ثقافة وفن

في رمضان مسلسل “ليس سراباً” دراما اجتماعية معـاصرة .

يتحدث العمل عن العلاقات الاجتماعية التي تتعلق بالوعي والمعرفة والثقافة المعاصرة وعلاقة الإنسان المثقف الحالي بمجتمعه الكبير الذي هو المجتمع الفكري والسياسي والاقتصادي والذي يتعلق بمفهوم الحريات والديمقراطيات بالوطن العربي

ويطرح العمل ما هي الخطوط الحمراء التي ممكن أن يتوقف عندها الإنسان المعاصر … ويطرح مجموعة من الأسئلة التي منها هل نحنً وصلنا إلى طريق مسدود في وقتنا الراهن ، وهل وصل الإنسان المثقف إلى مرحلة من الإحباط واليائس وفقدان الأمل في رؤية النور والمستقبل من خلال مجتمعه الحالي .
العمل من إنتاج شركة سورية الدولية للإنتاج التلفزيوني .
الإشراف العام : سامر الدباس . المدير العام لشركة سورية الدولية
الكاتب : فادي قوشجقجي
الإخراج : مثنى الصبح
عدد الحلقات : 30
العرض : خلال شهر رمضان القادم
البطولة لـ :
عباس النوري – نبيلة النابلسي –سلافة معمار- جابر الجابر – وائل شرف – شكران مرتجى – توالاي هارون – عزة البحرة – فاتن شاهين حسن عويتي – رواد إبراهيم – عزة البحرة – فاتن شاهين – لورا أبو أسعد – كاريس بشار – محمد خير الجراح – كفاح الخوص – محمود نصر

‫32 تعليقات

  1. يتحدث العمل عن العلاقات الاجتماعية التي تتعلق بالوعي والمعرفة والثقافة المعاصرة وعلاقة الإنسان المثقف الحالي بمجتمعه الكبير الذي هو المجتمع الفكري والسياسي والاقتصادي والذي يتعلق بمفهوم الحريات والديمقراطيات بالوطن العربي . ويطرح العمل ما هي الخطوط الحمراء التي ممكن أن يتوقف عندها الإنسان المعاصر … ويطرح مجموعة من الأسئلة التي منها هل نحنً وصلنا إلى طريق مسدود في وقتنا الراهن ، وهل وصل الإنسان المثقف إلى مرحلة من الإحباط واليائس وفقدان الأمل في رؤية النور والمستقبل من خلال مجتمعه الحالي . المسلسل رائع

  2. نعم المسلسل جيد ولكن هل من المطلوب من المسلم أن يتحلى فقط بالعبادات التعاملية فقط أيليس على الفتاة أن ترتدي الحجاب بالرغم من انه فرض وليس مندوب ونضعه ضمن الحريات الشخصيه نعم الإنسان مخير الموضوع مشابه للامتحان لك ان تقدمه أو لا ولكن إن لم تفعل سترسب في هذة الماده تنجح بالأخرين فإن لم تصل لهذة القناعه هذه حريتك لكن غير المسموح ان تشجع غيرك على ذلك
    هيك الطقس وغيره من الكلام المبطن الذي يوحي لاتبالغ بلبسك والباقي مشروع
    والمسلمين متعصبين لم يدخلوا الكنة غير المتحجبه البيت ولم يروا فيها أي محسن نعم هو فرض ولكن ليس كلها لم نراهم حتى أقنعوها هل المسلمين غليظين قساة كما نشاهد والمسلم المتحضر لايكذب ولا يغش لكن عليه أن لا يصلي ومن المسموح لنا شرب الخمر إن كان فقط بالمناسبات كما فعل عباس لأنه حضاري

  3. أحب أن أعلق على فقره استفزتني وهي حين طلب وائل شرف من والده كتب دنيه وقال هل أنت مستغرب وكأنه أمر مستهجن فأجابه أنا أضع الكتب قليلة القراءه بالرف العلوي ثم وجدنا وائل شرف يأخذ الكتب من هذا الرف هل الكتب الأدبيه أكثر أهميه من الدنية مع أن العديد منها مهم لحياتنا اليوميه كأبواب الطهاره والمسح على الجبيرة والتيمم وغيرها على غرار بعض الكتب المفصله لأهل الذكر هل هذا تهميش لدين

