أخبار الرياضة

ليون يتوج باللقب للمرة السابعة على التوالي

توج ليون باللقب للمرة السابعة على التوالي (رقم قياسي) بعد فوزه على مضيفه أوكسير 3-1 السبت على “إستاد ابي ديشان” في المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم التي شهدت هبوط لنس إلى الدرجة الثانية بعد تعادله مع بوردو 2-2.
على "إستاد ابي ديشان"، كان ليون بحاجة إلى الفوز ليضمن الظفر باللقب بغض النظر عن نتيجة ملاحقه بوردو مع مضيفه لنس لأن الفارق بين الفريقين كان نقطتين، فحقق المطلوب منه وأكد احتكاره للقب المحلي للمرة السابعة على التوالي وهو إنجاز لم يسبقه إليه أي فريق آخر، حارماً بوردو من الظفر بلقبه الأول منذ 1999 والسادس في تاريخه.

واكتفى بوردو بالتعادل مع مضيفه لنس بهدفين للأرجنتيني فرناندو كافيناغي (65) ودافيد بيليون (83)، مقابل هدفين لأوليفيه مونتيريبيو (70 من ركلة جزاء) وتويفيلو ماوليدا (85)، إلا أن هذه النتيجة لم تكن كافية للنس للبقاء في دوري الأضواء فلحق بستراسبورغ ومتز إلى الدرجة الثانية.

وضرب ليون باكراً وفاجأ مضيفه بافتتاح التسجيل بعد 23 ثانية فقط على انطلاق اللقاء عبر كريم بنزيمة الذي تبادل الكرة مع البرازيلي فريد قبل أن يسدد بيسراه في الزاوية اليمنى للحارس ريمي ريو، رافعاً رصيده إلى 20 هدفاً في صدارة ترتيب الهدافين.

ولم يكد صاحب الأرض يستفيق من صدمة الهدف الأول حتى اهتزت شباكه للمرة الثانية في الدقيقة 9 بهدف من فريد هذه المرة بعدما استهل بنزيمة الهجمة على الجهة اليمنى ثم مرر الكرة إلى العاجي عبد القادر كيتا فعكس الأخير الكرة إلى الجهة اليمنى حيث البرازيلي الذي سيطر عليها قبل أن يسددها بيسراه في الزاوية اليسرى لمرمى ريو.

وكاد البرازيلي جونينيو أن يضع ليون في المقدمة بثلاثية نظيفة قبل ثوان معدودة على نهاية الشوط الأول عندما أطلق كرة صاروخية من حوالي 25 متراً ارتدت من العارضة.

ومع بداية الشوط الثاني، عزز السويدي كيم كالشتروم تقدم ليون بهدف ثالث بكرة رأسية اثر عرضية من الجهة اليمنى عبر أنطوني ريفيير (53)، قبل أن يقلص أوكسير الفارق بهدف سجله فريديرك توماس (78).

ويملك ليون فرصة الظفر بالثنائية لأنه تأهل إلى المباراة النهائية لمسابقة الكأس حيث سيواجه باريس سان جرمان الذي ضمن بقاءه في دوري الأضواء بعد عودته من أرض مضيفه سوشو بفوز ثمين بهدفين سجلهما العاجي أمارا دياني (22 و81)، مقابل هدف للسنغالي غريان نداو (73).

وخطف مرسيليا المركز الثالث المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعد فوزه المثير على ضيفه ستراسبورغ 4-3، وخسارة نانسي صاحب هذا المركز سابقاً أمام ضيفه رين 2-3.

وسجل السنغالي مامادو نيانغ (7) الذي رفع رصيده إلى 18 هدفاً، وجبريل سيسيه (45 من ركلة جزاء و80) رافعاً رصيده إلى 16 هدفاً، وسمير نصري (45) أهداف مرسيليا الذي أضاع له نيانغ ركلة جزاء في الدقائق الأخيرة، وجيمس فونشون (11) وكيفن غاميرو (19) وسيمون زينكيه (75) أهداف ستراسبورغ الذي هبط في المرحلة السابقة إلى الدرجة الثانية.

وتجدر الإشارة إلى أن نصري قال خلال استراحة الشوطين أنه كان يخوض آخر مباراة له على ملعب "فيلودروم" لأنه يتوجه لترك مرسيليا هذا الصيف.
وفي المباراة الثانية، سجل فرانسيس مالونغا نتسايي (7) والبرازيلي اندري لويز سيلفا (54) هدفي نانسي، والكاميروني ستيفان امبيا (31) وميكايل باجيس (47 و57) أهداف رين.

وسيكتفي نانسي بالمشاركة في كأس الاتحاد الأوروبي إلى جانب سانت اتيان الذي استفاد من تعادل ليل مع مضيفه لوريان بهدف للبرازيلي ميشال فرنانديز باستوس (53)، مقابل هدف للجزائري رفيق الصايفي (43) الذي رفع رصيده إلى 15 هدفاً، لكي يخطف منه المركز الخامس بعدما سحق بدوره موناكو برباعية سجلها باتفيمبي غوميس (4 و7) رافعا رصيده إلى 16 هدفاً، وجوفري ديرني (33) والغيني باسكال فيندونو (80).

وسقط لومان أمام مضيفه متز أول الهابطين إلى الدرجة الثانية بثلاثة أهداف للبرازيلي توليو دي ميلو الذي رفع رصيده إلى 15 هدفاً، وماتيو كوتادور (53) وستيفان سيسينيون (83)، مقابل أربعة أهداف لسيدريك باربوزا (3) والبوسني ميراليم بيانيتش (13) والسنغالي بابكر غييه (33) فيسنان بيسا (80).

وضمن تولوز بقاءه بين الكبار بعد فوزه على فالنسيان بهدفين لجيريمي ماتيو (4) وفرونسوا سييريكس (74)، مقابل هدف ليوهان اوديل (37).

وتغلب نيس على كان بثلاثة أهداف لدافيد هيليبويك (28) والبرازيلي هونوراتو ايدرسون (63 من ركلة جزاء) والعاجي بكاري كونيه (89) الذي رفع رصيده إلى 15 هدفاً، مقابل هدف لجوليان تيديك (45).