التصنيفات
الجولان السوري

احتجاجات في الجولان السوري لإنهاء الاحتلال «الإسرائيلي»

انتفضا أبناء القنيطرة على واقع الاحتلال «الإسرائيلي» للجولان السوري ليعلو الصراخ بالقول «الجولان العربي السوري المحتل أرض عربية سورية كانت وستبقى» ..
في رد واضح على قرار سلطات الاحتلال بإجراء انتخابات لما تسمى “المجالس المحلية” في الجولان المحتل , نظم فرع حزب البعث العربي الاشتراكي ومحافظة القنيطرة وقفة احتجاجية على قرار سلطات الاحتلال «الإسرائيلي» , وتضامنا مع أهلنا في قرى مجدل شمس ومسعدة وبقعاثا وعين قنية والغجر , وذلك أمام مبنى المحافظة في الحي الخدمي بمدينة البعث.
تابع المحتجون بالنداء بـ «أن الجولان العربي السوري سيبقى جزء من وطننا , وإن الاحتلال إلى زوال مهما طال الزمن وسيعود الجولان إلى السيادة الوطنية السورية وأن جميع القرارات الصادرة عن سلطات الاحتلال لاغية وباطلة وغير شرعية ولا قيمة قانونية لها»
وتنديداً بالقرار الصهيوني الباطل أوضح أمين فرع القنيطرة لحزب البعث تكليفاً «طعمة الأحمد» بأن «أبناء الشعب السوري يرفضون القرار الصهيوني العنصري والذي “يأتي استكمالاً لإجراءات سلطات الكيان الصهيوني المتمثلة بتهويد الجولان ومحاولات ضمه إلى الكيان العنصري المصطنع والتي ستبوء بالفشل» , وأكد محافظ القنيطرة «أحمد شيخ عبد القادر» عدم شرعية قرار سلطات الكيان الصهيوني وأنه يصب في خانة تهويد الجولان موجها التحية لأهلنا في الجولان المحتل الصامدين بوجه الاحتلال والمتمسكين بالأرض.
من جهته شجب مختار الجولان «عصام شعلان» قرار سلطات الكيان الإسرائيلي والذي يأتي استكمالا للإجراءات والممارسات التعسفية والعنصرية بحق أهالي الجولان المتشبثين بأرض الآباء والأجداد المعمدة بدماء الشهداء , بينما أكد عضو مجلس الشعب الدكتور «رفعت الحسين» أشار إلى أن القرار باطل وليس له أي مفاعيل , ولافتاً إلى أن كل الممارسات الصهيونية بحق أبناء الجولان لم تستطع سلخه عن وطنه الأم سورية.
وقد أصدرت لجنة دعم الأسرى المحررين والمعتقلين في سجون الاحتلال بياناً شجبت فيه القرار العنصري والاستفزازي , وجاء في البيان بأن اللجنة “تدين القرار وتعتبره لاغياً وباطلاً ويتنافى مع اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة المتعلقة بمعاملة المدنيين تحت الاحتلال” مشدداً على أن الجولان أرض عربية سورية محتلة ولا يجوز تطبيق قوانين الاحتلال عليها.
الرابطة السورية للأمم المتحدة تطالب الأمين العام للأمم المتحدة بالضغط على سلطات الاحتلال
من جهتها استنكرت الرابطة السورية للأمم المتحدة قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلية , وقالت الرابطة في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس إنه «لا يحق لسلطة الاحتلال في القانون الدولي إجراء انتخابات في أراض خاضعة للاحتلال» , داعية المنظمة الدولية إلى موقف واضح وسريع من الأمانة العامة يدين القرار الإسرائيلي.
ودعت الرابطة الأمم المتحدة إلى القيام بالعمل الجاد المثمر لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 497 بشأن الجولان السوري المحتل مشيرة إلى أن استمرار انتهاك إسرائيل لقرارات الأمم المتحدة ولأحكام القانون الدولي يعرض مستقبل المنظمة الدولية للخطر وهو أمر يوجب على الأمانة العامة التنبه إليه والعمل للحيلولة دون وقوعه.

التصنيفات
الجولان السوري

العدو الإسرائيلي يستهدف مواقع للجيش السوري بريف القنيطرة

أفادت وكالات أنباء بأن مروحية حربية تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي وجهت ضربات إلى موقعين للجيش السوري بريف القنيطرة ، رداً على سقوط صاروخ في الجولان المحتل، انطلق من الجانب السوري للحدود بحسب الإدعاء ..
وأكدت الدائرة الصحفية لجيش الاحتلال الصهيوني بأن الطيران الحربي التابع له استهدف مواقع للجيش السوري ، فيما أوضحت وكالة "نوفوستي" الروسية، نقلاً عن مصدر ميداني مطلع أن مروحية عسكرية نفذت الغارة التي تم خلالها ضرب نقطتين تابعتين للجيش السوري، الأولى في محيط بلدة الصمدانية الشرقية والثانية عند أطراف مدينة البعث.
وأكدت وسائل إعلام العدو بأن الصاروخ الذي سقط اليوم في منطقة مفتوحة بالجولان، لم يسفر عن سقوط ضحايا أو أضرار مادية.

