التصنيفات
تحقيقات

وزير العدل يشدد على القضاة باتخاذ إجراءات مشددة حول جرائم الخطف

انتشرت في الآونة الأخيرة ونتيجة لحالات الفوضى والخراب التي خلفتها العصابات الارهابية في عدد من المدن والمناطق السورية أعمال خطف وابتزاز وماشابه ، وباتت هذه الأعمال تهدد استقرار وأمن المجتمع السوري …

وباعتبار أن جرائم الخطف وتتبعاتها من أعمال عنف وجرائم شائكة وخطيرة على أمن المجتمع ، فقد شدد القانون السوري العقوبات على مرتكبي هذه الجرائم وصدر المرسوم التشريعي رقم 20 تاريخ 2/4/2013 الصادر عن السيد رئيس الجمهورية والذي عاقب بموجبه مرتكبي جرائم الخطف عقوبات مشددة تصل إلى الاعدام …
وفي هذا الاطار أصدر السيد وزير العدل التعميم رقم 70 تاريخ 26/9/2015 تلقت "شهبانيوز" نسخة منه ، طلب بموجبه من السادة القضاة النظر في الحسبان بالمنظور القانوني للجرائم التي تتصل بأعمال الخطف والأعمال الارهابية الناتجة عنها وإحالة مرتكبيها لمحكمة قضايا الإرهاب ، وإيلاء هذا الموضوع الاهتمام والعناية ومنح سلطات الضابطة العدلية التمديد اللازم للتحقيق في الجرم بغية استكمال التحقيقات وجمع الأدلة وتعقب الفاعلين ..

التصنيفات
صدى الناس

رسائل جزراوية .. ٩

السيد رئيس الجمهورية العربية السورية ; من مكاني الصغير لقلبك الكبير في كلام كتير لازم أقولو لإلك ومابدي حدا يسمعو غيرك , فمتى ما شفت في وقت إبعتلي أتشرف بلقاءك وندردش شوي بوضع البلد …
وعلى ما نتفق على لقاء خليني أحكيلك شوي على وضع البلد , إحنا تاج راسنا الجيش والقوات المؤازرة الشريفة هما حمونا وريحونا من التنظيمات المتشددة وخصوصي “داعش” بس تجارنا ومسؤولينا بلشوا يستثمروا الوضع وصار بيننا وبينهم بعد ومسافات كبيرة ونحن نركض لنضيق المسافات وهما ركبوا سيارات وبعدوا عنا ولما إنقطع نفسنا لجأنا لسيادتك حتى ما نبقى مثل النمل , الرايح والجاي يفعص بينا ويقول كون نملة تاكل سكر … والسكر صار فوق الميتين وهما عايشين ونحن ميتين وعلى قولة ستي :”رح يجي يوم ناكل بعض لنضل عايشين” ..وانت سيدي ما تقبل هالعيشة إلنا بس إلي قادرين يصلولك يعطوك صورة مشوهة للوضع المعيشي , يعني كنا عايشين من قلة الموت لما الدولار كان بحدود الخمسين فشلون عيشتنا لما صار فوق الثلاثمية !!! .. سيدي أنا نقلتلك الصورة وأجري على الله يمكن أغيب بعدها ويمكن ما عاد أرجع من أصلو بس مجرد إني عم أحكي معك شرف كبير إلي ومستني يوم يجمعنا إن كان بهالدنيا أو حتى بدنيا تانية وساعتها رح أسمع جوابك على كلامي , موفق سيدي والله يحفظك …

