التصنيفات
سياسية

المدمرة «كول» في المياه اللبنانية لإرهاب المقاومة وسوريا والقمة

«مع إعلان واشنطن رسميا عن إرسال المدمرة البحرية الأميركية «يو-اس-اس-كول» الى المياه الاقليمية اللبنانية، يدخل لبنان ومعه المنطقة، في منعطف سياسي خطر، يعيد الى الاذهان التدخل العسكري الاميركي في لبنان في نهاية الخمسينيات ومطلع الثمانينيات،
وربما تستكمل معه الادارة الاميركية سياقا ارتسمت معالمه الأولى مع صدور القرار الدولي الرقم ,1559 قبل نحو أربع سنوات، ما ينذر بالمزيد من التأزم الداخلي اللبناني، ويلوح بخطر حروب جديدة قد تتخطى الحدود اللبنانية.
وقد كشف القرار الأميركي، المباغت، والحربي الطابع، والمغلف بذريعة «وقف» أو «منع التهديد السوري للبنان» عن حقائق كثيرة كان يجري تمويهها بتعظيم شأن «الأزمة الرئاسية» في لبنان، قبل أربعة أيام من بدء زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندليسا رايس إلى إسرائيل.
وإذا كان القرار الاميركي المفاجئ، قد أوحى بشيء، انما بأن إدارة الرئيس جورج بوش، لم تستفد من الدرس اللبناني في الثمانينيات ولا من الدرس العراقي المستمر، بل هي تتوغل في اعتماد سياسة القوة او التلويح بها على الاقل حتى الان، في سياق الضغط السياسي المكشوف على المعارضة اللبنانية وسوريا، مثلما يشكل خطوة اولى في حملة اميركية تصاعدية، تعوض من جهة الفشل الاسرائيلي في حرب تموز ,2006 وتستكمل، من جهة ثانية، العقوبات التي تفرضها على القيادة السورية، وتتقاطع من جهة ثالثة، مع الخلاف العربي العربي الذي يقترب من ذروة جديدة مع التحضير للقمة العربية المقرر عقدها في دمشق الشهر المقبل.
ومن البديهي ان مثل هذه الخطوة الاستفزازية الاميركية الجديدة ستؤدي الى ازدياد حدة الاستقطاب الداخلي اللبناني، قبل ان يتضح ما اذا كانت واشنطن أرسلت طلائع أسطولها المتوسطي الى المياه اللبنانية من اجل تفجير هذا الاستقطاب، وتحويله الى مشروع فتنة داخلية، فيما يوحي كل سلوك المعارضة وخاصة عمودها الفقري «حزب الله» أن الادارة الأميركية تقدم بخطوتها الجديدة خدمة مجانية للمقاومة في لبنان وتدفن مشروع الفتنة الى غير رجعة.
الأخطر أن هذا القرار الأميركي قد كشف أبعاداً مخفية للأزمة الحادة التي ضربت العلاقات السورية ـ السعودية فأصابتها بعطب خطير، تجلى في الموقف من القمة العربية المقررة في دمشق، وكان بين مظاهره امتناع المملكة ـ حتى هذه اللحظة ـ عن استقبال الموفد السوري الذي يحمل الدعوة من الرئيس المقبل إلى الرئيس الحالي لهذه القمة، التي كان يُنظر إليها على أنها الإنجاز اليتيم المتبقي، والذي يدل على استعداد القادة العرب عموماً للإفادة من فرصة التلاقي على مستوى القمة لمحاولة حسم المعلن من الأزمات التي قد تطرأ على العلاقات في ما بينهم والتي تؤذي شعوبهم وتسيء إلى مكانتهم في العالم.
ومفهوم أن المهمة الأولى لهذه المدمرة، بعد إرهاب سوريا، وبعد توفير الدعم الاستثنائي لمن يطلبه أو يحاول توظيفه في اللعبة السياسية المحلية، هي حماية الممتنعين (أو الذين سيمتنعون غداً!!) عن المشاركة في القمة، بذريعة عدم إغضاب الإدارة الأميركية التي ليس من المصلحة إغضابها..
إنها مدمرة تستهدف القمة، بمضيفها السوري، وبحضورها من القادة العرب الذين قد يدفعهم التزامهم إلى المشاركة.
كذلك فهي تستهدف تعميق الانقسام العربي ودفع أطرافه إلى حافة الحرب، عبر الإيحاء بأن المعركة ـ إن وقعت ـ ستكون مع أقوى قوة في الكون.