التصنيفات
الجولان السوري

قذائف صاروخية في هضبة الجولان داخل الحدود “الإسرائيلية”

أعلن جيش الاحتلال “الإسرائيلي” اليوم السبت، عن سقوط عدة قذائف صاروخية في منطقة مفتوحة شمال هضبة الجولان دون وقوع إصابات ..
وأوضح الناطق باسم جيش الاحتلال "أفيخاي أدرعي" على صفحته الرسمية على "الفيسبوك" أنه " قبل قليل سقطت عدة قذائف في منطقة مفتوحة شمال هضبة الجولان دون وقوع إصابات أو أضرار.. الحديث يدور عن انزلاق القذائف من الحرب الداخلية في سوريا".
وقال الناطق باسم الاحتلال "الاسرائيلي" أفيخاي أدرعي لوكالة "سبوتنيك" إن "القذائف أطلقت من داخل الأراضي السورية" , وأكد أدرعي على أن جيش الاحتلال "لن يتحمل محاولة لخرق سيادة دولة إسرائيل ، و تهديد أمن مواطنيها"، محملاً الحكومة السورية مسؤولية ما يجري داخل سوريا، على حد تعبيره.
ورجح الناطق باسم الاحتلال أن "القذائف سقطت نتيجة الأحداث الجارية، والاشتباكات بين قوات الجيش السوري والفصائل المسلحة" , وفي وقت سابق ، جدد رئيس حكومة الاحتلال "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو، ثبات الموقف "الإسرائيلي" من عدم التخلي عن هضبة الجولان التي احتلتها "إسرائيل" إثر عدوانها في حزيران 1967.
وكانت جهود مفاوضات السلام السابقة التي رعتها الولايات المتحدة بين سوريا و"إسرائيل" تتركز على إعادة مرتفعات الجولان إلى سوريا كجزء من صفقة سلام شامل , وكانت "إسرائيل" سيطرت على مساحة 1200 كيلومتر مربع في مرتفعات الجولان السورية في عدوانها على سورية عام 1967 وأعلنت ضمها لأراضيها بعد 14 عاماً من احتلالها ، بيد أن المجتمع الدولي يرفض الاعتراف بتلك الخطوة منذ ذلك الحين.

التصنيفات
الجولان السوري

الاحتلال يواصل سياسته التعسفية ويعمد إلى فصل القرى في الجولان بحواجز عسكرية

استمرارا للسياسة التعسفية التي يتبعها الاحتلال الإسرائيلي في قرى وبلدات الجولان السوري المحتل وتكريسا لمحاولاته في عزل المناطق وفرض التجزئة والتباعد بين أهالي القرى أقامت شرطة الاحتلال عددا من الحواجز على مداخل القرى والبلدات المحتلة.
وفي سياق سياسات الاحتلال العنصرية أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي مستوطنة "نفية اطيف" التي أقيمت غربي مجدل شمس المحتلة على أنقاض قرية "جباثا الزيت" منطقة عسكرية مغلقة.

وتستمر الانتهاكات الإسرائيلية المختلفة وواسعة النطاق في الجولان السوري المحتل وما تخلفه من آثار خطرة اجتماعية واقتصادية وسياسية وثقافية تمتد لتطال المواطنين الذين يعبرون عن مواقفهم الرافضة للاحتلال والذين يتعرضون للأسر والاعتقال والتعذيب والحكم عليهم بالسجن.

التصنيفات
الجولان السوري

الاحتلال “الاسرائيلي” يطلق النار على مواطن سوري حاول عبور السياج الحدودي في الجولان

افادت متحدثة عسكرية “اسرائيلية” لوكالة فرانس برس ان “جنودا “اسرائيليين” فتحوا السبت النار على مواطن سوري فاصابوه بينما كان يحاول اجتياز السياج الحدودي الذي يفصل بين الاراضي السورية وهضبة الجولان التي تحتلها “اسرائيل”.
وقالت اللفتنانت كولونيل افيتال ليبوفيتش ان "القوات الاسرائيلية رصدت مدنيا قدم من الاراضي السورية واقترب من السياج الحدودي مجهزا بمقص حديدي حاول بواسطته قطع اجزاء من السياج".
واضافت المتحدثة "قام احد الجنود باطلاق النار على الرجل بعد ان اطلق النار في الهواء فاصابه في ركبته، وقام سوريون بنقله من المكان".
وكان الاحتلال "الاسرائيلي" عزز تواجد قواته على الخط الفاصل مع سوريا لمنع وصول لاجئين او متمردين سوريين الى الجولان المحتل ، حسب زعمه.