التصنيفات
صدى الناس

رسائل جزراوية .. ٨

عمكن أبو الدراويش الجزراوي تابع موضوع منع محافظ الحسكة لرواتب العمال الموسميين بمديرية الزراعة بالحسكة …
لنتابع للمرة الثانية على التوالي وبدون أسباب يمتنع محافظ الحسكة عن صرف رواتب العمال الموسميين في مديرية زراعة الحسكة , في ظل إستغراب العمال الذين لجأوا إلى إتحاد العمال لرفع شكوى عمالية بهذا الخصوص , ونحن نستغرب هذا الموقف حين يعلق السيد المحافظ على جدول الأجور بالقول خلي “مدير الزراعة يصرفو بمعرفتو” ومدير الزراعة لا يجد ردا سوى التأكيد على الجدول من جديد , فالمحافظ كما هو معروف آمر صرف ولاتصرف الأموال العامة بدون توقيعه وما دمنا في هذا الإطار فقد تم تجميد الصرفيات مما عطل العمل في المديرية وشل حركته بدون داعي , فأي أمر صرف أو كشف إصلاح أو ماشابه مصيره الركن على الرف , مما أدى إلى عدم ترميم مبنى المديرية منذ زمن طويل وعدم توفر الأحبار للحواسيب وآلات التصوير التي تعاني أصلا من أعطال مزمنة أضف إلى ذلك تعطيل معاملات المواطنين .. لولا الجهود الشخصية من قبل بعض العاملين في المديرية من باب محبتهم لمديرهم السيد “عامر سلو حسن” الذي بات مكتوف الأيدي حيال ما يجري !! ..في الخلاصة نقول : يجب تدخل الوزارة لحل المسألة أو حتى رئاسة مجلس الوزراء ووضع حد لهذا التعطيل الواضح للعمل وإن لزم فيجب تدخل السيد رئيس الجمهورية لإصلاح الوضع أو حتى تبديل المحافظ الذي لو فتحنا ملف الإستفهامات حول عمله لوجدنا ما هو أكبر وأخطر , وما لا يمكن الخوض فيه في هذه العجالة التي تعتبر إشارة لوقائع قد نكشف عنها إن لم تحل الأمور وتعالج المنغصات ..

التصنيفات
صدى الناس

حكايا سورية .. رجل قانون يساعد ابنه على الفرار من الخدمة الالزامية !!

الشعب السوري بطبيعته شعب عريق ووطني ويحب بلده والانتماء له , لكن لا يخلو الأمر من بعض الفاسدين والمرتزقة والمتنفذين ..
في احدى الحكايا السورية نستعرض معكم قصة رجل القانون الذي ساعد ابنه على الفرار من الواجب الوطني , فهل هذا دليل حرص على حياة ابنه أم خيانة للوطن وللواجب الوطني ??.. بالحقيقة عندما تتعلق القضية بأشخاص مثقفون وواعون لأداء الواجب الوطني هنا تكثر اشارات الاستفهام , فهل يعقل لرجل قانون أو مسؤول أو محامي أو مهندس أو … أن يساعد ابنه على الغدر والخيانة بالواجب الوطني ? … القصة بدأت عندما أوقف أحد حواجز مدينة حماه السيد “م.ح” ابن محامي معروف بالسلك الحقوقي في حماه حيث تبين أنه متخلف عن أداء خدمته الالزامية , وفعلا تم تحويله إلى شعبة التجنيد ومنها إلى صفوف الجيش حيث تلقى التدريبات المناسبة ومضت أشهر على خدمته … لم يلقى الشاب مايعكر صفوه وبقيت همته وحماسه باتجاه الاستمرار بالخدمة … لكن المشكلة لم تكن عند هذا الشاب , بل بالحاضنة العائلية .. فأحيانا الأسرة هي التي تدفع الشباب لاختيار الطريق الذي قد يكلفهم انهيار حياتهم , وبالفعل حصل الشاب “م.ح” على اجازته الاعتيادية , لكنه ذهب ولم يعد !! .. لم يعد لأن أسرته أرادت ذلك , أما والده المحامي “ه.ح” فقد بدأت بالكذب والنفاق مداعيا أن ابنه التحق بوحدته ولا يعلم أي شيء آخر عنه , ليتبين فيما بعد أن هذا الرجل الذي أوكل مهمة الدفاع عن حقوق الناس ويعمل في بيئة القانون والعدالة ماهو إلا دجال قام بتهريب ابنه ومساعدته على الهروب من واجبه الوطني .. فهل هذا الموقف يعتبر موقف حرص على حياة الأولاد أم هو خيانة مؤكدة ضد الواجب الوطني قام بها رجل قانون ?…

التصنيفات
شكاوي المواطنين

المواطن يسأل : متى تنتهي مشكلة الأرض المحفرة في بلدة “القنجرة” باللاذقية !!!

