سياسية

مفاوضات مع طائفة روسية تنتظر يوم القيامة لإنهاء اعتكافها

تزايدت الامال بامكانية انهاء اعتكاف اعضاء طائفة دينية روسية في كهف يقع في منطقة ثلجية حيث يخشى على حياتهم هناك، وذلك بعد خروج سبعة من اعضاء الطائفة التي تعتكف انتظارا لنهاية العالم في مايو/ ايار المقبل.
وتدرو مباحثات جديدة حاليا لاقناع 28 شخصا، وهم اعضاء في طائفة دينية في روسيا تحصنوا في كهف منذ خمسة اشهر انتظارا ليوم القيامة، وذلك بعد خروج سبع سيدات من الكهف.

وقد سمح للسيدات بالخروج مع زعيم الطائفة بيوتر كوزنيتسوف الذي جلبته السلطات الروسية الى مقر اتباعه للتفاوض معهم واقناعهم بالخروج.

وكانت اعضاء الطائفة وهم من اتباع الكنيسة الارثوذكسية قد حصنوا انفسهم داخل الكهف الواقع في منطقة بينزا التي تبعد 650 كيلو مترا جنوبي شرق موسكو.

وقد هددوا بتفجير انابيب غاز اذا جرت محاولات لاخراجهم من مخبأهم، واطلقوا النار بالفعل على رجل شرطة هذا الاسبوع حاول ان يخرجهم من مكمنهم.

الا ان التقارير افادت بحدوث انقسام بين اعضاء الطائفة بعد ان تأثر الكهف الذي يأويهم اثر هطول الامطار المستمر وسط مخاوف من انهيار الكهف تماما.
نبؤة

وقد سمح لزعيم الطائفة كوزنيتسوف، الذي يخضع للعلاج النفسي بناء على امر القضاء، بعد ان جلب الى حيث يعتكف اتباعه، باصطحاب 7 سيدات الى منزله في قرية قريبة انتظار لنهاية العالم في مايو/ ايار القادم.

وقال نائب محافظ منطقة بينزا اوليج ميلنيشينكو ان السيدات في حالة صحية جيدة ولايحتجن الى مساعدة طبية.

واضاف المسؤول الروسي " ان السيدات اللاتي خرجن من الكهف سيستمررن في عزلتهم حتى مايو المقبل، عندما تحين نهاية العالم المزعومة. هذا كان شرطهن للخروج ونحن وعدنا باحترامه".

وقال مكتن المحافظ انه يأمل ان يخرج باقي الاعضاء في القريب العاجل بحلول السبت المقبل.

يذكر ان زعيم الطائفة بيوتر كوزنيتسوف والذي يلقب نفسه الاب بيوتر اعلن نفسه نبيا منذ عدة سنوات واستطاع ان يجتذل اتباعا في روسيا الاتحادية وروسيا البيضاء.

ويعتقد انه هو الذي امر اتباعه بالاعتكاف في الكهف الا انه لم يلتحق بهم.