التصنيفات
الجولان السوري

نجوم السينما المصرية في صدارة مسلسلات رمضان

تشهد دراما المسلسلات الرمضانية منافسة شرسة بين عمالقة السينما المصرية وبين جيل الشباب، حيث يشهد رمضان المقبل الكثير من الأعمال الدرامية التي يقوم ببطولتها نجوم السينما المصرية، وذلك بعد غياب سنوات طويلة عن دراما الأعمال التليفزيونية.
ويعتبر السباق هذا العام بين جيل الشباب على رأسهم أحمد السقا وكريم عبد العزيز ومحمد سعد وفتحي عبد الوهاب، وبين جيل العمالقة ومنهم محمود عبد العزيز وعادل إمام ويحيى الفخراني ونور الشريف، يثير فضول الجمهور لاختيار الأعمال التي سوف تحصل على القمة في خضم هذه المنافسة.
يدخل أحمد السقا ماراتون دراما رمضان بمسلسل "خطوط حمراء" والذي ويدور حول الخطوط الحمراء التي يضعها الإنسان لنفسه.
بينما يدخل السباق الفنان محمد سعد في أول تجربة تلفزيونية له وذلك بمسلسل "الابعدية" ويقوم بدور شاب صعيدي يعمل لصا ليساعد الفقراء.
كما يقوم الفنان فتحي عبد الوهاب ببطولة مسلسل "أشجار النار" والذي يتكون من 15 حلقة ويشارك في البطولة داليا مصطفى، ومحمد نجاتي، وعلاء زينهم، كما يشارك أيضا فتحي عبد الوهاب في مسلسل " الأخوة الأعداء" والذي يجسد شخصية الابن الأكبر لرجل يعمل معه في مجال التجارة التي تسببت في إحداث خلل في السوق المصرية بسبب عمليات الاستيراد والتصدير التي تحدث خللا في سوق التجارة المصرية.
هذا ويعود النجم كريم عبد العزيز إلى شاشة التلفزيون من خلال مسلسل جديد بعنوان "الهروب" بعد غياب طويل عنها ومن المتوقع أن يحدث مسلسل الهروب ضجة كبيرة بين مسلسلات رمضان حيث إن كريم رفض الكثير من العروض التليفزيونية على مدار السنوات الماضية بسبب إصراره على الدخول لمجال العمال التليفزيونية بعمل يعتبر نقلة في مشواره الفني.
جيل الكبار في مواجهة جيل الشباب
بعد طول غياب عن الشاشة الفضية يعود الفنان عادل إمام بمسلسل "فرقة ناجى عطا الله" والذي تدور أحداثه حول شخصية ناجي عطا الله الملحق الإداري بالسفارة المصرية بتل أبيب.
كما يشارك الفنان يحيى الفخراني هذا العام بمارتون الدراما الصعيدية بمسلسل "الخواجة عبد القادر"، والمسلسل دراما تبدأ أحداثها عام 1940 وتنتهي عام 2006، وتعتمد على البعد الإنساني الاجتماعي.
ويشارك أيضا الفنان محمود عبد العزيز هذا العالم بمسلسل "باب الخلق" والذي يعود به عبد العزيز للشاشة الفضية بعد سنوات غياب حيث كان آخر ما قدمه هو مسلسل محمود المصري.
هذا ويحل الفنان نور الشريف أيضا على العديد من القنوات الفضائية العربية خلال شهر رمضان بمسلسل " عرفة البحر".

التصنيفات
الجولان السوري

تلة الصمود المشرفة على مجدل شمس المحتلة..معاناة إنسانية تختزل سنوات الاحتلال وإرهابه المنظم

