سياسية

اوكار ميليشيا المستقبل ، اسلحة واعتدة عسكرية وخمور

في مركز تيار المستقبل الجديد في طلعة النويري في العاصمة بيروت والواقع في مبنى بنك مصر-لبنان احتج الاهالي على قيام عناصر من التيار المسلحين باطلاق النيران وارهاب المدنيين من داخل المبنى، فقرروا اقتحام المكان لوضع حد لممارستهم.
لكن عناصر من حزب الله ابلغوا مخابرات الجيش بالأمر، فحضر الجيش على الفور وعمل على إخراج المسلحين الذي بلغ عددهم الواحد والعشرين شخصاً. وبمساعدة أفراد من حزب الله وحركة امل، فتح الجيش اللبناني الطريق لنقل المسلحين وسط الجماهير الغاضبة من ممارسات المجموعة ضد القاطنين في الحي السكني.
وفي حين سيطرت علامات الخوف على مسلحي المستقبل، صادر الجيش اللبناني من المركز بعض الأسلحة الرشاشة والجعب العسكرية.
الا ان اللافت في الامر، كان العثور على طلبات انتساب الى تيار المستقبل، اضافة الى كميات كبيرة من المشروبات الروحية مخبأة داخل إحدى خزائن المركز.
وكانت عناصر مسلحة من تيار المستقبل قد انتشرت على أسطح المنازل في منطقة رأس النبع في العاصمة اللبنانية بيروت وقامت بإطلاق النار على المواطنين والأهالي. وبعد الانتشار المسلح الكثيف في طريق الجديدة والفاكهاني وحالات القنص تطور الامر الى اشتباكات متبادلة بين عناصر المستقبل وعدد من المحتجين في منطقة النويري ،بربور ،رأس النبع وامتدت الى وطى المصيطبة حيث بادر عناصر من الحزب النتقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل باطلاق النار وقذائف ار بي جى على المواطنين المحتجين ما ادى في وقت لاحق الى الرد على مصدر النار بالمثل.

تعليق واحد