  4. معقول يمثل الاستاذ عباس النوري ومو يكون العمل يجنن وهو عم يناقش قضيتي وقضية كتير من الشباب وانا راح اعمل كمل عم يعمل لانو انا احب وحدة مو من ديني وهي تموت فيني لانو الي يحبون بعض مو ضروري يطلعون على العواقب لازم مو يرون العواقب اصلا عائق الدين كتير تافه قدام كتير اسباب

  5. انا برايي انو المفروض تاني اسم في مسلسل ليس سرابا كاريس بشار مو لاني ابحب كاريس لانو ابحس المسلسل بقص علي عباس النوري و كاريس بشار و بعدين سلوم حداد بس هدا رايي

  6. اعتقد ان المسلسل هو افضل مسلسل سوري او حتى عربي هذه السنة وانا بحب شخصية ليناالانها شخصية تحترم الحرية الشخصية وكمان بحب شخصية ميشيل

  7. المسلسل رائع رائع جدا بوجود الفنان الكبير و المتألق الأستاذ عباس نوري و طبعا ملكة الشاشة السورية و الدلوعة الحلوة كاريس بشار الله يخليك و يحفظك لتكوني ملكة الشاشة العربية بأكملها,بحب كاريس و بموت فيها,المسلسل بجنن

  8. اجمل التحايا و أعطرها ..
    الحقيقة المسلسل من أفضل و أقوى المسلسلات السورية لعذع السنة على الإطلاق و أكون معاكم صريح هذا المسلسل يحكي واقعا نعيشه و نعاصره يوميا .. و إلى الأمام يا الدراما السورية ..

    لكن لي بعض الملاحظات على كاتب النص و لعله يسعى جاهدا للرؤية فيها أو الإيضاح بشأنها ..

    و هي لماذا عندما نذكر نحن الحرية و إختيار المصير و أن كل شخص عليه من نفسه و فقط .. و حياته هي من اختياره ..
    دائما ما يتبادر إلى الذهن قصص الحب من دين مختلف ( مع أن الدين الإسلامي يجيز الزواج من أهل الكتاب ) أو إلى الحجاب أو غيره من أصول و عادات إسلامية عربية أصيله ..

    في نهاية المسلسل ( و أنا من المتشوقين لختام هذه القصة ) كأن ما أقدم عليه ابن الكاتب جلال هو مصيبة كبرى أو طامة و جميع المثقفين بكافة طبقاتهم و منطلقاتهم ( مسلم – مسيحي – متدين – عادي ) حاربوه و وقفوا ضده ..

    مع العلم أنها حرية شخصية له لأن يختارها كما يريد .. أنا لا أؤيد عمله و مبدأه و طريقة إلتزامه بالدين بل على العكس تماما ..
    لكن أليس فعله هذا من الحرية الشخصية ؟؟
    أم أن الحرية إذا مزجت بالدين صارت طامة كبرى و مصيبة ..

    ملحظ آخر :
    لماذا نمثل رجال الدين دائما بالقسوة و الفضة و التعامل الردئ .. ( خال البنات ) و سماعه للأناشيد الإسلامية في عمله .. الخ المظاهر التي تدل دلالة معينة ممكن كل من شاهد المسلسل بعرف ماذا اقصد ..

    هذه ملاحظة اخرى ..
    و أعيد شكري و تقديري للفنانين و لللكتب المبدع و المتألق دوما و المخرج مثنى كذلك ..

  9. بالحقيقة هدا المسلسل الوحيد يلي عم نتابعوا بشكل عام
    المسلسل عم يقدم هدا الجيل والوضع الحالي في سوريا من الناحية المخفية يلي العالم كلها بتخاف منها
    أنا بتشكر الكاتب كتير والمخرج على هل القصة المروية لأنها من واقعنا وبتشكر الممثلين لأنه كل شخص فيهن قام بالدور بالشكل الكامل مستحيل الخطأ فيه