يعاني أبناء قرى الجولان المحتل مجدل شمس وبقعاتا وعين قنية والغجر ومسعدة مرارة فراق الأهل سواء من بقي في الوطن الأم أم من دخل سجون الاحتلال الاسرائيلي
أو من تزوج إلى الطرف الآخر من الجولان المحرر الأمر الذي أدى إلى تمزيق وتفريق الأسرة الواحدة وتفكيكها نتيجة ظروف الاحتلال حيث تبقى وسيلة اللقاء الوحيدة النداء بمكبرات الصوت والتلويح بالمناديل قرب بلدة مجدل شمس عبر واد مملوء بالألغام والأسلاك الشائكة وتلة أطلق عليه أبناء الجولان "تلة الصمود".
وتصف الأم الجولانية هنية برجاس التي زوجت ابنتيها وليدة ورويدة إلى مسعدة المحتلة عام 2001 الوادي وتلة الصمود ببرمودا الشرق لأنه لا يبتلع الناس فحسب بل يفوقه قوة بابتلاعه للعواطف والمآسي الإنسانية وبإشراف مباشر من دوريات الاحتلال الاسرائيلي التي تجوب خط وقف إطلاق النار .
وتشير برجاس إلى معاناتها والمئات من الأمهات السوريات اللواتي زوجن أولادهن إلى الجولان وتواصلهن مع الأبناء والأحفاد عند التلة المذكورة ومن خلال التلويح بالمناديل وتحت مرأى ومسمع دوريات الاحتلال التي تشوش على عملية المناداة عبر مكبرات الصوت قائلة كلما توجهت إلى التلة التي ترمز إلى الصبر والصمود وتحدي المحتل للقاء بناتي وحفيداتي أعود مريضة إلى المنزل لأن الاحتلال يلعب بمشاعرنا ويمنعنا حتى من مناداتهم بمكبرات الصوت وبالكاد أراهم فانا محرومة من ضمهم إلى صدري منذ سنوات عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة القنيطرة حسن حسون يقول إن الوادي يفصل بلدة مجدل شمس المرتفعة عن سطح البحر 1600 م عن موقع عين التينة المحررة المرتفعة إلى 1350 بينما يصل ارتفاع التلة إلى 1550 أما الوادي الذي يفصل الجزء المحرر عن المحتل منه يرتفع إلى 900 م تقريباً وبعرض 200م شمالاً و400 م جنوباً وقد بنت قوات الاحتلال جدار فصل عنصري وسط الوادي بحيث فصلت التلة عن مجدل شمس .
ويشير حسون الى الاجراءت التي قامت بها قوات الاحتلال من خلال زرع نصف مليون لغم بين فردي وثقيل وضع شريط كهربائي شائك وبالرغم من صغره جغرافياً إلا أنه أغرب وأصعب واد على وجه الأرض لما شهده من مآس إنسانية مؤلمة وعلى جانبيه المحرر والمحتل.
ويضيف حسون انه لم يكن للجولان المحتل مطلع سبعينيات القرن الماضي أي نافذة دولية تربطه بوطنه الأم سورية سوى نقطة عبور واحدة وسط تلة الصمود والوادي وتشرف عليه قوات الأمم المتحدة وهدفها فتح المجال لتنفس أبناء الجولان ولقاء ذويهم من الطرف الآخر عبر خيمة كبيرة تحيطها الألغام من كل جانب عدا طريق ترابي يصل بطرفي الوادي يسمح للقادمين من مجدل شمس بالعبور مشياً إلى النقطة المذكورة لكن سرعان ما ألغت سلطات الاحتلال وعن عمد هذه النقطة متجاهلة المواثيق والأعراف الدولية واتفاقية جنيف الرابعة.
وتروي زوج الأسير الشهيد وليد محمود أم ثائر من مجدل شمس أن سلطات الاحتلال أطلقت النار على أبناء قريتها الذين وقفوا في وجه ممارساتها بعد تعرضهم للتنكيل والملاحقة حيث سقط العديد من الشهداء عند التلة والوادي المذكورين وهم يؤدون مهمات وطنية ومنهم شقيقها الأكبر الشهيد نزيه أبو زيد والشهيد عزت شكيب أبو جبل الذي حكم على والده بالسجن لمدة 300 عام إثر هذه العملية البطولية.
وعن الحوادث المأساوية التي وقعت عند الموقع المذكور ذكرت أم ثائر بعضاً منها فقالت سنة 1974 توفيت منوى أبو صالح عندما كانت تلوح لابنتها المتزوجة إلى مجدل شمس نتيجة للانفعال والضغط النفسي والشوق لملاقاة ابنتها التي تفصلها عنها عشرات الأمتار المزروعة بالألغام والأسلاك الكهربائية كما توفيت رحمة كبول بعدها باعوام عندما كانت تصرخ لابنتها خلف الشريط الشائك والمصطنع.
وأضافت هناك نساء كثيرات أصبن بعاهات دائمة ومميتة كالشلل والسرطان نتيجة هذه المواقف الإنسانية ووفاة والدة العروس غالية محمد رومية التي فارقت الحياة بعد عبور ابنتها بعام واحد نتيجة إصابتها بسرطان مفاجئ ناتج عن ظروف قاهرة وضغط نفسي كبير.
وذكر مختار الجولان عصام شعلان أن المختار السابق الشيخ قاسم عماشة أغمض عينيه على منظر لطالما أحبه منذ نزوحه عن الجولان عام 1967 في موقع عين التينة عند تلة الصمود عندما كان يردد النشيد الوطني في الذكرى 21 للإضراب الوطني الكبير ومعركة الهوية مضيفا ..انه مات إثر نوبة قلبية نتيجة تأثره بفراق الأهل والأحبة والوطن المحتل على مدى سنوات طوال.
وأشار شعلان إلى وجود حوادث إنسانية كثيرة للأسر الممزقة على طرفي الوادي سواء في عيد الأم أو في الأعياد والمناسبات الأخرى واللقاءات التي تتم ما بين العائلات الجولانية المشتتة مضيفا.. مع ذلك ورغم الممارسات القمعية والاستفزاز الصهيوني المتعمد للأهل فان أبناء الجولان يلملمون جراحهم ويشاركون بعضهم المناسبات الوطنية والقومية عند الوادي المذكور ويلوحون بالأعلام الوطنية وينشدون معاً نشيد الوطن الذي يملأ أصداء التلة ووادي الدموع.. وادي الحنين.. والألم.. والغضب.

التصنيفات
الجولان السوري

ثلاثون عاما على قرار إسرائيل ضم الجولان السوري المحتل

تصادف اليوم 14 ديسمبر /كانون الأول الذكرى الثلاثون لمصادقة الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي على قانون ضم الجولان الذي خسرته سورية نتيجة حرب الخامس من يونيو/ حزيران 1967
ومازال أبناء الجولان الذين يتمسكون بهويتهم السورية يرفضون هذا القانون. كما يشجب العالم هذا القرارعبر التأكيد سنوياً على قرار مجلس الأمن الذي اعتبر قرار إسرائيل باطلاً ودعاها إلى إلغائه.