كتب لنا مواطنون بعد أن تقدموا بعدة شكاوي شفهية لرئيس البلدية في قرية “القنجرة” حول واقع الأرض المحفرة بالقرية جاءوا فيها …

بعد عدة شكاوي لرئيس البلدية وشكاوي عبر عدة مواقع وشبكات تواصل اجتماعية لم تحل المشكلة ومازلنا نطالب !! .. فلا من مجيب وكل مااشتكينا يقول لنا “سنعالج اﻷمر” ..
الموضوع باختصار : “أرض محفرة منذ أربع سنوات” … الموقع : “قرية القنجرة , الحارة الشمالية , شارع روضة البتراء”.. نص الشكوى : وحيث أننا نعاني من سوء الطريق المليء بالحفر منذ أكثر من 4 سنوات, ولاتقبل اي وسيلة نقل أن توصلنا لمنزلنا لهذا السبب , خوفا على سياراتهم !!! ونحن برفقة عدد من السكان راجعنا رئيس بلدية “القنجرة” وجوابه “لا توجد ميزانية أو سنقوم بردم الحفر بالتراب” … لاردموها ولا زفتوها , حتى لاتوجد إنارة بالطرقات , وتحل الظلمة الدامسة عند مغيب الشمس , وليس هناك أي نوع للنظافة بالشوارع , ونحن ندفع ماعلينا من ضرائب ورسوم “نظافة ورفاهية وكل شيئ …” .. ولايوجد أي نوع منها موجود علما أن حركة الاعمار والتراخيص موجودة وبكثافة في قرية “القنجرة” .. أين تذهب أموال التراخيص الذين يقومون بدفعها للبلدية ??? … نأمل من الله أن تنحل مشكلتنا .. والخلود لرسالتنا , عاشت سوريا وجيشها وقائدنا بشار اﻻسد ..

التصنيفات
تحقيقات

بعد أن طالبت “شهبانيوز” بتحسين رواتب العسكريين .. هل وصلت المنحة لغايتها ??

في العام الماضي وعندما كانت تعلو أصوات من داخل المؤسسة العسكرية حول الواقع الاقتصادي والمعاشي للمقاتلين وأسرهم
, كان "لشهبانيوز" موقفا حينها وطالبنا بزيادة الرواتب أو منح مكافآت لمقاتلي الجيش والقوات المسلحة والقوى الأمنية والأمن الداخلي …
 طبعا استجاب السادة في مجلس الشعب مشكورين , لأننا بذلك نعبر من خلال طلبنا عن رأي أغلب فئات الشعب , وبدأ المجلس الكريم ومن خلال عدة جلسات له بمطالبة الحكومة للنظر في واقع معيشة المقاتل , وبدأت العهود والوعود ليتمخض بالنهاية القرار بمنح "مكافأة قتالية" وتحسين جعالة الطعام "الوجبات الساخنة" للمقاتلين على خطوط التماس المباشر مع العصابات الارهابية .. 
مشكورة الحكومة ومجلس الشعب للوصول إلى هكذا قرار صائب ومفيد في تعزيز صمود المقاتل ومن ورائه تعزيز صمود الشعب السوري على اعتبار أن صمود المقاتل سينعكس إيجابا على صمود عائلته وأسرته .. لكن لابد من الإشارة والوقوف على بعض حالات الخلل التي ظهرت بعد تنفيذ القرار وخاصة أنه مضى قرابة شهرين على التنفيذ …
 في البداية لا ننكر بأن أغلب المساهمات والمشاركات والآراء التي وردت من عناصر الجيش والقوات المسلحة والقوى الأمنية تشير إلى أن معنوياتهم أكبر من أي منحة أو مكافأة وهم يتطلعون مع قيادتهم السياسية والعسكرية للاحتفال بنصر سورية على الإرهاب , وبالرغم من قساوة الظروف والمعيشة إلا أن همتهم وتطلعاتهم لتحقيق الأمن والاستقرار في ربوع سورية يعتبر بالمرتبة الأولى .. 
أما عن بعض الحالات التي ظهرت في تقديم "المنحة القتالية" وجعالة الطعام "الوجبات الساخنة" فهي تتلخص ببعض الأمور ..هل يحق للقيادات العسكرية على مختلف مستويات أن تمنح أو تحرم من يشاء دون مبرر قانوني ?? بمعنى "هل هي باب للمساومات" .. كيف تصل "المنحة" لمقاتل ضمن أحد التشكيلات ولاتصل إلى مقاتل أخر لكونه مفرز إلى نفس التشكيل ?? .. بالنسبة للوجبات الساخنة والتي "لاتصل ساخنة" , بدأ تقديمها وإيصالها للمقاتلين بالفترة الأولى ضمن كميات وأسلوب جيد بالطهي والنوعية لكن الحال لم يستمر , وكأن المسألة أصبحت باب للسرقة والنهب فبدأت الكميات تنخفض والنوعية من سيىء إلى أسوء وفي كثير من الحالات تصل "خربانة" ولاتصلح للأكل , فما السبب ?? ..
 واحدى الرسائل التي وردتنا ننقلها لكم كما جاءت من أحد المقاتلين : (والله ياصديقي الوجبات شبه إهانة يعني أكتر السيء بسيء , الوجبات هنن مستحقاتنا أكيد , ولذلك هي المستحقات عم تتقلص … 
كيف للعسكري يلي عم يتحمل كافة أنواع الضغوط من كل الجهات كرمال البلد , أنو يأخد وجبة وحدة كل يوم وبعض الأيام ثلاثة أشخاص بوجبة .. هاد اسمو إهمال من أي جهة كانت وبالأخص هدول يلي بسموا حالهم "نحن منعتز بجيشنا البطل").. ورسالة ثانية وردتنا من أحد المقاتلين يقول فيها : ( قبل أن نحصل على "المنحة القتالية" انخفض سعر الليرة السورية أمام العملات الأجنبية وارتفعت الأسعار وحلقت بسابع سما , ارتفع سعر المحروقات دون مبرر ثم حصلنا على المنحة … وصار بدنا بدل المنحة , 3 منح لأنو هالغلى والارتفاع الغير مبرر للمحروقات وللأسعار غير متناسب مع المنحة !!) .. 
ومشاركة أخرى تقول : ( في كل مرة يوجد هنالك تيار داخل الدولة مهمته تعطيل أو إفراغ أي قرار أو جهد حكومي لتحسين واقع المعيشة) ورسالة أخرى تقول :(إدارة الوقود ومستودعاتها بدير الزور وفي درعا لم يحصلوا على المنحة وهم على خط الجبهة بالتماس المباشر).