وهذا التهديد يستهدف بعد سوريا ومعها، المقاومة في لبنان، وإن بقيت إيران في «دائرة النار» خصوصاً وأنها محاصرة بخمس حاملات للطائرات إضافة إلى العديد من المدمرات ومئات الطائرات الجاهزة للانطلاق من قواعد أميركية «في الجوار»، إذ إن معظمها تستضيفه دول عربية.
وبديهي أن هذا «الإنذار» الأميركي سوف يفرض حالة من الاستنفار والتأهب عند كل المستهدفين به، بقدر ما سوف يسمح لإسرائيل بمواصلة المذبحة ضد الفلسطينيين عموماً، وإن اتخذ من «حكومة حماس في غزة» عنواناً لها، فالإسرائيليون يطاردون المقاومين في مختلف مدن الضفة الغربية ومخيمات اللجوء فيها تحت عيون «السلطة»، وأمام مراكز مخابراتها وسلطتها.
جدير بالاستذكار أن هذه المدمرة الأميركية «كول» كانت قد تعرضت لعملية انتحارية قبالة عدن، على الشواطئ اليمنية، عطلتها لبعض الوقت، وأودت بحياة 17 جندياً، وأحرجت السلطات في صنعاء التي عمدت إلى حملات اعتقالات واسعة وقامت بمحاكمة من رأتهم مشاركين في تنفيذ العملية التي نُسبت إلى «القاعدة».
لقد أدخلت الإدارة الأميركية بقرارها الحربي هذا، المنطقة العربية جميعاً في طور جديد، إذ إنها تحاول دفع الخلاف إلى صدام يسمح بالتدخل العسكري، هذا إذا لم يقتنع «المشاغبون» بجدية القرار الأميركي فاستمروا على مواقفهم التي تعطل أو تؤخر أو تتسبّب في إفشال الخطة الأميركية للشرق الأوسط الجديد.
إن القرار الأميركي يستهدف تحويل الانقسام السياسي العربي إلى حرب مفتوحة بين العرب، وإن أمكن استخدام «الخطر الإيراني» ذريعة، أو «التهديد الموجّه لإسرائيل» بأنها ضد منطق التاريخ وأنها لا بد زائلة، لتبرير هذه الحرب التي يمكن أن يختلط فيها السياسي بالديني، وقد يكون ضرورياً لإنجاح الخطة الأميركية العمل على إشعال حروب أهلية في أكثر من قطر عربي تحت اللافتة الطائفية أو المذهبية، لتمويه الخطر الحقيقي وهو في أساسه إسرائيلي وفي غطائه أميركي.
في التفاصيل، غادرت المدمرة الاميركية «يو-اس-اس-كول»، شواطئ مالطا في البحر الأبيض المتوسط الثلاثاء الماضي، باتجاه الشواطئ اللبنانية، وبرر مسؤول أميركي كبير اشترط عدم ذكر اسمه الخطوة بالقول «تعتقد الولايات المتحدة ان اظهار التأييد مهم للاستقرار الاقليمي. نحن قلقون جدا إزاء الوضع في لبنان. لقد طال أمده كثيرا».
وقال المسؤول نفسه «شعورنا هو ان هناك عصبية زائدة في ظل التهديدات التي تصدر عن اعضاء في «حزب الله» وشعور عام بان هذا الوضع لن يحسم». واوضح ان «الجامعة العربية تدخلت لكن جهودها لم تكلل بالنجاح. في ظل هذه الظروف نعتقد ان اظهار التأييد للاستقرار الاقليمي والحلول الاقليمية مهم».
وزادت واشنطن من الضغط على دمشق مؤخرا من خلال فرض عقوبات وتجميد أصول المزيد من الافراد. وقال المسؤول «انه جزء من قرع طبول من جانبنا، واعضاء آخرين في المجتمع الدولي، لاظهار قلقنا بشان السلوك السوري». واوضح ان «الهدف هو تشجيع الاستقرار خلال فترة حرجة محتملة».
واصدر الرئيس جورج بوش الامر بالتحرك في وقت سابق هذا الاسبوع وابلغ حلفاء الولايات المتحدة المقربين، مثل فرنسا وبريطانيا ودول في المنطقة.
وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي في البيت الابيض غوردون جوندرو ان «الرئيس قلق حيال الوضع في لبنان ويناقش الموضوع بانتظام مع فريقه للامن القومي».
ونقلت «رويترز» عن مسؤول دفاعي اميركي ان السفينة كول «لن تكون في مجال الرؤية من لبنان لكنها ستكون في الأفق». واشار الى سفينتي وقود تابعتين للبحرية الاميركية في المنطقة ايضا. وتابع «الهدف هو تشجيع الاستقرار خلال فترة حرجة محتملة».