واحتلت إسرائيل القسم الغربي من هضبة الجولان السوري في حرب الأيام الستة، وطردت نحو 120 ألف مواطن سوري من سكانه، إضافة إلى استكمال احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة وشبه جزيرة سيناء.

ورغم قرار الضم فقد رفض أبناء الجولان قبول الهوية والجنسية الإسرائيلية، وقاموا بتحركات جماهيرية واسعة بين عامي 1979 و1982 ورفضوا التخلي عن هويتهم العربية السورية. وعُقد مؤتمر في قرية مجدل شمس، حضره زعماء المنطقة وعدد كبير من أبنائها، وأصدروا بياناً سموه «الوثيقة الوطنية» شددوا فيه على تمسكهم بعروبتهم وتاريخهم ورفضهم الاندماج بالكيان الإسرائيلي، وأكدوا أن هضبة الجولان المحتلة جزء لا يتجزأ من سورية العربية و أنهم لن يتخلوا عن الجنسية العربية السورية.

وشجب مجلس الأمن الدولي القرار الاسرائيلي بضم الجولان بعد أيام من تبني الكنيست له واعتبره باطلاً، وطالب إسرائيل بإلغائه.

التصنيفات
الجولان السوري

الجمعية العامة للأمم المتحدة تجدد مطالبتها إسرائيل بالانسحاب الكامل من الجولان السوري المحتل

جددت الجمعية العامة للأمم المتحدة مطالبتها إسرائيل بالانسحاب من كامل الجولان السوري المحتل إلى خط الرابع من حزيران لعام 1967 تنفيذاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة مؤكدة أن قرار اسرائيل الصادر بتاريخ 14 كانون الأول
 عام 1981 بفرض قوانينها وولايتها وإدارتها على الجولان السوري وضمه ملغى وباطل وليس له أي شرعية على الإطلاق.

جاء ذلك خلال اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة مساء أمس الأول للقرار المعنون "الجولان السوري" والذي يطرح مباشرة امام الجمعية العامة تحت البند المعنون "الحالة في الشرق الأوسط" من دون المرور بإحدى اللجان الرئيسية وقد صوتت لمصلحة القرار 120 دولة وصوتت بالامتناع 53 دولة من بينها دول الاتحاد الاوروبي بينما صوتت ضده 7 دول والجدير بالذكر أن عدد الاصوات المؤيدة في ازدياد مطرد حيث ازداد هذا العدد صوتين مقارنة مع السنة الماضية.

وقد أعادت الجمعية العامة في قرارها التاكيد على المبدأ الأساسي المتمثل في عدم جواز اكتساب الأراضي بالقوة وفقاً للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وانطباق اتفاقية جنيف المتعلقة بحماية المدنيين وقت الحرب على الجولان السوري المحتل.

وأدانت الجمعية عدم امتثال إسرائيل حتى الآن لقرار مجلس الأمن رقم 497 الصادر عام1981 مؤكدة أن قرار إسرائيل الصادر بتاريخ 14 كانون الاول 1981 بفرض قوانينها وولايتها وإدارتها على الجولان السوري المحتل ملغى وباطل وليست له أي شرعية على الإطلاق.

وطالبت الجمعية العامة اسرائيل بالغاء قرارها كما قررت بأن استمرار احتلال الجولان السوري وضمه بحكم الأمر الواقع يشكلان حجر عثرة أمام تحقيق سلام عادل وشامل في المنطقة.

وقد عبرت العديد من الوفود خلال مناقشة الجمعية العامة للبند المعنون "الحالة في الشرق الأوسط" عن إدانتها للممارسات الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل وطالبت إسرائيل بالانسحاب منه الى خط الرابع من حزيران لعام 1967.

وألقى الدكتور بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الامم المتحدة بيانا بعد اعتماد القرار شكر فيه الدول التي صوتت لمصلحة القرار والتي تبنته.

وأعرب الدكتور الجعفري عن عميق التقدير وصادق العرفان لاعتماد الجمعية العامة مجدداً ودون انقطاع منذ عام 1981 بأغلبية الأصوات للقرار المعنون "الجولان السوري".

وقال الدكتور الجعفري إن استمرار المجتمع الدولي بدعم هذه القرارات انما يعبر عن تشبث الدول الأعضاء بأهداف ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة وعن رفضهم للاحتلال الاجنبي ودعمهم لحقنا في استعادة أراضينا المحتلة من قبل إسرائيل منذ الخامس من حزيران لعام 1967 لافتاً إلى أن التصويت في مصلحة تلك القرارات وبأغلبية ساحقة يرسل رسالة دولية واضحة لإسرائيل بأن الاحتلال والقتل وسياسات التوسع والعدوان والتمييز العنصري وبناء المستوطنات وفرض الأمر الواقع وضم اراضي الغير بالقوة كلها ممارسات مرفوضة وتنتهك كل المواثيق والأعراف الدولية وفي مقدمتها ميثاق الامم المتحدة واتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 ولذلك فان مال جميع تلك الممارسات هو شجب واستنكار المجتمع الدولي برمته لها.

