أخبار الرياضة

زينيت يهدد طموحات بايرن في كأس الاتحاد الاوروبي بهدف لوسيو

تضاءلت فرصة بايرن ميونيخ الالماني في الفوز بلقب بطولة كأس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم وأصبحت آمال إحراز اللقب مهددة بالضياع بعدما سقط الفريق في فخ التعادل 1/1 اليوم الخميس أمام ضيفه زينيت سان بطرسبورج الروسي في ذهاب الدور قبل النهائي للبطولة
وفي الوقت الذي حسم فيه بايرن لقب كأس ألمانيا واقترب من الفوز بلقب الدوري الالماني (بوندسليجا) أصبحت أحلامه في تحقيق الثلاثية مهددة بالفشل لابتعاده خطوة كبيرة عن اللقب الاوروبي بالسقوط في فخ التعادل على ملعبه بميونيخ.
وسجل بايرن الهدف الذي كان يأمل فيه مبكرا عن طريق نجمه الفرنسي فرانك ريبيري في الدقيقة 18 ولكن زينيت حقق التعادل الثمين بالهدف الذي سجله البرازيلي لوسيو مدافع بايرن عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 60 .

وافتقد بايرن في هذه المباراة لجهود مهاجمه الايطالي لوكا توني بسبب الايقاف لكنه لم يشعر بغيابه في بداية المباراة حيث تقدم الفريق بالهدف المبكر لريبيري وسط ضغط هجومي من أصحاب الارض.
وجاء الهدف بعد ضربة جزاء احتسبها الحكم لوبوس ميشيل للاعب البرازيلي زي روبرتو نجم فريق بايرن اثر عرقلة من فريناندو ريكن لاعب زينيت داخل منطقة جزاء الفريق الروسي وتقدم ريبيري لتسديدها لكنه لعبها بيمناه في اتجاه فياتشيسلاف مالافيف حارس مرمى زينيت الذي لم يستطع الامساك بها لترتد إلى ريبيري الذي أودعها المرمى مباشرة بيسراه.

وحذر المدرب أوتمار هيتزفيلد المدير الفني لفريق بايرن لاعبي الفريق قبل المباراة من الهجمات المرتدة لزينيت الذي حقق مفاجأة كبيرة في دور الثمانية عندما تغلب على باير ليفركوزن 4/1 في عقر داره ذهابا ليصعد إلى الدور قبل النهائي بجدارة.
ولكن زينيت بدا حذرا من اندفاع لاعبيه في الهجوم خلال مباراة اليوم ولذلك لم يهدد مهاجمه كونستانتين زيريانوف حارس المرمى الالماني العملاق أوليفر كان إلا بعد مرور نصف الشوط الاول.
وهاجم بايرن بشدة أملا في تعزيز الهدف ولعب زي روبرتو كرة ساقطة من فوق مالافيف لكنها خارج المرمىكما سدد زميله باستيان شفاينشتايجر مرتين في اتجاه الحارس الروسي.

ولعب المهاجم الالماني لوكاس بودولسكي بدلا من لوكا توني في التشكيل الاساسي للفريق ليقود الهجوم إلى جوار مواطنه ميروسلاف كلوزه الذي تغلب على إصابته وحاول ترك بصمة في المباراة.
كما أصر لاعب خط الوسط مارك فان بوميل على المشاركة رغم الاصابة بكسر في الانف خلال مباراة الفريق التي فاز فيها على بوروسيا دورتموند 2/1 بعد وقت إضافي يوم السبت الماضي في نهائي كأس ألمانيا.
وهدد المهاجم الروسي فيكتور فايزولين دفاع بايرن في الشوط الثاني خاصة مع تماسك خط وسط فريق زينيت والمساحات التي وجدها فايزولين في الناحية اليسرى.

ومن تمريرة عرضية لعبها فايزولين من هذه الناحية سجل لوسيو هدف التعادل لزينيت عن طريق الخطأ في مرمى فريقه ليهدد آمال فريقه في الفوز بلقب البطولة للمرة الثانية في تاريخ بايرن.
وقضى هذا الهدف على آخر محاولة لاوليفر كان /38 عاما/ في هذه المباراة حيث تلقى كان قبلها بدقائق العلاج لاصاباته بشد في عضلة الفخذ ولذلك استبدل في الدقيقة 66 وحل مكانه الحارس البديل مايكل رينسنج.
وربما تصبح مباراة اليوم هي الاخيرة لأوليفر كان مع فريقه على المستوى الاوروبي حيث قرر اللاعب اعتزال اللعب بنهاية الموسم الحالي.

وواصل بايرن هجومه بحثا عن هدف الفوز وكاد لوسيو يصحح الاوضاع ويعوض خطأه بتسديدة قوية لكن مالافيف أطاح بها فوق العارضة.
وكاد زينيت يسجل هدف الفوز عندما سدد فايزولين الكرة من بين قدمي رينسنج ولكن زي روبرتو أطاح بالكرة قبل أن تتجاوز خط المرمى كما سدد أندري أرشافين كرة قوية لكنها علت العارضة بقليل وسدد كرة أخرى في الدقائق الاخيرة من اللقاء لكنها مرت خارج القائم.
وكاد بودولسكي يسجل هدف الفوز لبايرن ولكن تسديدته مرت بجوار القائم مباشرة.

وخرج الهولندي ديك أدفوكات المدير الفني لفريق زينيت راضيا عن النتيجة انتظارا لمباراة الاياب بين الفريقين على ملعب زينيت يوم الخميس المقبل.
في المقابل تعرض بايرن لصدمة جديدة بإصابة مهاجمه كلوزه بكسر في الانف قبل نهاية المباراة.
وقال هيتزفيلد "الهدف المبكر منحنا دفعة قوية لكننا لم نستفد منه ولم نسجل هدفا ثانيا وهو القصور الذي عانيناه في هذه المباراة".

وأضاف "افتقدنا الاصرار والتحدي في اللحظات الحاسمة. وكنا نستحق تسجيل الهدف الثاني في ظل الاداء الذي قدمناه في الشوط الاول.. الدقائق ال15 الاولى في الشوط الثاني كانت لصالح زينيت ولكننا عدنا بعدها إلى أجواء المباراة بشكل أفضل من زينيت. يمكننا الاستفادة من هجماتنا المرتدة في مباراة الاياب لأن زينيت سيكون أكثر هجوما فيها ويجب فقط أن نظهر بشكل أكثر إصرارا وتحديا".