التصنيفات
شكاوي المواطنين

هل الدولة تنتظر مزيد من القتلى والمخطوفين على حواجز ريف حماه الشمالي !!!

كتبنا وكتبوا , تحدثنا وتحدثوا , ناقشنا وطرحنا وطالبوا .. لكن لا من مجيب !! ..
رغم أننا مع باقي زملائنا بالاعلام الوطني الشريف والمقاوم تحدثنا عن “القتل , السرقة , الخطف , الابتزاز , حالات الاغتصاب …” التي تمارس من قبل عناصر ومجموعات اللجان الشعبية في ريف حماه الشمالي بحق المواطنيين السوريين سواء من حلب أو الرقة أو ادلب وغيرهم , إلا أن سلطات الدولة لا علاقة لها بالأمر وبالرغم من الايقاع القوي للطبلة الاعلامية إلا أنهم “صم , بكم , عمي” فهل لا يسمعون ولا يشاهدون ولا هم يحزنون .. أما أنهم كذلك , أو يتجاهلون لأننا نتحدث عن عصابات ومافيات فوق القانون !!!.. مرة جديد يصلنا مشتكي عليهم .. هذه المرة شاب من حلب من عوائل عريقة خرج لدمشق فخطفه ارهابيوا اللجان الشعبية وبعد مفاوضات أطلقوا سراحه بفدية 10 مليون ووصل إلى أسرته “أجدب” من كتر التعذيب والضرب …

التصنيفات
صدى الناس

رسائل جزراوية .. ٧

عمكن أبو الدراويش الجزراوي شاهد بعينه عملية إرهابية قوية وعنيفة تستهدف رجولة الرجل ..
لنتابع , حملة إرهابية من نوع جديد يشنها ما يعرف بالإدارة الذاتية لحكم اليبكا بالحسكة بدار المرآة وهذه الدار سنت قوانين نزعت رجولة الرجل وجعلته تابع للمرأة , ونستغرب غياب المحاسبة من قبل الجهات المعنية لهذه التدخلات السافرة حيث باتت بعض صغيرات العقول من النساء تلجأ لهذه الدار التي ترسل عناصرها لإعتقال الرجال لنزع شخصياتهم وإهانتهم بداعي حقوق المرأة تحت القوة الجبرية وهذا منافي للدين والأخلاق والسيادة الذكورية , فقد قالت زعيمة الدار أن القانون الجديد يعاقب من تزوج على زوجته بالحبس سنة ويعاقب الزوجة الجديدة بالحبس سنة وبغرامة نصف مليون لكل منهما مهما كانت الأسباب ويرغم الزوج على تنفيذ رغبات زوجته مهما كانت وغيرها من القوانين التي تتعارض مع الشرع والتشريع وخاصة بما يخص الميراث , وليس لنا سوى القول يال خسارة الرجال ‏فأين الجهات المعنية من هذه الدار .. ‎عجبي !!!

