أخبار البلد

مفتي الجمهورية و وزيرة خارجية النمسا في حلب

بحث سماحة الدكتور احمد بدر الدين حسون المفتي العام للجمهورية مع الدكتورة اورسولا بلاسنيك وزيرة خارجية النمسا خلال لقائهما في جامع الروضة بحلب عددا من القضايا المتعلقة بحوار

 

الحضارات والاديان واهمية قبول الآخر والعمل على نشر قيم الحق والعدل والسلام في العالم .‏

واشادت الوزيرة بجو التآخي والتسامح الذي تعيشه سورية والغنى الثقافي والحضاري لهذا البلد المليء بالروحانيات والاشياء الجميلة مؤكدة على العمل بجد من اجل التسامح والاعتدال والتعايش بين الاديان ومن اجل صنع السلام الذي اصبح تحديا كبيرا في القرن الحادي والعشرين والذي يحتاج الى شجاعة كبيرة حتى يتحقق .‏

واضافت الوزيرة : ان المرء يمكن له ان يتعلم الكثير من خلال زيارته لسورية والاطلاع على كنوزها الحضارية والثقافية الخالدة .‏

من جهته اشار الدكتور حسون الى ان سورية تعمل على بناء الانسان معرفيا وعلميا وتكنولوجيا وتربويا لتحقيق الاهداف التي تنشدها داعيا الجميع للعمل معا للوصول الى عالم يسوده السلام والمحبة واكد الدكتور حسون ان الانسان هو بحد ذاته قيمة لايجوز الاعتداء عليها لافتا الى اهمية الاهتمام بالانسان وتربيته وتنشئته التنشئة الصحيحة والحفاظ على كرامة الكائن الانساني .‏

كما قامت الدكتورة بلاسنيك يرافقها الدكتور حسون بزيارة كنيسة السريان الارثوذكس في حلب حيث ألقت كلمة قالت فيها : انني سعيدة لزيارتي مدينة حلب المدينة القريبة الى قلبي وعلينا نحن كرجال دين وسياسة التعاون ويجب ان نثقف انفسنا من اجل السلام وهذا العمل يجب ان نستمر به .‏

ومن جهته بين المطران يوحنا ابراهيم رئيس طائفة السريان الارثوذكس في حلب ان سورية هي ارض الرسالات السماوية التي انطلقت منها لتعم العالم موضحا ان سورية تعيش حالة فريدة من العيش المشترك بين ابنائها وهو مايعزز الوحدة الوطنية ويجعلها عصية على الاختراق .‏

شارك في اللقاءين السيد عبد القادر جزماتي نائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب والدكتور معن الشبلي رئيس مجلس مدينة حلب وعدد من رؤساء الطوائف المسيحية في حلب والوفد المرافق للوزيرة النمساوية .