  10. أعتقد حسب رأيي الخاص و بعد مشاهدة المسلسل أن المسلسل جيد جدا سواء من حيث الإخراج أو المن حيث الجوانب التقنية.كما أود أن أسجل إعجابي الشديد بالسيناريو و المستوى الفكري الراقي الذي يحمله في طياته.السيناريست سلط الضوء على الكثير من الوقائع كما أنه تمادى قليلا في بعض الأمور فمثلا ورد على لسان ابنة جلال في حوار مع زوجها عبارة “ان شا الله عوزني البس حجاب” وفيها نوع من التقزز و النفور من الحجاب.على كل أنا لا أعرف الكاتب و لا توجهاته لكن بالنظر إلى توجهاته في المسلسل ككل نجد أنه يوازن نوعا ما بين التشدد الإسلامي و المسيحي لكن هناك مسائل في الإسلام واجبة و ليست حريات نفعل بها ما نشاء.فكان من الممكن مثلا أن يجعل ابنة جلال تحاول أن تفهم حماها بأنها لا تريد أن تضع الحجاب لأنها غير مقتنعة به و أنها تضعه أمامه فقط احتراما له لا غير فتسجل بالتالي نقطة في مرماه.
    بالنسبة للخال فهو يمثل حال معظم المتدينين لدينا إلا من رحم ربي و هو التمسك بالمظاهر فقط أما الأخلاق و التعامل فقد عبر عنها الكاتب خير تعبير. 

  11. أجدد التحايا و التهاني كذلك بعيد الفطر المبارك ..
    و أحب أن أشكر الكاتب و المخرج المبدع و المتألق دوماً ..
    و بصراحة أكثر ما يميز المسلسل أنه ملئ بالرسائل و الأهداف التي ترمي لأمر معين و لا يفهمه إلا القلة ..
    و لعلي أوردها كوجه نظر مشاهد مثقف .. نوعا ما ..

    – العلاقة بين المتدينين من أديان مختلفة دائما تكون متشددة .
    – الصداقة و الزمالة في العمل لا تتعارض مع الأديان أو ليس بالضرورة أن تتفق معها ..
    – كثيرا من الشباب يضيع مستقبله و فرص حيلته لبعض الظروف العائلية القاسية و التي لا تمكنه من التجاوب و التكيف معها ..
    – الأب دائما يحب أن يكون ابنه مثله … في كل شئ ..
    – أغلب المتديين للأسف تدينهم ظاهرا فقط و مقتصر على الشكل و الهئية و المظهر ليس إلا ..
    – القوى السياسية الكبرى للأسف دائما هي الأقوى .
    – المال سلاح خطير .
    – أحلى ما في الدنيا ( الحب ) .

  12. اروع مسلسل انعرض برمضان لهي السنة
    ليس من الضروري ان يكون الامل كبيرا حتى نتمسك به
    الانسان المثقف يجعل من مجتمعه مكانا يعيش فيه ولانترك مجالا للمجتمع ان يجعلنا اناسا نعيش له فنحن من نصنع القدر و الحب كل شىء في حياتك فلا تتخلى عنه لمجرد اختلاف الديانات فكلنا ادم وحواء

  13. الحقيقة انو هاد المسلسل بيشكل نقلة نوعية في طريقة عرض مشاكلنا الاجتماعية والفكرية الموروثة والحالية، اقترب من بعض المشاكل بشكل قوي ولمح لبقية المشاكل من بعيد لبعيد، بس المحاولة كانت أكتر من رائعة، وإذا كانت هيك البداية فبتوقع انو رح نشوف بعدين مسلسلات نوعية أكثر بطرحها لمشاكلنا. قضية المسلسل مو قضية إسلام ومسيحية، ولا تدين وعلمانية، قضية المسلسل هي دعوة الفرد للتحرر من الأطر الجامدة الغبية اللي كبلته لمئات السنين، لكن بدون نسيان حقوق المجتمع عليه من محاربة الفساد وقبول الآخر والجرأة بقول الحقيقة واللهاث وراء النزوة المحرمة بدون الاكتراث للولد والزوج. المسلسل عميطرح انو كيف ممكن نبني انسان قوي ما يضل عايش ع ردة الفعل، واللي ساواه ابن الكاتب هو ردة فعل خلتو يلبس ثوب التطرف، لأنو هي مو شخصية المسلم اللي صار عليها ابنو بل شخصية الضعيف اللي ما قدر يقاوم ويجابه المد الغربي اللاديني واللاأخلاقي واللي عميحاربنا بأرضو وبأرضنا ، ع كل هاد الموضوع بدو كتير شرح وصعب انو الواحد يوضحو بهالعجالة. بتمنىمن كل قلبي انو تنعرض مسلسلات من هالنوعية، وبيكفينا مسلسلات باب الحارة وغيرها يللي عمبتكرس المروث الاجتماعي المتخلف اللي ما بيزيدنا إلا تخلف، وبتمنى انو ممثلين متل سلوم حداد وعباس النوري ما عاد يشاركو بأعمال شعبية تافهة بعد هالعمل العظيم

