سياسية

في الذكرى الخامسة للحرب: بوش يحذر من الانسحاب

يلقي الرئيس الامريكي كلمة اليوم في وزراة الدفاع الامريكية البنتاجون بمناسبة الذكرى الخامسة للغزو الامريكي للعراق يدافع فيها عن استراتجيته الحالية في العراق محذرا من ان الانسحاب المبكر من العراق سيكون بمثابة انتصار لتنظيم القاعدة.
وجاء في خطاب بوش الذي نشرت مقتطفات منه "انه يقر بالكلفة الكبيرة لهذه الحرب" لكنه أكد على ان زيادة عدد القوات الامريكية في العراق منذ اواسط العام الماضي قد فتح الباب امام انتصار كبير في اطار الحرب على الارهاب وهو انتصار يجب ترسيخه لا التخلي عنه حسب قوله.

واعرب بوش عن تفهمه تساؤل الناس عن مدى صواب قرار شن هذه الحرب وهل قيمة الانتصار فيها يستحق كل الجهد وهل يمكننا الانتصار في هذه الحرب.

وقال بوش ردا على مثل هذه التساؤلات بالقول " الجواب بالنسبة لي واضح وهو ان ازاحة صدام حسين عن الحكم كان قرارا صائبا والانتصار في هذه الحرب لا غنى عنه".

واشار الى ان منتقدي هذه الحرب كانوا يقولون سابقا ان الولايات المتحدة تخسرها لكنهم الان يقولون ان كلفة الحرب عالية جدا بعدما سقطت هذه الحجة.

وبالنسبة لكلفة الحرب قال بوش ان الارقام التي يتم تداولها مبالغة فيها.

ورغم ان موضوع الحرب في العراق هو احد اهم المواضيع في الانتخابات الرئاسية الامريكية التي تجرى في وقت لاحق من هذا العام لكن تردي الاقتصاد الامريكي هو الان على رأس اهتمامات الناخب الامريكي.

ويقول معارضوا الحرب من الحزب الديمقراطي الامريكي ان الحرب في العراق قد احتلت رأس اولويات الادارة الامريكية بدلا من افغانستان التي هي اكثر اهمية للولايات المتحدة حسب رأيهم.

يذكر ان كلفة الحرب حتى الان بلغت اكثر من 500 مليار دولار كما ادت الى مقتل اربعة آلاف جندي امريكي وعشرات آلاف العراقيين اضافة الى نزوح وتهجير عدة ملايين من العراقيين داخل وخارج العراق.