التصنيفات
سياسية

أنباء عن مساعي أردنية ليبية كويتية لإقناع مبارك بحضور القمة

فيما صرح دبلوماسي رفيع في الرياض “إن الملك عبد الله والرئيس المصري حسني مبارك لن يحضرا القموالعربية بدمشق اذا لم يكن هناك رئيس للبنان”، تحدثت تقارير صحفية اليوم الاثنين عن مبادرة ليبيّة ــــ أردنيّة ــــ كويتيّة بدأت تلوح في

الأفق، لإقناع الرئيس المصري حسني مبارك بالحضور، وحسبما أفادت صحيفة الأخبار للبنانية اليوم فلم تستبعد مصادر مصرية وعربية واسعة الاطلاع إمكان عقد محادثات قمّة قريبة ومفاجئة بين مبارك والرئيس السوري بشار الأسد، قبل الموعد المقرَّر للقمّة العربية في نهاية الشهر المقبل في دمشق؛ حيث أوضحت المصادر أنّ عواصم عربية عديدة، بينها الكويت وطرابلس الغرب، تسعى لترتيب هذه القمّة في محاولة لثني مبارك عن تهديداته المبطَّنة بمقاطعة القمة، إذا لم يُنتخب رئيس لبناني جديد قبل موعدها، وفيما كان الرئيس المصري اجتمع، أوّل من أمس، مع الملك الأردني عبد الله الثاني، في لقاء لم يسبق الإعلان عنه، كشفت مصادر عربية واسعة الاطّلاع، للصحيفة نفسها عن أن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، يسعى لإقناع مبارك بحضور هذه القمّة، تجنّباً لمزيد من الخلافات بين الدول العربيّة، ولإظهار التضامن العربي مع سوريا، التي تعتقد طرابلس بأنّها باتت مستهدفة أميركيّاً وإسرائيليّاً.

وسلّم وزير الخارجية السوري وليد المعلم، كلاً من القذافي والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، في طرابلس والجزائر العاصمة، دعوة الأسد لحضور القمّة، من دون أن توضح وكالة الأنباء الليبيّة ما إذا كان القذافي سيشارك أم لا