سياسية

رايس تريد من إسرائيل تحسين حياة الفلسطينيين

قالت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس إنها تتوقع أن تقوم إسرائيل بـ”خطوات ذات معنى” لتحسين حياة الفلسطينيين.

وقالت خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني إنه يتعين على الفلسطينيين بالمقابل، تحسين الأوضاع الأمنية بالنسبة لإسرائيل.

وكانت رايس قد وصلت أمس السبت إلى القدس في مستهل جولة جديدة في المنطقة من أجل دفع جهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ومن المقرر أن تجري اليوم محادثات ثلاثية مع كل من رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض ورئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ووزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك.

وأفادت الانباء أن رايس ترغب في بحث نقل مزيد من الصلاحيات الأمنية في الضفة الغربية إلى السلطة الفلسطينية.

وتتزامن زيارة رايس إلى المنطقة مع انعقاد مؤتمر القمة العربي في دمشق الذي خفضت الدول الثلاث الحليفة للولايات المتحدة تمثيلها فيه وهي مصر والسعودية والأردن.

وكانت رايس قد بدأت زيارتها لاسرائيل بعشاء عمل مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت قبيل بدء سلسلة من المباحثات مع المسؤولين الاسرائيليين والفلسطينيين ومن بينهم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال اليومين المقبلين.
تخفيف القيود

وقالت رايس ان اجتماعاتها ستركز على الجهود المؤدية الى تخفيف القيود الاسرائيلية على السفر التي تفرضها اسرائيل على الفلسطينيين في الضفة الغربية، وهو ما طالب الفلسطينيون به مرارا.

وقالت رايس " سوف انفق جزءا كبيرا من وقتي حول قضايا تتعلق بالضفة الغربية وقضايا تتعلق بامكانية تقديم حياة افضل للناس في الضفة الغربية، ومن بينها وسائل لتحسين عملية التنقل".
واضافت انها لن تمارس ضغطا على الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني.

ومن المتوقع ان تعمل رايس على تشجيع الاجتماعات الدورية التي تتم كل اسبوعين بين عباس واولمرت، التي علقت في اعقاب العملية العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وكان عباس وجه انتقادات حادة الى اسرائيل في كلمته امام القمة العربية في دمشق السبت، واتهمها بعرقلة عملية السلام باستمرار توسيع المستوطنات في الاراضي الفلسطينية والعمليات العسكرية في غزة.
موضوع الصواريخ

وعلى الجانب الآخر يقول المسؤولون الاسرائيليون انه يجب وقف اطلاق الصواريخ من الارضي الفلسطينية على المدن الاسرائيلية قبل الحديث عن استئناف السلام.

وتأمل رايس في تحقيق تقدم ملموس في عملية السلام قبل زيارة بوش الى المنطقة في مايو/ آيار القادم.

وكان الرئيس الامريكي جورج بوش قد تعهد خلال مؤتمر انابوليس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بالسعي لتحقيق السلام قبل ان تنتهي فترة رئاسته، الا ان عملية السلام لم تتقدم بشكل يذكر خلال الاربعة أشهر التي تلت المؤتمر.

وبالاضافة للقاء اولمرت وعباس من المقرر ان تجري رايس خلال زيارتها للمنطقة التي تستغرق ثلاثة ايام، مباحثات في العاصمة الاردنية عمان.

وتأتي زيارة رايس في اعقاب زيارة نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني الذي التقى الأسبوع الماضي ايهود أولمرت في القدس ومحمود عباس في رام الله بالضفة الغربية.
مقتل فلسطينيين

من جهة أخرى قال عاملون بالمجال الطبي الفلسطيني في قطاع غزة إنهم تسلموا جثتي مسلحين قتلا خلال غارة جوية خلال الليل.

وكان الرجلان القتيلان وهما في العشرينيات من عمرهما، عضوين في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح.

وقد أكد الجيش الاسرائيلي وقوع الهجوم الذي شنه على مجموعة من المسلحين قرب حدود غزة مع اسرائيل.