وأضاف الجعفري لقد اجمع العالم على أن السلام العادل والشامل انما يتحقق استناداً إلى مرجعيات السلام المعروفة بما فيها قرارات الشرعية الدولية وهذا يعني حكماً عودة الأراضي العربية المحتلة كافة بما فيها الجولان السوري المحتل حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967 واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وذلك لأن استمرار الاحتلال والممارسات العدوانية واللاإنسانية الإسرائيلية تتناقض مع السلام المنشود وهذا يعني بالضرورة وجوب استنهاض جميع الوسائل الكفيلة بإنهاء هذا الاحتلال وممارساته على وجه السرعة.

وجدد الجعفري دعوة سورية لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس قرارات الشرعية الدولية وخاصة قرارات مجلس الأمن رقم 242 و338 و497 ومبدأ الأرض مقابل السلام ومبادرة السلام العربية مؤكداً إصرار سورية على تحرير الجولان كاملاً حتى خط الرابع من حزيران لعام1967 من الاحتلال الإسرائيلي وتطهيره من المستوطنات بكل الوسائل التي يضمنها القانون الدولي.

وأعرب مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة عن الأسف لقيام بعض الدول التي ما انفكت تتحدث عن حقوق الإنسان وحماية المدنيين لا بل تفرض العقوبات على سورية وتحاصرها تحت هذه الذريعة بالامتناع عن التصويت على القرارات التي تتعلق بالمواطنين السوريين الرازحين تحت الاحتلال وقيام بعض الدول بالتصويت ضد هذه القرارات التي تحظى بدعم دولي منقطع النظير وهذا ما يؤكد أن أقوال ممثلي هذه الدول لم تكن عن حسن نية وليست مبدئية وإنما نفاق سياسي يتعامل مع قضايا مهمة مثل الجولان المحتل وفلسطين مبني على المعايير المزدوجة لا بل انحياز كامل لإسرائيل ومنطق العدوان في العلاقات الدولية.

كما اعتمدت الجمعية العامة بأغلبية كبيرة عددا من القرارات المتعلقة بالقضية الفلسطينية بما في ذلك القرار المعنون "القدس".

التصنيفات
الجولان السوري

538 مواطناً من الأهل في الجولان يصلون القنيطرة المحررة ويؤكدون تمسكهم بهويتنا العربية السورية

بعد مماطلة وتأجيل من سلطات الاحتلال الإسرائيلية وصل وفد من أهلنا في الجولان السوري المحتل أمس إلى مدينة القنيطرة المحررة ويضم 538 مواطنا بينهم 275 امرأة في زيارة تستمر أربعة أيام وذلك في إطار التواصل المستمر والتعبير
 عن التمسك بالهوية العربية السورية والانتماء للوطن ..

وقال المهندس حسين عرنوس محافظ القنيطرة إن محاولات سلطات الاحتلال التلاعب بمشاعر أهلنا في الجولان وتأجيل موعد الزيارة لم تثنهم عن مواقفهم الوطنية وانتمائهم لوطنهم سورية الذي يفتح أبوابه لاستقبال أهلنا الصامدين في الجولان المحتل موضحا أن المحافظة أنجزت كل الترتيبات والاستعدادات اللازمة لاستقبال واستضافة الوفد سواء على أرض المحافظة أو في المحافظات السورية الأخرى التي يرغبون بزيارتها.

وحيا المحافظ في كلمة له تضحيات أبناء الجولان ونضالاتهم المشرفة في الدفاع عن الأرض غير مكترثين بما يملك الاحتلال من أدوات قتل وتدمير يستخدمها للنيل من عزيمتهم وتمسكهم بهويتهم العربية السورية مؤكدا أهمية تواصل أهالي الجولان مع ذويهم وحرصهم على الوحدة الوطنية وتمسكهم بحقهم المشروع في مقاومة الاحتلال الذي أقرته الشرائع والقيم والأعراف الإنسانية والدولية.

وأكد الأسير المحرر الشيخ فؤاد الشاعر في كلمة له باسم الوفد خلال الاحتفال الذي أقيم على مشارف الجولان السوري المحتل بمدينة القنيطرة تمسك أبناء الجولان بهويتهم العربية السورية وأرضهم وصمودهم في وجه ممارسات الاحتلال الإسرائيلي قائلا.. الشعور بأننا سوريون لا يفارقنا ويشحن قلوبنا وعقولنا بإرادة الصمود والتمسك بالأرض والهوية والقبض عليهما بالنواجذ.

وأضاف الشاعر أن أهالي الجولان متمسكون بالثوابت الوطنية وأولها الانتماء للوطن والفخر والاعتزاز به لافتا إلى أن الجولان سيبقى عربيا سوريا أرضا وشعبا مهما طال ليل الاحتلال.

وأكد أن ما تواجهه سورية هذه الأيام هو حرب ممنهجة نتيجة مواقفها العربية الأصيلة كونها الحضن الدافئ لكل العرب والداعمة لكل حركات التحرر العالمية ولأنها لا تساوم على سيادتها على كامل ترابها الوطني موجهاً التحية والإكبار للجيش السوري الذي يدافع عن سورية أرضاً وشعباً وعن الجولان المحتل.