واشار المسؤول الدفاعي الى انه قد تحل المدمرة «يو اس اس ناساو»، وهي مدمرة هجومية برمائية، مكان المدمرة «كول»، موضحا ان «ناساو» في المحيط الاطلسي وفي طريقها الى البحر المتوسط. واضاف «السفينة كول لن تبقى في الامد الطويل». واشار مسؤول دفاعي اخر الى ان مدمرة ثالثة قد تنضم اليهما في وقت لاحق، من دون تحديد نوعيتها.
ونقلت شبكات التلفزة الأميركية عن مصدر عسكري أميركي قوله «إن تحرك المدمرة الحربية الأميركية تجاه الشواطئ اللبنانية ما هو إلا رسالة أميركية إلى سوريا تعبر فيها عن قلقها تجاه تدخلها فى الشأن اللبناني وكذلك لإظهار التأييد الأميركي لدعم الاستقرار فى لبنان».
الا ان رئيس الاركان الاميركي الادميرال مايكل مولن حاول التقليل من الامر، معتبرا انه لا يجب النظر الى عملية نشر المدمرة على انه تهديد او رد على احداث في أي دولة في المنطقة. وقال «هذه منطقة مهمة جدا لنا، الشرق الاوسط»، موضحا انها «مجموعة من السفن ستعمل في المنطقة عن قرب لفترة من الوقت…ان هذا لا يعني ارسال أي اشارات قوية اكثر من ذلك، لكنها تشير الى اننا منخرطون، سنكون هناك، وهي منطقة مهمة جدا من العالم».
وردا على سؤال حول ما إذا كان توقيت الانتشار مترابطاً مع توقيت الانتخابات الرئاسية في لبنان، قال مولن «القول إن هناك ترابطا أمر غير صحيح، لكننا ندرك بالتأكيد ان الانتخابات هناك مهمة وكان يجب ان تجرى منذ فترة طويلة».
وحول ما إذا كانت سوريا السبب وراء العملية، أوضح «لم يتم إرسالها (المدمرة) إلى دولة واحدة، بل للمنطقة».
يذكر ان المدمرة «كول»، التي يبلغ طولها حوالى 170 مترا، تحمل صواريخ «توماهوك»، كانت تعرضت الى هجوم انتحاري بزورق، في 12 تشرين الاول العام ,2000 خلال توقفها لبضع ساعات في ميناء عدن جنوب اليمن للتزود بالوقود. وادى الهجوم الى مقتل 17 بحارا، واصابة .39 وتبلغ سرعتها 56 كلم في الساعة، وعمل على متنها 338 بحارا. وتحوي رادارين، ونظاما للحرب الالكترونية، وآخر مضاد للطوربيد.
«حزب الله» : سقطت الأقنعة المحلية
وفي أول تعليق على القرار الأميركي، أعلن «حزب الله» بلسان عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله أن الخطوة الأميركية تثبت أن المواجهة الفعلية هي مع اصحاب القرار الفعليين في واشنطن.
وقال فضل الله ان محاولة الادارة الأميركية دعم حلفائها في لبنان بأساطيلها وبوارجها الحربية هي تجربة أثبتت فشلها في الماضي ولن تؤدي اليوم لاخضاع هذا البلد للهيمنة الأميركية».
أضاف فضل الله ان التلويح الأميركي بالقوة العسكرية دليل فشل واستنفاد كل الضغوط السياسية لفرض الوصاية الأميركية «ولئن كنا نحن ممن لا يؤخذ بالتهديد والتهويل فان ما يجري يريح المعارضة اللبنانية أكثر لأنه ينزع ما تبقى من أقنعة عن الأدوات المحلية التي يمثلها الفريق الحاكم ويثبت أن المواجهة هي أولا وأخيرا مع اصحاب القرار الفعليين في واشنطن».
وأكد رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون ان «اميركا لا تسعى وراء السيادة والاستقلال بل هي تريد لبنان معبرا لسياستها في الشرق الاوسط».
وقال عون لبرنامج «كلام الناس» ان ارسال المدمرة رسالة لإظهار «قوة ردعية» الى دمشق لكنه اكد ان لا موجب لها طالما ان سوريا لا تريد الحرب مع الولايات المتحدة او اسرائيل.
وقال عون ان الموالاة والادارة الاميركية لا تريدان انتخاب رئيس للجمهورية بل الابقاء على حكومة الرئيس فؤاد السنيورة.

