سياسية

الامم المتحدة عدو للاسلام والمسلمين

أعلن ايمن الظواهري، الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، ان زعيم التنظيم اسامة بن لادن بصحة جيدة، وان التقارير التي تحدثت عن مرضه “كاذبة”.

ووصف الظواهري في بيان بثه على الانترنت الامم المتحدة بأنها "عدو للاسلام والمسلمين".

وجائت تعليقات الظواهري ردا على مجموعة من الاسئلة التي وجهت اليه عبر موقع للانترنت قريب من تنظيم القاعدة.

ودافع الظواهري عن الهجوم على منظمات الامم المتحدة، وذلك في اشارة الى الهجوم المزدوج على مكاتب الامم المتحدة في الجزائر في ديسمبر/كانون الاول 2007، والذي أسفر عن مقتل 41 فردا.

كما توعد الظواهري بشن هجمات على اليهود داخل اسرائيل وخارجها.
مزيد من الهجمات

وقال الظواهري في معرض اجاباته عن بعض الاسئلة التي وجهت اليه انه يتوقع "انتشار الجهاد بعد خروج القوات الامريكية من العراق"، وتوقع ان "يمتد الجهاد الى القدس".

وتوقع الظواهري ايضا نهاية النظام السعودي على اساس "انه يتحرك ضد حركة التاريخ" حسب وصفه، كما توقع نهاية النظام المصري، ووصفه بأنه "نظام فاسد لا يمكن ان يستمر".

وعلى الرغم من انه لم يتسن التأكد من صة التسجيل المنسوب للظواهري، الا انه يحمل شعار مؤسسة السحاب، الذراع الاعلامي لتنظيم القاعدة، وتم بثه على موقع قريب من التنظيم.

وكان آخر شريط مسجل للظواهري بث عبر الانترنت في ديسمبر/كانون الاول 2007. وفي هذا التسجيل ادلى الظواهري بحديث لمؤسسة السحاب تناول فيه الاوضاع في العراق.

وقال الظواهري في هذا التسجيل "ان الامريكيين لم يستفيدوا شيئا من سنوات من الخسائر في العراق، بل لم يستفيدوا شيئا من هزيمتهم في فيتنام"، على حد وصفه.

 

تعليق واحد

  1. يعني الله يخلي الاسلام والمجاهدين فوق راسنا …

    بس ياريت يكون التنظيم أحسن من هيك ويتعاون مع يللي أكبر منّه ..

    مو نروح نضرب أمريكا لحتا ننتقم … والامريكان بيهاجمو الاسلام وبيقولو ارهاب …

    اذا كنتو رجال ومجاهدين عن صحيح متل ما دخلتو على امريكا ..ادخلو على اسرائيل وخلصونا منها … هدول بترفعولنا راسنا اذا ضربتوهم …

    بس يا خسارة كل واحد مو عرفان شي عن الجهاد وكيفيته بدّو يعمل تنظيم وينزل كسح بالاسلام من حيث يدري ولا يدري ..