وفي تصريحات لوكالة سانا دعا الشيخ نجيب فرحات والد الأسير المحرر عطا فرحات من قرية بقعاثا دول العالم ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية للنظر إلى الظلم والجور الذي يعانيه أهالي الجولان المحتل من الاحتلال الإسرائيلي الذي يبعدهم عن أهلهم وأقربائهم مطالبا هذه الجهات بالوقوف إلى جانب الحق والانتصار له والضغط على سلطات الاحتلال للانسحاب من الجولان وإعادته إلى أهله الحقيقيين والشرعيين.

ولفت فرحات إلى أن زيارة الوفد تزيد أهلنا في الجولان إصرارا على التمسك بثوابتهم الوطنية وهويتهم العربية السورية والاستمرار في دفاعهم عن الأرض والمقدسات والثبات في مواجهة العنجهية الإسرائيلية والممارسات العدوانية تجاههم.

وقالت السيدة سمية أبو صالح إن هذه الزيارة الأولى لها منذ أكثر من 44 عاما ولذلك فإنها تتمتع بأهمية إنسانية واجتماعية ووطنية مؤكدة أن الزيارة جددت فيها الآمال وأدخلت الفرحة والبهجة والسرور إلى قلبها.

وقالت السيدة أهداب حرب إن صورة الأهل والوطن لم تفارقها مذ غادرت إلى الجولان عروسا قبل 10 سنوات مشيرة إلى أن زيارتها زادتها إصرارا على الصمود في وجه الاحتلال وممارساته القمعية ضد أهل الجولان.

وقال الشاب أمير عماشة من قرية بقعاثا في الجولان المحتل طالب سنة ثالثة طب بشري في جامعة دمشق انه ينتظر وصول والدته وأقربائه ولا يمكنه الانتظار أكثر لرؤيتهم وأخذهم لزيارة كل أرجاء سورية وتعريفهم على وطنهم الذي حرمهم منه الاحتلال.

وقالت السيدة أديل محمد صباغ 81 عاما من مجدل شمس المحتلة إن فرحتها لا توصف كون هذه هي زيارتها الأولى منذ أكثر من أربعين عاماً وأتت اليوم لزيارة أبناء أشقائها المقيمين في مدينة السويداء لافتةً إلى أن فرحتها منقوصة لعدم تمكنها من اصطحاب أبنائها في الجولان المحتل لرؤية أبناء عمهم وأقربائهم ولعدم تمكنها من رؤية أخيها الذي توفي منذ نحو ثلاث سنوات.

وأكدت السيدة سهام خاطر 55 عاما من مدينة السويداء متزوجة في قرية مجدل شمس المحتلة أن مشاعرها كانت لا توصف حيث عجزت عن الكلام لأكثر من ساعة وكل ما استطاعت فعله وقوله هو البكاء أثناء عبورها الأول لمعبر مدينة القنيطرة وتقدمها أكثر نحو أهلها وأقربائها وأبنها الذي يتابع تحصيله العلمي في جامعات الوطن.

وأضافت السيدة خاطر أنها لم تستطع النوم منذ ليلة أمس إلى اليوم عند سماعها بموعد الزيارة متمنيةً أن يزول الاحتلال بأقرب وقت وتزول معه الأسلاك الشائكة والحواجز العسكرية الإسرائيلية وكل ما تسببه سلطات الاحتلال لأبناء الجولان من اغتراب وعزلة عن أهلهم.

وقال الشيخ أسعد قضماني من مجدل شمس إن زيارته هي الزيارة الثالثة للوطن ولكن في كل زيارة يشعر أنها الأولى وبشوق ولهفة لمقابلة أهله وأقربائه ووطنه سورية أكثر من الزيارات السابقة مؤكداً أن زيارة وطنه في أي لحظة تمثل عيدا حقيقيا له ينتظره سنوياً.

من جهته قال السيد قاسم الصفدي من مجدل شمس إن مشاعره لا توصف لزيارة وطنه للمرة الأولى منذ الاحتلال الإسرائيلي للجولان لافتاً إلى أنه لا يوجد أغلى من وطنه سورية على قلبه موضحا انه يشعر بالسعادة الغامرة بعد رؤية وطنه وأهله بخير بعكس ما كانت تروج وتبث القنوات الإعلامية المغرضة.

وقال إسماعيل فرحات إنه يزور وطنه سنوياً منذ بدء الزيارات من الجولان المحتل للوطن وفي كل زيارة تتعمق محبته لبلده سورية ويزداد تمسكه بانتمائه لوطنه وهويته السورية وأثناء عودته يفقد جزءاً من قلبه الذي تعلق وعشق تراب الوطن.

كما أكدت السيدة باسمة الصفدي أن فرحتها منقوصة وتشعر بغصة كبيرة لعدم تمكنها من جلب أبنائها معها لكي يتمكن أفراد عائلتها في مدينة جرمانا من رؤيتهم كونها ذهبت إلى الجولان وهي عروس مشيرة إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية حاولت الضغط والتضييق عليها وعلى كل أفراد الوفد وخاصة بعد تأجيل موعد الزيارة.