التصنيفات
سياسية

واشنطن تمارس التمييز العنصري

انتقد خبراء في حقوق الانسان تابعون للامم المتحدة أمس عمليات هدم المنازل التي تقوم بها وزارة الاسكان والمرافق الامريكية في ولايتي نيو اورليانز و لويزيانا اللتين تقطنهما أغلبية من السود,
الامر الذي ادى الى تشريد الكثير من العائلات مؤكدين ان ذلك يشكل انتهاكا لحقوق الالاف .

ونقلت ا ب عن ميلون كوثاري محقق مجلس حقوق الانسان لشؤون الاسكان وغي ماكدوغال الخبير في قضايا الاقليات قولهما في بيان.. ان عمليات هدم وحدات الاسكان العامة التي دمرت بفعل اعصار كاترينا تطال السود وتحرم الالاف من المواطنين الامريكيين من اصل افريقي من حق العودة الى وحداتهم السكنية التي دمرت بسبب الاعصار .‏

وفند الخبيران المستقلان كلام السلطات الامريكية بأن عمليات هدم قطاع الاسكان العام ليس المقصود بها التمييز بين المواطنين واوضح ان اغلبية السود ستحرم كنتيجة لهذه الاعمال من حقوقها المعترف بها دوليا مستشهدين بعمليات الهدم التي بدأتها الحكومة الفدرالية في شارع برنارد في نيو اورليانز والتي تعتزم البدء بها في منطقة لافيتي بي دبليو كوبر و سي جي بيتي .‏

وجاء في البيان ان هذه الاعمال اضافة الى الكلفة العالية للسكن الخاص والوحدات السكنية المخصصة للايجار ستضاعف من معاناة المقيمين السود التي تسبب بها الاعصار وستتسبب لهم بمزيد من الفقر والتشريد.‏

ودعا كوثاري المهندس الهندي وماكدوغال المحامي الامريكي الحكومة الفدرالية الامريكية وحكومتي ولايتي نيو اورليانز ولويزيانا الى وقف عمليات هدم وحدات الاسكان العامة واتاحة الفرصة للمقيمين الحاليين والسابقين لاجراء مناقشة من شأنها مساعدتهم على العودة الى منازلهم .

التصنيفات
سياسية

هل سيدفن جثمان لينين في مقبرة جديدة؟

سيبدأ العمل في مشروع تجهيز مقبرة جديدة لأبناء روسيا الأبرار في أواسط شهر مارس من عام 2008. وستقام المقبرة الجديدة بضواحي موسكو على مساحة 53 هكتارا.
ويُفترض أن تكون المقبرة الجديدة المثوى الأخير لقادة القوات المسلحة الراحلين وغيرهم من العسكريين الذين يقدمون حياتهم فداء من أجل الدفاع عن الوطن. أما بالنسبة للمدنيين فإنه يمكن أن تكون المقبرة العسكرية الجديدة المثوى الأخير لرؤساء الدولة ورؤساء الحكومة ورؤساء مجلسي البرلمان فقط.

وظهرت مشكلة تتعلق بدفن كبار قادة القوات المسلحة ورجال الدولة الكبار الراحلين في روسيا بعدما فرضت القيادة العليا الروسية في عام 1993 حظرا على دفن الموتى في الساحة الحمراء قبالة سور قصر الكرملين في قلب مدينة موسكو. ورفع كبار قادة الجيش الروسي في عام 1997 طلبا إلى رئيس الدولة، بوريس يلتسين، التمسوا فيه السماح بإقامة مقبرة جديدة. ووجه الرئيس يلتيسن رئيس مكتبه ببحث الطلب وإعطاء رد إيجابي عليه.

وكان من المفروض أن ينتهي العمل في تجهيز المقبرة الجديدة في عام 2005. وعندما توفي يلتسين وكان قد استقال من منصبه كرئيس للدولة فوجئ من أرادوا دفنه في المقبرة الجديدة بأن العمل في مشروع المقبرة العسكرية الجديدة لم يبدأ بعد.

والآن، وفيما تعاقدت وزارة الدفاع الروسية مع أحد المقاولين لبدء العمل في مشروع المقبرة الجديدة، يطرح هذا السؤال نفسه: هل سيتم نقل القبور من الساحة الحمراء، وخاصة جثمان قائد الثورة الاشتراكية لينين من ضريحه الكائن في هذه الساحة، إلى المقبرة الجديدة؟ ومن الممكن من حيث المبدأ أن يدفن لينين في المقبرة الجديدة لأنه كان رئيسا للحكومة. وينسحب ذلك أيضا على ستالين الذي تزعم اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية خلال فترة ممتدة من عشرينات القرن الماضي حتى بداية الخمسينات.

