ثقافة وفن

(بيت السينما) يستضيف سينما المؤلف في سورية

بعد ان افتتحت الأمانة العامة لاحتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية 2008 فعاليات (بيت السينما) الشهر الماضي بالاحتفاء بمبدعات السينما العربيات، تعود هذا الشهر لتقدم بالتعاون مع المؤسسة العامة للسينما اعتباراً من اليوم ولغاية الثالث والعشرين من نيسان الجاري
في سينما الكندي بدمشق الفعالية (سينما المؤلف في سورية) التي تندرج ضمن مبادرة الأمانة العامة للاحتفالية لإحياء الذاكرة الثقافية السورية، بالاحتفال بالسينما والسينمائيين السوريين خلال أسبوع تعرض خلاله تجربة سينما المؤلف في سورية، خلال ما يزيد على أربعين سنة من عمر المؤسسة العامة للسينما التي احتضنت وأنتجت هذا النوع من الأفلام لمخرجين سوريين كبار.

ويتضمن هذا الأسبوع عرض مجموعة من أهم الأفلام الطويلة التي استطاعت ان تحدث نقلة نوعية في تاريخ السينما السورية، والتي تمثل تتويجاً لتجارب مخرجين استطاعوا ان يكرسوا حضورهم بقوة في المشهد السينمائي السوري والعالمي، اضافة الى تقديم مجموعة من الأفلام القصيرة التي تنتمي لذات النوع (سينما المؤلف).
«بيت السينما» يندرج ضمن مجموعة الفعاليات الثابتة التي تقيمها الأمانة العامة للاحتفالية في عدد من المجالات الابداعية والتي تأمل من خلالها إحياء تقاليد ثقافية كانت راسخة في الحياة الثقافية السورية وكخطوة لتعزيز التواصل الفعال مع شريحة واسعة الطيف من الجمهور السوري المهتم بشتى أنواع الانتاج المعرفي والثقافي. ‏

يعرض اليوم عقب حفل الافتتاح فيلم «المخدوعون» لتوفيق صالح يليه يوم غد السبت «الطحين الأسود» غسان شميط، «الترحال» ريمون بطرس، «نسيم الروح» عبد اللطيف عبد الحميد، «علاقات عامة» سمير ذكرى. والأحد: «المخدوعون» توفيق صالح، «صهيل الجهات» ماهر كدو، «تحت السقف» نضال الدبس، «صندوق الدنيا» أسامة محمد. والاثنين: «رسائل شفهية» عبد اللطيف عبد الحميد، «اللجاة» رياض شيا، «أحلام المدينة» محمد ملص، «الهوية» غسان شميط. والثلاثاء: «الطحالب» ريمون بطرس، «تراب الغرباء» سمير ذكرى، «الكومبارس» نبيل المالح، «قمران وزيتونة» عبد اللطيف عبد الحميد. ويكرس يوم الأربعاء لعرض مجموعة من الأفلام القصيرة