سياسية

أرسلان يدعو ميليشيا جنبلاط لتسليم سلاحها الى الجيش اللبناني

دعا رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال أرسلان ميليشيا وليد جنبلاط الى تسليم المراكز والأسلحة ومخازن السلاح في الجبل الى الجيش اللبناني مشيرا الى أن عناصر من هذه الميليشيا سلموه أسلحتهم في الشويفات.
كما دعا أرسلان في مؤتمر صحفي الى ضبط النفس ووقف إطلاق النار مشيرا الى أنه سيتصل بقائد الجيش من أجل نشر قوات الجيش في الجبل.

من جهة اخرى قالت مصادر امنية لبنانية ان ميليشيات وليد جنبلاط وسعت اعتداءاتها في الجبل على أنصار المعارضة الوطنية اللبنانية وجرت اشتباكات عنيفة اليوم في سوق الغرب وامتدت إلى بلدات عيتات وكيفون وبيصور وتلة شقرا في منطقة عاليه. وصرح مصدر أمني لتلفزيون المنار أن ميليشيا جنبلاط استخدمت في هذه الاعتداءات مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والخفيفة مضيفا ان دوي انفجارات سمع في هذه المنطقة.

وقال المصدر ان الميليشيات صعدت اعتداءاتها بعد ظهر اليوم ودارت اشتباكات في بيصور وحولها مشيرا الى ان بعض رؤساء البلديات يشرفون على هذه العمليات من توزيع العناصر والأسلحة وقد عادت تلك الميلشيا إلى تلة الـ 888 التي أخلوها أمس ربما لينصبوا مدفعية فيها.

وأشارت المصادر الى أن ميلشيات جنبلاط تحاول التسلل من عيتات إلى كيفون وأن معارك تدور في بيصور بشكل عنيف جدا مع قوى المعارضة الوطنية اللبنانية.

قناة المنار: استمرار الاشتباكات في الجبل رغم انتشار الجيش اللبناني

استمرت الاشتباكات وأعمال القنص رغم انتشار الجيش اللبناني بقوة في بلدة الشويفات في الجبل حيث تستخدم الأسلحة الرشاشة والصاروخية والمدفعية في هذه الاشتباكات.

وقالت قناة المنار وإذاعة النور إن قوى المعارضة تمكنت من السيطرة على بلدات عيتات، العزومية، شلال، برج الكمال في عرمون، بشامون، بيصور، عين عنوب المعروفية، وقبر شمون، وسوق العزب، وتلة 888.

وأضافت قناة المنار ان ميليشيا جنبلاط اطلقت النار على الجيش اللبناني، وقالت اذاعة النور ان المعارضة الوطنية طردت ميليشيا جنبلاط من صوفر بينما سلم العشرات من هذه الميليشيات انفسهم لقوى المعارضة، وطالب النائب السابق فيصل الداوود ميليشيا جنبلاط في راشيا وحاصبيا بتسليم أسلحتهم ومراكزهم إلى الجيش اللبناني.