أخبار الرياضة

قمة يوفنتوس وميلان التقليدية تخطف الاضواء من صراع الصدارة في إيطاليا

رغم اشتعال المنافسة بين فريقي انتر ميلان وروما على لقب الدوري الايطالي لكرة القدم ينتظر أن تخطف مباراة يوفنتوس وميلان غدا السبت الاضواء والاهتمام من باقي مباريات المرحلة الثالثة والثلاثين من المسابقة
وإذا كان الفريقان قد ابتعدا عن دائرة المنافسة على اللقب فإن المباراة بينهما تظل قمة تقليدية في المسابقة.

ويحتل يوفنتوس المركز الثالث في جدول المسابقة برصيد 58 نقطة وبفارق 14 نقطة خلف انتر حامل اللقب ومتصدر جدول المسابقة وعشر نقاط خلف روما صاحب المركز الثاني بينما يحتل ميلان المركز الخامس برشيد 52 نقطة بفارق أربع نقاط خلف فيورنتينا صاحب المركز الرابع.
وضمن يوفنتوس بشكل كبير إنهاء الموسم في أحد المراكز الاربعة الاولى ليضمن بذلك العودة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعد أن قضى الموسم الماضي في دوري الدرجة الثانية بحكم قضائي نظرا لتورط النادي في فضيحة التلاعب بنتائج المباريات والتي اكتشفت في منتصف عام 2006 .

أما فريق ميلان فيجاهد حاليا من أجل الدخول ضمن المراكز الأربعة الاولى في جدول المسابقة للحاق بقافلة المشاركين في دوري أبطال أوروبا خاصة وأن المشاركة في كأس الاتحاد الاوروبي سيكون خيبة أمل كبيرة للفريق الذي توج بلقب دوري الابطال الموسم الماضي.

وتشهد المباراة مواجهة بين العديد من النجوم المخضرمين في الفريقين على الاستاد الاولمبي في تورينو وذلك بقيادة المدافع المخضرم باولو مالديني /39 عاما/ مدافع ميلان الذي يواجه يوفنتوس للمرة الثالثة والاربعين في مسيرته التي قضاها بأكملها في صفوف ميلان.
كما يلعب إلى جوار مالديني في خط الدفاع النجمان المخضرمان البرازيلي ماركوس كافو وجيوسيبي فافالي واللاعب الشاب نسبيا دانييلي بونيرا /26 عاما/. ويبلغ متوسط أعمار لاعبي خط دفاع ميلان نحو 35 عاما.

وإلى جانب المشاكل التي يعانيها ميلان في خط الدفاع بسبب غياب أربعة لاعبين عن هذا الخط إما للاصابة أو للايقاف سيفتقد المدرب كارلو أنشيلوتي المدير الفني للفريق في هذه المباراة جهود صانع ألعابه أندريا بيرلو ونجم هجومه البرازيلي الناشئ ألكسندر باتو.
أما الحرس القديم لفريق يوفنتوس فيضم نجم خط الوسط التشيكي بافل نيدفيد /35 عاما/ الذي يأمل في أن يكون جاهزا تماما للمشاركة في المباراة بعد الاصابة التي تعرض لها بارتجاج في المخ يوم الاحد الماضي خلال المباراة التي مني فيها الفريق بالهزيمة 2/3 أمام باليرمو.

وقال نيدفيد "أشعر بأنني أفضل الان رغم شعوري ببعض الوهن وهو أمر طبيعي بعد الغياب عن التدريبات ثلاثة أيام.. وعندما أنزل إلى أرض الملعب سأكون على ما يرام تماما وإن لم يكن كذلك سيكون من الافضل أن يشارك أحد زملائي في المباراة.. ولكنني سأبذل كل ما بوسعي للحاق بمباراة ميلان. يهمني فعلا المشاركة في هذه المباراة".
وتستمر الإثارة أيضا في مباريات المرحلة بعد غد الاحد عندما يلتقي انتر ميلان مع فيورنتينا في مباراة صعبة لكل من الفريقين حيث يسعى كل منهما إلى تعزيز موقعه في جدول المسابقة.
ويحاول ميلان تحقيق الفوز في المباراة للحفاظ على فارق الاربع نقاط التي تفصله عن روما أقرب منافسيه على الصدارة بينما يسعى فيورنتينا صاحب المركز الرابع لتحقيق نفس الهدف من أجل الحفاظ على فارق النقاط الاربع التي تفصله عن ميلان.