التصنيفات
سياسية

حالة التأهب الروسية – الأميركية تنذر بكارثة نووية

حذر السناتور الاميريكي السابق سام نان من امكانية اطلاق كارثة نووية بطريق الخطأ اذا أبقت الولايات المتحدة وروسيا أسلحتهما النووية في حال التأهب ا لعالي.
وقال نان في مقابلة مع وكالة اسوشيتدبرس على هامش مؤتمر دولي لنزع الاسلحة في العاصمة النرويجية أوسلو ان البلدين لايزالان يحتفظان ببعض الاسلحة النووية في حال التأهب القصوى وهناك خطر من امكانية اطلاقها في بضع دقائق مضيفاً ان هذا الامر غير مقبول بالتأكيد ولاسيما بعد مرور 17 عاماً على انتهاء الحرب الباردة ودعا البلدين الى رفع اسلحتهما النووية من حال التأهب العالي.‏

واضاف نان الذي يشارك في مبادرة المخاطر النووية وهي مجموعة تدعو للحد من انتشار الاسلحة النووية ان على واشنطن وموسكو زيادة الفترة المطلوبة لاطلاق الترسانة النووية بحيث يتم تفادي اطلاق الاسلحة بطريق الخطأ لدى ادنى انذار خاطئ.‏

وتابع انه ولتجنب كارثة نووية لابد أن تكون جميع الطاقات النووية على قدر عال من الكفاءة والفاعلية والحذر والعقلانية وان تتحلى ببعض الحظ في كل مرة.‏

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرداعي قد أيد موقف نان معتبراً أن الولايات المتحدة وروسيا توجهان الرسالة الخطأ الى دول العالم من خلال مواصلة الاعتماد على الأسلحة النووية في الدفاع عن الأمن الوطني في هذين البلدين ودعاهما الى الانتقال من حال التأهب والحذر التي تعود الى فترة الحرب الباردة.‏

هذا وكانت لجنة نزع الأسلحة في الجمعية العامة قد تبنت قراراً بهذا الخصوص في تشرين الثاني الماضي إلا انه قوبل بالرفض من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

التصنيفات
اقتصاديات

بمشاركة 365 شركة .. افتتاح معرض موتكس..

افتتح مساء أمس في مدينة المعارض بدمشق المعرض التخصصي السوري التاسع عشر في عالم الازياء والاقمشة ومستلزمات الانتاج موتكس ربيع وصيف 2008 بمشاركة 365 شركة محلية على مساحة 10000 متر مربع.
ويهدف المعرض الذي تنظمه غرفتا تجارة دمشق وصناعة دمشق وريفها ويستمر حتى الثاني من اذار القادم الى الترويج والتسويق لمنتجات الالبسة والمنسوجات السورية المحلية وتوفير المناخ الايجابي الملائم للقاء المنتجين السوريين للالبسة والنسيج مع زوارهم العرب والاجانب وتوسيع دائرة السوق التي يستهدفها المنتج المحلي.‏

وأكد الدكتور فؤاد عيسي الجوني وزير الصناعة اهمية هذا المعرض في الترويج للصناعات المحلية النسيجية التي احتلت مرتبة متقدمة عالميا من حيث الجودة والانتاج والتسويق رغم المنافسة الكبيرة في الاسواق العالمية.‏

وأشار الى استمرار دعم الحكومة لقطاع النسيج والملبوسات للارتقاء بنوعيتها وجودتها وتحقيق قيمة مضافة ودخول الاسواق العالمية بقوة.‏

وقال الجوني ان صادراتنا من القطن الخام انخفضت بنسبة كبيرة بسبب تصنيعها محلياً نافياً وجود اي مشكلة في توفير الغزول مؤكداً ان الغزول متوفرة بالكامل وبكافة المقاسات المطلوبة منوها بان ظاهرة موتكس ظاهرة هامة كونه يجمع بين الصناعة والتجارة ومكاناً خاصاً لتصدير المنتجات المصنعة محلياً مشيراً الى تأسيس هيئة لتنمية الصادرات مهمتها دعم الصادرات والتسويق داخل وخارج القطر.‏

من جهته لفت الدكتور راتب الشلاح رئيس غرفة تجارة دمشق الى تحقيق صناعة النسيج في سورية قفزات نوعية بفضل توافر الخبرة والارادة الحقيقية لدى السوريين للحفاظ على سمعة وعراقة منتجاتهم النسيجية.‏

بدوره اوضح المهندس عماد غريواتي رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها ان هذا المعرض الذي يعد احدى التظاهرات الاقتصادية المهمة في سورية والمنطقة يعكس تطور قطاع الصناعات النسيجية السورية والجهد الذي تبذله الفعاليات الصناعية والتجارية العاملة في هذا الحقل للمحافظة على ريادة هذا القطاع وزيادة تنافسية المنتجات النسيجية السورية.‏