التصنيفات
أخبار البلد

شهيد بدمشق والجيش يستهدف تجمعات الارهاب بالمحافظات السورية

استشهاد شخص وجرح انثي عشر أخرين ، جراء سقوط قذائف أطلقها ارهابيون على منطقة القصاع بدمشق ،
بالاضافة إلى قذائف هاون استهدفت كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية … وبريف دمشق اشتبك الجيش السوري مع المجموعات الارهابية بمحيط مدينة درايا، وبريف حمص استهدف الجيش مسلحي “داعش” بمحيط جبل الشاعر ومنطقة جزل، فيما قضى على مسلحين من “داعش” بمنطقة البيارات بريف تدمر وصادر أسلحة كانت بحوزتهم , وفي ادلب استهدف الطيران السوري تجمعات وآليات للارهابيين في الموزرة وأرنبة وبيلون ومعراتا بريف المدينة ، فيما قتل عدد من المسلحين باشتباكات مع الجيش بمحيط المدينة الصناعية بالشيخ نجار بمدينة حلب …

التصنيفات
مقالات وآراء

كتب الأمين العام للحزب الديمقراطي السوري ..الهجرة والتهجير وسوء المصير

خرجوا بأمان الله غير آمنين(شباب وأطفال ونساء وحتى مقعدين ..!)
أغرتهم الهجرة وشجعتهم الأيدي الخفية وقادهم الفكر الظلامي لإمتطاء صهوة الصعاب فغدوا فريسة وحوش الغربة وأسماك الكربة .. حين ابتلعتهم غابات المصير المجهول ..! جواز سفرهم والرقم الوطني على هويتهم العربية السورية لم تشفع لهم كما لم تثنهم عن عبور الحدود إلى حيث يكمن العدو اللدود ..؟! وهناك على أرصفة الغربة وعلى حافة القوارب المطاطية يكمن الموت الزعاف في عرض البحر الميت فعلاً لا أسماً ..! حيث طفت جثامين الأطفال فتقاذفتها العاتية إلى القبور التي حفروها بأيديهم .. بل إلى شطئآن ورمال الهجرة غير الشرعية ناهيك عن (الحاويات والكرفانات) التي حملت على متنها أكداس من الناس وهي حبيسة الأنفاس .. وقد احتضنت معها أموالهم وآمالهم وأسرار هروبهم في حقائب أسفارهم , إلى حيث سوء المصير وغياب حسن التدبير .. ويبقى البحث عن مصير المفقودين من رعايا الجمهورية العربية السورية المهاجرين إلى المهجر المهجور جزء لا يتجزأ من مسؤوليتنا الوطنية , فما جرى ويجري من سلسلة الحرب على سوريا وضمن حلقات التهجير والهجرة في القاموس الوطني يحتاج الى وقفة مسؤولة .. وسؤال !؟ أين سنبحث عن هؤلاء الأبناء من المهاجرين المفقودين؟ ترى ببطن الحوت في البحار ؟ وقد طويت قصص الأنبياء في لجج البحر المعاصر ..؟ أم في حراشف الأسماك التي التهمت كل الأجزاء ..؟ أنبحث عنهم ببطون الوحوش في الغابات؟ أم في غياهب البحار والأجواء .. أو لعل البحث يستقر في دفتر الأحوال الشخصية وسجلات النفوس الرسمية وهي لاتزال تحتفظ فقط بمكان ولادة المواطن العربي السوري المهاجر لكنها تفتقد لمكان دفنه وساعة موته وطريقته كما المصير ؟ وعلينا أن نملئ هذه الخانة بوصف الأمانة لا الخيانة طالما أنها بحكم التبرير وقد يكون هؤلاء من المغفور لهم في حرب الشياطين على سوريا مهد الأنبياء والقديسين .. من أجل سوريا نحيا ومن أجلها نموت …