سياسية

روسيا تسعى لعقد مؤتمر سلام للشرق الاوسط

يستكمل وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف جولته في الشرق الأوسط بمحادثات في رام الله بالضفة الغربية مع الرئيس الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وكان لافروف قد اجرى امس محادثات في سوريا مع الرئيس بشار الأسد ووزير الخارجية وليد المعلم، وأجرى ايضا محادثات في إسرائيل مع رئيس الوزراء إيهود أولمرت والرئيس شيمون بيريز ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني.

وصرح وزير الخارجية الروسي في القدس ان بلاده تجري مشاورات مع الاطراف المعنية في الشرق الاوسط لاستضافة مؤتمر للسلام في الشرق الاوسط.

وأعلن لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع ليفني ان الهدف الاساسي للمؤتمر الذي يجري بحثه هو "دفع المفاوضات الحالية قدما وخلق البيئة المناسبة لوصول المفاوضات الى النتائج المرجوة".
وقبل ذلك أعلن لافروف في دمشق إنه يحمل مشروعا روسيا لدعم قوات الأمن الفلسطينية و الإسهام في المساعدات الانسانية للفلسطينيين خصوصا في قطاع غزة، إضافة الى محاولة التقريب بين مواقف الفلسطينيين و الاسرائيليين.

ودعا لافروف والمعلم خلال اجتماعهما الى اعادة توحيد الصف الفلسطيني في اشارة الى الصراع بين حركتي حماس وفتح.

وكانت روسيا قد اعلنت عن رغبتها في متابعة مباحثات السلام التي اعقبت انابوليس واجرت محادثات مع مسؤولين من السلطة الفلسطينية واسرائيل والجامعة العربية والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة بهذا الصدد.