واشار غريواتي الى ان المتغيرات المتسارعة التي يشهدها الاقتصاد العالمي اضافة الى سياسات تحرير التجارة المطبقة في سورية جعلت المنافسة اكثر صعوبة وفرضت تحديات كبيرة على القطاع الصناعي.‏

ونوه الى الصعوبات التي تعيق العمل الصناعي من تأمين العمالة اللازمة والصعوبة في تأمين التمويل اللازم لتطويرها واستمرارها حيث تبلغ الفوائد على القروض الصناعية اكثر من 10 بالمئة مايعادل ضعف النسب العالمية.‏

كما تواجه الصناعة تحدياً كبيراً يتمثل بارتفاع اسعار الطاقة الكهربائية.‏

من جهته قال باسل الحموي نائب رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها ان فتح الاسواق افقد الصناعيين حصة كبيرة من الاسواق المحلية وصلت الى 40 بالمئة خاصة بعد قرار السماح باستيراد الألبسة.‏

مشيراً الى ان موتكس هو احد السبل التي تمكن الصناعيين من التعويض عن خسارتهم في الاسواق المحلية داعياً الى الانطلاق نحو الاسواق الخارجية.‏

واستطاع المعرض خلال دوراته السابقة أن يثبت وجود المنتجات النسيجية السورية ليس في الاسواق المحلية فحسب بل في الاسواق العربية والاقليمية من خلال زواره من رجال الاعمال الذين نقلوا هذه المنتجات الى أسواق بلدانهم.‏

حضر الافتتاح الدكتور جوزيف سويد وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب والدكتور هيثم اليافي نائب وزير الصناعة ومديرو المؤسسات والشركات المشاركة في المعرض وعشرات رجال الاعمال العرب والاجانب وجمهور غفير من المهتمين والمدعوين.

التصنيفات
سياسية

الظواهري يؤلف كتابا حول محاربة الغرب

ذكرت وكالة “اسوشيتد برس” أن أحد قادة “القاعدة” أيمن الظواهري يرغب في إصدار كتاب حول محاربة الغرب.
وقال الظواهري في مقطع فيديو نشر على الانترنت إن الهدف من كتابه "المبرر" هو البرهان على أن العالم الإسلامي ليس ضعيفا وخنوعا وخائفا كما تريد له الولايات المتحدة والغرب. ولم يذكر الظواهري مكان عرض الكتاب.

ويعتبر هذا التسجيل المصور للظواهري هو الأول خلال العام الجاري.

وقد خصصت الولايات المتحدة جائزة قدرها 27 مليون دولار و25 مليون دولار لكل من يقدم معلومات تساعد في القبض على أسامة بن لادن والظواهري على التوالي.

التصنيفات
أخبار الرياضة

الدوري المحلي الممتاز لكرة القدم

قيمت امس المباراة الثانية من المرحلة السابعة عشرة لدوري المحترفين لكرة القدم ,حيث حل المجد ضيفا على الفتوة.
استطاع الفتوة ان يصطاد المجد ويفوز عليه بهدفين لهدف بعد مباراة قوية وندية ورجولية من الطرفين اغلق فيها الفتوة منطقته الدفاعية قاطعا الطريق على المجد في الوصول الى المرمى , رغم سيطرة المجد الميدانية وتهديده مرمى الفتوة بأكثر من فرصة ولكنها تلاشت على صخرة دفاع الفتوة الذي استفاد من فرصتين ثمينتين سجل فيهما هدفين كانا كفيلين بخروجه فائزا.‏

وضاربا ثلاثة عصافير بحجر واحد الاول النقاط الثلاث ليرتفع على سلم الترتيب والثانية تأكيده صعوبة الخسارة على ارضه والثالث اسعاده لجماهيره الكبيرة ومراضاته لها .‏

في الشوط الاول اضاع البشو للفتوة فرصة للتسجيل عندما تلقى كرة عرضية لعبها برأسه فوق مرمى سامر السعيد, بعدها المجد ومن خطأ دفاعي استطاع لاعبه بشار قدور تسجيل الهدف الاول عندما سدد من داخل الجزاء كرة قوية داخل مرمى فاتح العمر لتزداد حرارة المباراة ويتبادل الفريقان الهجمات وليستفيد البشو من كرة عرضية من رغدان شحادة وبرأسه داخل المرمى وهدف التعادل ,وحاول المجد عبر رجا رافع ومعسعس دون فاعلية, واعتمد الفتوة على المرتدات للبشو والعبادي لينتهي الشوط الاول بالتعادل الايجابي هدف لهدف .‏

في الشوط الثاني ضغط المجد وفي بدايته كانت فرصة لزاهر ميداني بجانب القائم , ومباشرة للفتوة لعبها ابراهيم العبد الله بجانب القائم واستمرت محاولات المجد بالتسديد من خارج الجزاء لرافع ودياب دون فاعلية ومع دخول المهاجم رضا طعمة من الفتوة ومن اول كرة وصلته لعبها برأسه الهدف الثاني للفتوة, ليضغط المجد ومن خطأ دفاعي للفتوة كاد ان يعادل لولا تدخل العمر بآخر لحظة فيحولها لركنية ولتنتهي المباراة بفوز غال للفتوة ليخرج به جمهوره فرحا .

