علوم وتقنيات

“أتلانتيس” ينقل مختبرا أوربيا إلى المحطة الفضائي

أقلع المكوك الفضائي “أتلانتيس” بنجاح من مركز كينيدي للفضاء في كيب كانافيرال بفلوريدا.

وتشمل مهمة المكوك "أتلانتيس" نقل مختبر العلوم الأوربي "كولومبوس" إلى المحطة الفضائية الدولية.

ورغم المخاوف من احتمال أن تؤدي الغيوم والأمطار والرياح، التي شهدتها فلوريدا طوال اليوم، إلى تأجيل إطلاق المكوك، فإن تحسن الأحوال الجوية في وقت لاحق من اليوم أتاح إقلاع المركبة في ظروف سلسلة.

ويُشار إلى أن المختبر الأوربي "كولومبوس" يمثل أكبر مساهمة أوربية علمية في المحطة الفضائية الدولية.

وحضر إطلاق المكوك الفضائي "أتلانتيس" رئيس الوكالة الفضائية الأوربية، جان جاك دوردان، الذي لم يخف سروره بهذا الإنجاز.

وقال دوردان " إنه يوم عظيم للوكالة الفضائية الأوربية.. لقد اكتشف الرحالة كولومبوس عالما جديدا، أعتقد أن المختبر كولومبوس سيتيح اكتشاف عالم جديد تماما".
وأضاف "ومن الآن فصاعدا، ستصبح الوكالة الفضائية الأوربية شريكا فعليا في محطة الفضاء الدولية".
كولومبوس

ويُذكر أن المختبر كولومبوس هو أول جزء من محطة الفضاء الدولية الذي سيكون تحت إدارة أوربية مباشرة من خلال محطة أرضية في ألمانيا.

ويعني تركيب كولومبوس في المحطة الدولية أن وكالة الفضاء الأوربية ستصبح عضوا كاملا في هذا المشروع الدولي، مما سيتيح لأوربا أن تكتسب "حقوقا" تسمح لها بإرسال رواد فضاء أوربيين إلى المحطة الفضائية الدولية.

وبالمثل، سيصبح من حق أوربا، على المدى القريب، بعد تركيب كولومبوس في المحطة الفضائية الدولية إرسال رائد فضاء أوربي يقيم في المحطة لمدة ستة أشهر مرة كل سنتين.

وحالما يتم تركيب مختبر كولومبوس الذي كلف إنجازه 1.8 مليار دولار أمريكي، سينطلق برنامج مكثف للبحث في المحيط عديم الوزن للمحطة .

ومن المنتظر أن تشمل الدراسات العلمية حقولا مختلفة تتراوح ما بين توليد المحاصيل إلى تطوير القطع المعدنية المركبة.

وكذلك، ستساعد التجارب العلمية المقررة الباحثين على فهم المتطلبات الجسدية بشكل أفضل للرحلات الفضائية الطويلة الأمد.

وهذا أمر مهم لو أراد الإنسان أن يستعمر القمر أو يسافر إلى المريخ.

ومن المقرر تركيب المختبر كولومبوس في المكان المخصص له من المحطة الفضائية الدولية خلال اليوم الرابع من مهمة المركبة الفضائية "أتلانتيس".