أخبار الرياضة

الفرق العراقية تستعد بحماس لدورة الألعاب الأولمبية بكين 2008

تتسارع الخطى في العراق لرفع جاهزية الفرق العراقية المشاركة في دورة الألعاب الاولمبية ، التي تقام في العاصمة الصينية (بكين 2008) من 8 إلى 24 آب/أغسطس المقبل ، إلى جانب أكثر من 200 بعثة أولمبية من مختلف بقاع العالم من خلال زجها في معسكرات تدريبية خارج البلا
وستكون أولمبياد بكين هي الدورة الثانية التي سيشارك فيها العراق بعد الغزو الأمريكي والإطاحة بالرئيس الراحل صدام حسين حيث شاركت الفرق العراقية في أولمبياد أثينا عام 2004 .

ويسعى العراق إلى الحصول على وسام أولمبي يضاف إلى أول وسام حصل عليه من خلال الرباع عبد الواحد عزيز الذي حصل على الميدالية البرونزية في أولمبياد روما عام 1960 .

ومنحت اللجنة الاولمبية الدولية أربع بطاقات لرياضيين عراقيين للمشاركة في أولمبياد بكين دون خوض التصفيات وكانت من نصيب حيدر ناصر متنافس رمي القرص والعداءة دانه حسين ولاعب الجودو علي محمد وعلي عدنان متنافس القوس ، وذلك نظرا للأوضاع القاسية التي تعيشها البلاد جراء الحالة الأمنية غير المستقرة.

وسبق للجنة الأولمبية الدولية أن منحت بطاقات مماثلة للعراق أتاحت فرصة المشاركة لأربعة رياضيين عراقيين دون خوض التصفيات المؤهلة للدورات الاولمبية وذلك خلال أولمبياد أثينا 2004 في فعاليات السباحة والجودو والتايكوندو والملاكمة.

وسيكون منتخب كرة القدم العراقي بعيدا عن المنافسات في أولمبياد بكين حيث فقد فرصة التأهل لصالح نظيره الأسترالي رغم أنه كان قد حقق نتائج جيدة في أولمبياد أثينا 2004 ووصل إلى دور الثمانية وكان على مقربة من حصد أحد أوسمة الدورة.

ويأمل العراق أن تتسع مشاركته في أولمبياد بكين إضافة إلى البطاقات الأربع التي منحتها إياه اللجنة الاولمبية الدولية في فعاليات رمي القرص والجودو والقوس وألعاب القوى.

وصرحت مصادر باللجنة الأولمبية العراقية بأن مراحل الإعداد ستجرى في معسكرات تدريبية بتونس وعمان وأستراليا وألمانيا وكوريا وتركيا والأردن ودول أخرى لضمان فرصة أكبر للتأهيل والمشاركة في فعاليات الملاكمة والمصارعة والتجديف ورفع الأثقال وغيرها.

وصرح حسين العميدي عضو اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بأن المكتب التنفيذي في اللجنة قرر "منح جوائز مالية لجميع الرياضيين العراقيين الذين سيتأهلون إلى أولمبياد بكين وأخرى للحاصلين على الأوسمة بحيث خصص للوسام الذهبي 100 مليون دينار عراقي وللوسام الفضي 75 مليون دينار وللميدالية البرونزية 50 مليون دينار فضلا عن جوائز أخرى متعددة".

وقال "نأمل أن يكون للرياضيين العراقيين حظوظ للظفر بإحدى الميداليات في الفعاليات التي سيتنافسون بها خلال الأولمبياد المقبل".

وتوقع العميدي أن تكون حجم المشاركة العرقية بأكثر من 10 رياضيين في حال الحصول على بطاقات التأهل في الأدوار التمهيدية لعدد من الفعاليات.

وذكر أيضا أن شركة صينية ستقوم بتقديم التجهيزات الرياضية للفرق العراقية المشاركة في الاولمبياد.

ويتطلع العراقيون إلى مشاركة فرقهم الرياضية في أولمبياد بكين رغم أن رياضتهم المفضلة ، كرة القدم ، ستكون غائبة عن المنافسات ويأملون في أن تكون هذه الدورة فرصة من أجل تسجيل إنجاز رياضي يضفى البهجة على العراقيين.