أما ناهدة حمد والتي كانت تنتظر قدوم أختيها اللتين ذهبتا إلى الجولان وهن عرائس أكدت شعورها بالحنين لأختيها وخاصة أن الشعب العربي عامة والسوري خاصة عرف واشتهر بقوة روابطه وتواصله الاجتماعي.

الفنان السوري خالد القيش الذي كان ينتظر قدوم والدته من قرية بقعاثا في الجولان المحتل مع الوفد عبر عن إيمانه المطلق بعودة الجولان إلى حضن الوطن سورية قريباً وأن هذا الشعور يزداد ويكبر في كل عام.

ولفت القيش إلى أن الشريط الشائك والزائل الذي وضعه الاحتلال لن يستطيع أن يفصل بين أبناء الدم الواحد ولن يمنع التواصل بين الأقارب والأهل مهما بلغت إجراءات المحتل مؤكدا أن كل إجراءات الاحتلال التعسفية والاستفزازية على أبناء الجولان نابعة من حقيقة ثابتة لا ينكرها أحد وهي حتمية زوال الاحتلال.

حضر الاحتفال أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في القنيطرة وحشد من الفعاليات الروحية والاجتماعية والاقتصادية والأهلية في المحافظة.

كما زار الوفد بانوراما حرب تشرين التحريرية واستمعوا لشرح عن أقسامها واللوحات الديورامية فيها والتي تمثل بطولات الجيش العربي السوري.

كما قام الوفد بزيارة مقبرة الشهداء بنجها ووضعوا إكليلا من الزهور على نصب الشهداء وقرؤوا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة.

وأكد عدد من أعضاء الوفد في تصريحات لوكالة سانا عن تمسكهم بالهوية السورية ورفض الهوية الإسرائيلية رغم كل إجراءات الترهيب والترغيب التي تمارسها سلطات الاحتلال بحقهم ودعمهم لمواقف سورية الوطنية والقومية ودعمهم لمسيرة الإصلاح بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد.

وعبر الشيخ فارس سلمان شمس رئيس الوفد عن اعتزازه بمواقف وطنه الأم سورية تجاه القضايا الوطنية والقومية مؤكدا رفض أهالي الجولان السوري المحتل للهجمة الإعلامية التي تشن ضد سورية ورفضهم للمؤامرة التي تحاك ضدها وان سورية قادرة على الخروج من هذه الأزمة بفضل وعي شعبها ووحدتهم الوطنية.

وقال شمس إن الاحتلال وجبروته لن ينال من عزيمتهم في مقاومته لأن الروح المعنوية العالية التي يتمتع بها أهالي الجولان وثقتهم الكبيرة بعودته إلى الوطن الأم يجعلهم يرفضون الرضوخ للاحتلال وممارساته اللاإنسانية ومواصلة نضالهم حتى التحرير.

من جهتها أكدت المواطنة سعاد أبو صالح أن هذه زيارتها الأولى لسورية منذ 35 عاما وتأتي دعما لما تقوم به القيادة السياسية من إصلاحات ورفضا لكل المؤامرات التي تحاك ضد سورية فيما عبر المواطن صالح القيش عن سعادته لزيارة الوطن الأم سورية ولقاء الأهل لتعميق التواصل ولدعم أي تحرك من شأنه تعزيز الوحدة الوطنية.

وأكد القيش أن تحرير الجولان سيتم بعزيمة أهله وإصرارهم على رفض الاحتلال متمنيا الخلاص من المحنة التي يتعرض لها الوطن في أقرب وقت والخروج منها أكثر قوة.

وقال الشيخ جميل الزهوة من بقعاثا إن سلطات الاحتلال حاولت منعنا من زيارة وطننا الأم وترهيبنا بذريعة أن الأوضاع غير مستقرة في سورية وجعلتنا نوقع على تصاريح معتقدة أنها سوف تمنعنا وتحد من عزيمتنا لكن ذلك زاد إصرارنا على القدوم مشيرا إلى أن هذه الزيارة هي تأكيد لأهلنا في الجولان أن سورية بخير وستخرج من الأزمة أقوى.

بدوره قال الشيخ نبيل شعلان تمسك أهالي الجولان المحتل بالثوابت الوطنية والقومية ودعمهم لعملية الإصلاح ورفض الهجمة التي تتعرض لها سورية والتدخل في شؤونها الداخلية ومحاولة زعزعة أمنها واستقرارها بهدف إضعاف دورها المقاوم والمدافع عن الحقوق العربية.

ودعا شعلان المجمع الدولي والمنظمات الدولية والإنسانية لاتخاذ مواقف جادة تجاه قضية الجولان العربي السوري المحتل وممارسة الضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لوقف مشاريعها العدوانية والعمل على إرغامها لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وانسحابها من جميع الأراضي العربية المحتلة ولاسيما الجولان السوري المحتل.

وقال عصام شعلان مختار الجولان السوري المحتل إن الزيارة تأتي في إطار تقديم الواجب الوطني والديني والاجتماعي تجاه وطنهم الأم سورية ولتأكيد مواقف أهل الجولان ودعمهم لعملية الإصلاح ورفضهم لكل التدخلات الخارجية ضد سورية.