 باقي المباريات

هذا وتستكمل اليوم وغداً مباريات هذه المرحلة, فيلتقي في اللاذقية اليوم الكرامة المتصدر ومضيفه تشرين, ويلعب في حماة النواعير وضيفه الاتحاد, , وغداً يلعب بدمشق الوحدة مع حطين, وفي اللاذقية جبلة والجيش.ويستقبل الشرطة عفرين.

التصنيفات
سياسية

بوش ينصح الرئيس الأمريكي الجديد إقامة علاقات شخصية مع الرئيس الروسي الجديد

نصح جورج بوش من سيخلفه في منصب الرئيس الأمريكي، بإقامة علاقات شخصية مباشرة مع الرئيس الروسي الجديد الذي سيتسلم مقاليد السلطة نتيجة انتخابات الرئاسة في روسيا في 2 مارس المقبل.
فأعلن بوش في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض اليوم الخميس أن "العلاقات الأمريكية الروسية هامة. وهي هامة للاستقرار، وهامة لعلاقاتنا في أوروبا، ولذلك تتلخص نصيحتي في إقامة علاقات شخصية مع من سيكون مسؤولا عن السياسة الخارجية في روسيا. وهذا في مصلحة بلدنا". واستند الرئيس الأمريكي في غضون ذلك إلى تجربة علاقاته مع الرئيس فلاديمير بوتين.

وقال بوش: "كانت لدينا، كما تعرفون خلافات. إن بوتين شخص مستقيم، ومتشدد جدا، عندما يمس ذلك مصالحه، وأنا أيضا لا أختلف عنه".

وأعلن سيد البيت الأبيض: " كنا أحيانا نتصادم، نتصادم دبلوماسيا، وإنكم لربما تتذكرون زيارة سلوفاكيا والمؤتمر الصحفي الشهير، ولكن علاقاتنا في غضون ذلك رغم اختلاف وجهات النظر، ودية جدا، بحيث نستطيع التصدي للأخطار المشتركة. ومن المهم أن يحافظ الرئيس (الأمريكي) الجديد على هذا".

وقال: "أنا فهمت أن إقامة علاقات شخصية مع القادة هامة، وحتى وإن لم نتفق معهم"، مضيفا أن "العلاقات المباشرة مع القادة في مصلحة البلد".

ولدى الإجابة عن سؤال صحفي، مستندا إلى المناظرة مؤخرا بين هيلاري كلينتون وباراك أوباما، اللذين عرضا ضعف معرفتهما بدميتري ميدفيديف المرشح الأساسي لمنصب الرئاسة في روسيا، أعلن بوش أنه كما المرشحين الديمقراطيين، لا يعرف ميدفيديف جيدا، ولذلك من المهم بالنسبة له معرفة كيف ستسير السياسة الخارجية الروسية بعد انتخابات الرئاسة هناك.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أنه "من المهم معرفة من سيحضر، ومن سيمثل روسيا في مجموعة "الثمانية الكبار"، فهذا سيساعد، مثلا، على فهم كيف ستمارس روسيا سياستها الخارجية، بعد الرئيس فلاديمير بوتين. ولا أستطيع الإجابة عن هذا السؤال الآن".

وأكد في غضون ذلك أنه يعتبر الحفاظ على العلاقات الجيدة مع روسيا أمرا هاما لمصالح الولايات المتحدة الوطنية. فأعلن بوش: "من مصلحتنا مواصلة علاقاتنا مع روسيا، وعلى سبيل المثال في قضايا منع الانتشار. فمن مصلحتنا، ضمان عدم انتشار المواد التي بوسعها التمخض عن أضرار كبيرة. وفي مصلحتنا العمل سوية بشأن إيران".

وأضاف أنه "يثمن واقعة قول فلاديمير بوتين للإيرانيين، أن روسيا ستجهز اليورانيوم المخصب لتشغيل محطة "بوشهر" الكهرذرية، وانتفت بذلك ضرورة قيام الإيرانيين بالتخصيب".

