كرة من داخل المنطقة التشيكية مانعا قهوجي وسميح شانتورك من تسديدها (28)، وخطف فولكان كرة خطرة من امام ماتيوفسكي (32).
وكان التبديل الوحيد الذي ارتآه بروكنر مفيدا فسجل كولر هدف السبق من ضربة رأس بعد عرضية من زدينيك غريغيرا حاول فولكان ابعادها فاصابها بيده اليمنى دون ان يحول من دخولها مرماه (34) مسجلا هدفه ال55 في 89 مباراة دولية.
واشرك بروكنر دافيد ياروليم بدلا من ماتيوفسكي الذي اصيب (38)، وكاد المدافع التركي ثروت تشيتين الذي افلت كولر من رقابته وسجل، يأتي بالتعادل من ضربة رأس ايضا لكن الكرة علت المرمى (39)، ونفذ يانكولوفسكي ركلة حرة بعيدة تابعها كولر برأسه دون ان يوفق هذه المرة (42)، وتابع اللاعب نفسه بقدمه اليمنى كرة "طائرة" ارسلها سيونكو من الجهة اليمنى علت قليلا المرمى التركي (44)، وابعد ثروت خطر كرة سددها يان بولاك وحولها الى ركنية في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.
وفي بداية الشوط الثاني، دفع تيريم بالمدافع صبري ساري اوغلو مكان المهاجم سميح شانتورك، وطار نهاد لكرة مرتدة من الدفاع التشيكي واطلقها بقدمه اليمنى فذهبت بعيدا بعدما اربكت التشيكيين (47)، وارسل هاكان قادر بالطا كرة خطرة داخل المنطقة التشيكية ابعدها روزينال في الوقت المناسب (51)، وتابع تونجاي برأسه كرة خاطفة نفذها صبري من ركلة حرة سيطر عليها الحارس التشيكي بيتر تشيك ببراعة (53).
ورفع اردا توران كرة امام المرمى التشيكي طار لها تشيك (55)، وتطاول الحارس التشيكي لكرة مرفوعة من الجهة اليسرى والتقطها من فوق رأس تونجاي (59)، واهدر كولر فرصة لا تتكرر عندما تلقى كرة خلف الدفاع وكسر مصيدة التسلل وانفرد تماما بالحارس فولكان ودحرج الكرة على يمينه فابتعدت نحو مترين عن القائم الايمن (61).
وعوض ياروسلاف بلاسيل بالهدف الثاني بعد كرة عرضية من سيونكو من الجهة اليمنى تابعها بقدمه اليمنى فارتطمت بالارض وخدعت فولكات الذي اصابها كما هي حال الهدف الأول بيده اليمنى دون ان يحول من دخولها شباكه (62).
وسيطر تشيك على كرتين خطرتين الاولى من تسديدة ارتطمت بقدم احد زملائه (64)، والثانية من رأسية مركزة لتونجاي (68)، وكاديان بولاك يضيف الهدف الثالث اثر عرضية من ياروليم تابعها بقدمه اليمنى فارتدت من القائم الايمن وحاول اعادتها برأسه فاصيب من قدم احد المدافعين ووصلت الى الحارس وزال خطرها (71).
وقلص اردا الفارق بعد تمريرة ارسلها حميد التينتوب من الجهة اليمنى اطلقها الأول ارضية سريعة على يمين تشيك (75) مسجلا هدفه الثاني في البطولة والثالث مع منتخب بلاده.
وزادت خطورة الاتراك وضغطهم على المنطقة التشيكية، وفاتت عليهم فرصة ادراك التعادل بعد تنفيذ ركلة حرة من قبل التينتوب ارتقى لها ثروت ومرت بجانب القائم الايسر (82)، وارتكب تشيك خطأ الشاطر عندما التقط كرة عالية رفعها التينتوب من الجهة اليمنى فسقطت من يديه وتابعها قهوجي سهلة في الشباك مدركا التعادل (87).
وزادت محن بروكنر ورجاله بعدما ارسل التينتوب، لاعب بايرن ميونيخ الالماني وصانع فوز تركيا من خلال تمريراته القاتلة، كرة خلف الدفاع التشيكي فكسر قهوجي مصيدة التسلل وارسلها قوسية على يمين تشيك، بطل خسارة تشيكيا، الذي خرج لملاقاته فاستقرت في الزاوية اليسرى لمرماه (89).
واعتدى الحارس التركي بالضرب على كولر في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع فلم يتردد الحكم السويدي بيتر فرويدفيلت في طرده ليتولى تونجاي دور حارس المرمى في الثواني الاخيرة لان منتخبه كان استنفذ تبديلاته الثلاثة.