سياسية

الثلاثاء الكبير

الديمقراطيون يعدون بغد من الامل والتفاؤل ..والجمهوريون يسعون لنيل 8 سنوات اخرى من استنزاف الدماء البشرية في العالم

وبعد انتظار طويل وشد اعصاب دام اشهر جاء الثلاثاء الكبير بانتخاباته التمهيدية لرئاسة الولايات المتحدة الاميركية والوصول للبيت الابيض…
امتلأت نشرات الاخبار بالنتائج التمهيدية بين المرشحين الديقراطيين والمرشحين الجمهوريين……حيث فازت المرشحةالرئاسية السيناتور ((هيلاري كلينتون)) مرشحة الحزب الديقراطي…بينما تفوق ((جون ماكين)) على نظرائه في الحزب الجمهوري …
والملفت في الموضوع أن تصريحات المرشحين الديمقراطيين تعد بغد متفائل للدول العربية فقد اعلنت السناتور ((هيلاري كلينتون ))عن رغبتها بسحب القوات الاميركية الموجودة في العراق مع بداية العام 2009 اذا ما تولت الرئاسة للولايات المتحدة الاميركية ..بينما نفى السيناتور(( براك اوباما)) المرشح الديقراطي تأييده ودعمه للوجود العسكري الاميركي في العراق و صرح بتأييده للشعب العراقي و استنكاره للمذابح البشرية في الاراضي العراقي…
بينما كان اللسيناتور ماكين الجمهوري أراء مختلفة تشير الى مناصرته و رغبته بالبقاء الاميركي في العراق,,وسعي الحزب الجمهوري بالحصول على ثمان سنوات اخرى من الهيمنة والفرض والاستنزاف البشري..
 وتبقى خارطة  الوطن العربي هي محور نقاش كل مرشح وكل حزب..