تحقيقات

حفل فني في حلب يكرم الأم والأب والمعلم والمتفوقين دراسياً

اللحمة الوطنية و التآخي الديني من خلال حضور الشخصيات الدينية والعلمية … التراث والحضارة العربية من خلال اللوحات الفنية والموسيقية

تكريم الأم التي تربى وترعى المعاقين جسدياً أو التي يقع على عاتقها التربية و الإنفاق .. تكريم الأب الذي يعيل معاقين ويربى أيتام .. المعلم الذي قاربة سنوات خدمته على الانتهاء .. المتفوقين دراسياً في المرحلتين التعليم الأساسي والثانوي 
هكذا كانت معايير و روائز تكريم الأم والأب والمعلم والمتفوقين دراسياً و التي نظمت قيادة رابطة عبد المنعم رياض لاتحاد شبيبة الثورة لهم حفلاً فنياً حيث ألقيت في مقدمة الحفل كلمة المنظمة والتي ألقها السيد محمد عيدة أمين رابطة عبد المنعم رياض حيث أكد من خلال على الدور المناط للأسرة التربوية والجهاز الإداري والتدريسي في تأمين عناصر التفوق والنجاح مشيراً إلى أهمية التعاون مابين المنظمة والإدارات المدرسية في معالجة قضايا الشباب وتنمية قدراتهم على العطاء والتضحية من أجل نجاحهم ونجاح وطنهم كما أشار للدور الفاعل للأم التي يقع على عاتقها التربية وإعداد جيل مؤمن بأهداف أمته والتضحية من أجل وطنه ونوه للأب الذي يسعى لتحقيق أفضل الإمكانيات لصيانة أسرته والحفاظ على استقرارها كما أشار للمعلم الذي يمثل الدليل الأهم والمؤشر الناجح لأجيالنا الشابة
وقدمت الفرقة الغنائية والموسيقية للرابطة بقيادة وتدريب السيد عبد الرزاق الأفندي وصلة غنائية تضمنت ألحان وأغاني تشجع المتفوقين على الاستمرار والعطاء في تفوقهم وتحثهم على المثابرة كما قدمت أغاني أشارت لدور الأم وحنانها وعطفها على أطفالها ..
وفي نهاية الحفل تم تكريم المعلمون والآباء والأمهات الذين تم ترشيحهم من الوحدات الشبيبة التابعة للرابطة إضافة للمتفوقين دراسياً
هذا وقد حضر الحفل كلاً من السادة الدكتور انطوان ديوب عضو قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي و عبد المنعم الصوا أمين فرع الشبيبة بحلب أعضاء قيادة الفرع وسمير الناشد أمين شعبة التربية الثانية للحزب وقيادة الشعبة والقس هاروت سلمليان رئيس طائفة الأرمن البروتستنت في سوريا وعدد من أعضاء قيادات فروع المنظمة وقيادات الشعب الحزبية الذين يشاركون في لجان مقابلات العضوية العاملة