  14. اشكركم علع التعليق لمسلسل ليس سرابا اكن لم تجاهل اسم الفنان سلوم حداد الذي كان من الشخصيات المهمة في العمل و ارجو منكم الانتباه مرة اخرة و شكرا

  15. كل عام وانتم بخير
    بالبداية احب ان اشكر كل من ساهم في هذا العمل وخصوصا الكاتب فادي قوشقجي و المخرج المثنى صبح واتحفظ على شكري لبعض الممثلين وعلى راسهم عباس النوري لا لاعتراضي ع ادائه الفني ولكن لتلك الازدواجية التي يعيشها ويعيشنها ايها… فاتساءل:ماتلك النقلة النوعية من شخصية ابو عصام في باب الحارة
    الى جلال في ليس سرابا وكيف لممثل صرح سابقا(انه متأكدان كل فتاة مثفقة تتمني ان تكون دلال في باب الحارة)يتقمص اليوم دور الكاتب العلماني المثقف المتحرر….. ليس من الخطا ان يلعب الفنان ادوارا متباينة او مغايرة لشخصيته بل على العكس هدا دليل على قوته التمثيلية. ولكني استغرب كيف يقول الفنانون اجمالا:( عرض على نص .. قرأته.. واعجبت بالشخصية والفكرة)!!!!!
    ارجوكم اخرجونا من هذه الترهات … من من ممثلي اليوم بات يكترث باهداف المثلثل او يفكر حتى باي اثار سلبية او ايجابية للشخصية التي سيلعبها؟؟؟؟
    اصبح هم الممثلين وشركات الانتاج و…. و….. الربح المادي وفقط
    فاي دراما تلك التي نفاخر بها واي منبر ثقافي هذا الذي استولى عليه اصحاب الاموال وتجار المثلثلات؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!

  16. بتنا اليوم نتسائل ما هي العلمانية ومن هم العلمانيون!!؟؟
    في الواقع هي فصل الدين عن الدولة ولكن ماعرض في مسلسل ليس سرابا هو تنحي الدين جانبا ولغاء كل مظاهره والمصيبة اصبحنا نقرن كلمة مثقف او منفتح مع كلمة لاديني وقريبا ملحد!!!
    لدي بعض الانتقادات ع هذا المثلثل بالرغم من اني من اشد المعجبين به وما انتقادي الا لاعجابي ورغبتي بالوصول الى الاسمى
    لقد عرض المثلثل فكرة التطرف الديني عند المسلمين والميسحين المتشددين وهي للاسف ظاهرة اخذة بالازدياد يوما بعد يوم والمشكلة انه كلما ازداد التدين عند فئة هربت من الدين فئة اخرى و قد عرض الكاتب نماذجا متنوعة و مختلفة من الشخصيات تكاد تغطي معظم شخصبات مجتمعنا ولكنه اغفل الفئة الشابه المثقفة المتدينة المعتدلة… ولا الومه ربما لقلتها ولكنها موجودة وربما هي القدورة التي يحتذي بها فما الذي يضير لو جعل الكاتب نادين او سلافة معمار متحجبة مع كل ارائها الجرئية ولباسها الانيق ومستواها الجتماعي المرموق؟؟ ااصبح الحجاب حكرا ع الفقر او التخلف او القماءة؟؟؟ اعجبت بدور تولاي هارون ومحمد خير الجراح العائلة المتدينة المحافظة والتي قليلا مانتطرأ اليها ولكني اطمح الي الاكثر و خصوصا مع كاتب جرئ مثل فادي قوشقجي .اعتراضي الثاني على فكرة التعليم المدني والغاء مادة الديانة من مناهجنا مع اني من اكثر المعارضين للمناهج التعليمة ولكن الحل يكون بتعديلها و تصحيحها لا بالغائها!!!
    وبالمثل قوانيننا كلها تحتهج الى تعديل ولكن بالمزج بين الدين و الدولة ومتطلباتنا الحالية ..لا بنسف الدين علما ان قانون الاحوال الشخصية هو القانون الذي يعتمد ع الشريعة الاسلامية ولو عدنا وصغناه بطريقة عصرية جديدة لحصلنا ع المطلوب
    وشكرا ع كل جهودكم
    …………..رامة