وقال بوش: "أنا أعتبر هذا مقترحا بناء، ويجب علينا توفير إمكانية العمل مع روسيا بشأن إيران"، مذكرا بموضوع الدرع الصاروخي.

فقال سيد البيت الأبيض: "تحدث رئيس وزراء تشيكيا يوم أمس، على سبيل المثال، حول منظومة الدفاع المضاد للصواريخ في أوروبا، وأنا أرى أنه من مصلحتنا إقناع الروس، بإدراك أن المنظومة غير موجهة ضدهم، وإنما موجهة ضد أخطار القرن الحادي والعشرين الفعلية" بما فيها قيام الأنظمة التي تميل إلى العنف بعمليات إطلاق (صواريخ) أو إطلاق سلاح دمار شامل".

وأكد بوش أنه توجد لدى الولايات المتحدة وروسيا مجالات من الضروري التعاون فيها. وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن "هذا لا يعني أنه يتعين على كل منها الاتفاق مع الآخر على الدوام".

وأضاف الرئيس الأمريكي: "من الواضح أننا لم نتفق بشأن كوسوفو، وهناك مجالات أخرى لم نتفق فيها، ومع ذلك أن العلاقات البناءة بين القادة في مصلحة البلد".

التصنيفات
سياسية

قمة مجلس “روسيا ـ الناتو” تنعقد في بوخارست في إبريل/نيسان

أعلنت دائرة الإعلام والصحافة في وزارة الخارجية الروسية إثر لقاء نائب وزير الخارجية الروسي الكسندر غروشكو مع نائب السكرتير العام للناتو مارتن إيردمان في موسكو اليوم الخميس، أن قمة مجلس روسيا ـ الناتو ستجري في العاصمة الرومانية بوخارست في أبريل.
وتبادل الطرفان في لقاء اليوم أيضا الآراء بشأن القضايا المستعصية في العلاقات بين روسيا والحلف، وبالتحديد الوضع المتعلق بمعاهدة القوات التقليدية في أوروبا، ومخططات إقامة المنطقة الأمريكية الثالثة لمواقع الدفاع المضاد للصواريخ في أوروبا (إلى جانب المنطقتين المقامتين في الأراضي الأمريكية)، وكذلك الوضع في كوسوفو.

التصنيفات
أخبار الرياضة

الدوري المحلي – كرة اليد – الجولة الثامنة

بثلاثة عناوين وألوان مختلفة تحملها المباريات الأربع اليوم الجمعة ضمن الجولة الثامنة لذهاب يد الرجال ,وستكون صالتا حماة ودير الزور مسرحاً لها, حيث نتابع في حماة لقاءين يجمع الأول النواعير
والشباب ويكون على قدر كبير من الأهمية أمام تنافس كلا الفريقين على الوصافة واختراق الصدارة بالوقت ذاته إن أمكن.
وأهبة الفريقين واستعدادهما كبير, فيما يتميز أصحاب الأرض( النواعير) بخط خلفي ضارب وسرعة في الارتداد وحراسة جيدة. يبرز لدى الضيوف سرعتهم في استثمار الوقت وخطوطهم الفنية المنسجمة وقوتهم الضاربة وحراستهم الجيدة, لهذا نجد أن السخونة والندية أبرز عناوين هذا اللقاء الذي لن يحسم حتى اللحظات الأخيرة, فيما يجمع اللقاء الثاني الطليعة مع الفرات في مباراة سهلة على أصحاب الأرض وصعبة على الضيوف لاختلاف توازن الخطوط فيما بينهما, لتكون المباراة محسومة لأصحاب الأرض.‏

بالمقابل يكون عشاق اللعبة على موعد بلقاءين في دير الزور, يجمع الأول اليقظة العنيد والجيش المتصدر في مباراة ساخنة بطعم جديد, فالضيوف (الجيش) يلعبون بأريحية بعد أن تصدروا القائمة بفارق خمس نقاط عن أقرب منافس ومع ذلك يريدون تعزيز واقعهم أكثر, فيما أصحاب الأرض بحاجة ولو لنقطة واحدة ليعيدوا توازنهم من جديد ويفرضوا أنفسهم ضمن القائمة الثلاثية لهذا تكون المباراة ندية لكنها قد تكون قابلة للحسم على طريقة الضيوف. فيما يجمع اللقاء الثاني الفتوة والشرطة في مباراة متواضعة أبرز عناوينها التعويض بعد أن خرج الفريقان بخفي حنين عبرمنافساتهم السابقة بلا نقاط لكن وأمام توازن خطوط الضيوف تكون أرجحية الفوز لهم?