  17. كل ما قيل في المسلسل ليس سرابا بل حقيقة الحقيقة اجل هذا مجتمعنا بكل تنوعه والوانه فيه الكاتب المثقف الذي يرى بالفصل الكبير بين الدين والمجتمع الاصل والصحيح وفيه المتدين يلي على قد حالو وفيه من سافر فتاثر بفكر متشدد من الخارج لكن ما يخزي ان الضرورة تجعل البعض يكذب بحجاب امام البعض ويتركه بعدها والبعض يتزوج بالسر
    فالسر عكس الحرية وان كنا نخاف فلسنا احرارا ,
    مع العلم ان الاختيار يحدد الحرية فمن قال انه مسلم ويشرب الخمر فهذا يناقض نفسه لانه حدد حريته بكلمة ونفاها بالاخرى فهذا ليس حرا هذا متخبط

  18. ليس سرابا” مسلسل في غاية الروعة
    حبكة دراميه ميزة جدا
    لا يمل أبداً ..
    الثنائي الجميل عباس النوري وكاريس بشار رائعان سوياً من بعد مسلسل ليالي الصالحية.
    شكراً للمنتج والمخرج والكاتب لدى إخيارهم عباس النوري وكاريس بشار أبطال للعمل ولا أنسى الفحل سلوم حدادأيظاً.
    حالياً ولأول مره أشاهد هذا العمل على قناة روتانا خليجية
    فعلاً إنه لعمل رائع.

  19. انا بشكر الاستاذ محمد, وبشكل عام كل كلمة حكاها صحيحة من وجهة نظري (قضية المسلسل هي دعوة الفرد للتحرر من الأطر الجامدة الغبية اللي كبلته لمئات السنين)
    يا ريت انه كل شخص يحاول يشوف الموضوع بطريقة اخرى مش متل الطرق العادية أو المعتادة اللي منشوفها دائما,حاولوا تشوفوا الامور ابعد من هيك .
    بشكر كل من المخرج والممثلين وكل شخص ساهم في هادا العمل لانه عمل متكامل من كل النواحي وانشالله هاي البداية الرائعة توصلنا الى ما هو اروع من ارائع

  20. الحجرة مابتنكسر من أول ولا من عاشر ضربه أو خبطه
    ليـس ســـــــراباً

    المسلسل منسجم بجميع المجالات، شخوصه، حواره، اخراجه…..
    ســــوريـا الله حاميها

  21. ان من اجمل ما عرض على شاشاتنا العربيه هذا المسلسل اللذي يرفع السويه الثقافيه للفردولكن هذه المسلسلات بهذا النوع المتفرد في طريقه العرض تحتاج اصلا الى مشاهد مثقف يستطيع ان يدرك ما وراء الحجب اي المشاكل اللتي لم يتجرأ الكاتب على طرحها بل جعلها في اطار (ان اللبيب من الأشارة )ولم يقصد الكاتب نشر العلمانيه بل كانت مشكلته مع من لا يقرن القول بالفعل بغض النظر عن دينه والدين ليس طقوسا فقط بل (معامله وأخلاق اولا) والحديث يطول

  22. انا حضرت المسلسل بس عشان وائل شرف بمووووووت فيه رح يجنني من اد ما هو حلو في بنات كتير بحبو بس انا اكتر وحدة بحبو بدفع كل عمري بس عشان اشوفه و لو ثانية وحدة بس

  23. أجمل وأنجح مسلسل على مستوى الوكن العربي تجسيد واقعي للواقع المعاصر شكرا لكل من أوصل هذا المسلسل إلى القمة